لغتيري يكتب عن الأدب باعتباره خادما للتربية

الخميس 2014/08/14
الكتاب يتناول مناطق التماس بين ميداني الأدب والتربية

الرباط ـ عن دار “الوطن للصحافة والطباعة والنشر”، صدر كتاب “الأدب في خدمة التربية” لمؤلفه المغربي مصطفى لغتيري. جاء الكتاب في 72 صفحة من القطع المتوسط، ويتضمن مجموعة من المقالات، تناول فيها الكاتب مناطق التماس مابين ميداني الأدب والتربية، محاولا إبراز العلاقة الوثيقة بينهما.

ومما جاء في مقدمة هذا الإصدار الجديد: “يتضمن هذا الكتاب مقالات متفرقة، بيد أنها كتبت في أوقات متقاربة وفق تصور ورؤية موحدين، يرومان حصر نقاط التقاء الأدب والتربية، وكيف يمكن للأدب باعتباره حمال مضامين وطنية وقومية وإنسانية أن يقدم خدمات جليلة للتربية، ويدعمها في المجهود النبيل، الذي تقوم به على أكثر من صعيد، وفي مختلف مراحل أعمار المتعلمين، من أجل تحقيق تنشئة ناجعة وهادفة وفعالة".

وقد لامست مقالات هذا الكتاب مواضيع حساسة تهمّ إشكالات التربية في شتى أسلاكها، مركزة تحديدا على فعل القراءة، باعتباره حجر الزاوية في أي تكوين ذاتي، هذا الأخير الذي يعدّ من الغايات السامية، التي تسعى المدرسة المغربية جاهدة من أجل غرسها في نفوس وعقول المتعلمين.

14