لغة الجسد تكشف 60 بالمئة من الصفات الشخصية

الأربعاء 2016/08/24
الحركات تتزامن مع المشاعر الداخلية

القاهرة - أكدت أبحاث أجريت بجامعة لاهاي الهولندية، أن نحو 60 بالمئة من صفات الشخصية يمكن معرفتها من خلال لغة الجسد، الذي تنقسم حركاته إلى مكتسبة وأخرى لا إرادية، وتعد ملامح الوجه التي تعبر عن المشاعر وصفة الصدق من الحركات التي تظهر على الإنسان بصورة لا إرادية؛ إذ تظهر بالتزامن مع مشاعره الداخلية.

وتتمثل الحركات المكتسبة في الإشارات العضوية التي تتضمن استخدام اليد لإلقاء التحية، أو الإشارة نحو أشياء معينة، كما أن الحركة الكاملة من الأمور المكتسبة أيضا، وتعني حركة الجسد بأكمله باتجاه شيء جاذب للأنظار، أو جزء معين منه. تتأسس هذه الحركات لدى الإنسان نتيجة لعدة عوامل هامة، أبرزها كثرة علاقاته الاجتماعية التي يكتسب منها هذه الإشارات سواء أكان ذلك في محيط الأعراق الثقافية القريبة منه أم في إطار العلاقة التي تربطه بجماعات أخرى بعيدة عنه ولكنه كثير التعامل معها.

أما الحركات التي تتضمن ما يجمع بين الفطري والمكتسب فتتمثل في هز الكتفين أو التصويت ضحكا أم بكاء، فضلا عن البعض من الإشارات الأخرى، مثل تغيير اتجاه حركة الشفاه، كأن يعبر الإنسان عن شيء غير هام من خلال التواء الشفاه نحو اليمين أو اليسار، مصاحبا بنظرة غير كاملة، أو سريعة تتجه نحو من يحادثه وتعود سريعا في محاولة خفية لإشعار الآخر بأنه ذو تفكير سطحي.

وعن الصفات الأخرى التي يمكن معرفتها بسهولة من خلال لغة الجسد، البخل لكونه من الصفات السيئة التي تبدو سريعا على الإنسان، عبر مجموعة من حركات اليدين والرأس وتعابير الوجه، فإذا ظهرت عليه سرعة في حركة اليدين، أو رعشة في تناول شيء ما، وتجنب الحديث والتفاعل مع الآخرين، فإنه لا محالة من الأشخاص شديدي الحرص في ما يتعلق بالأمور المادية.

أما صفة الكذب فتظهر من خلال صعوبة أو تيبس في حركة الجسم، وتجنب الاتصال بالآخرين عن طريق العين، كما يحرص الشخص الكاذب على ملامسة عينيه بيديه، ووضعهما في مقدمة فهمه لإخفاء التوتر الذي يشعر به نتيجة خوفه من اكتشاف أمره.

21