لغز اختفاء "مهاجري" الدولة الإسلامية يحير سكان الموصل

الخميس 2014/08/21
الغارات الأميركية تكبد داعش خسائر كبيرة وتجبرها على التراجع

نينوى - بدأ وجود “مهاجري” الدولة الإسلامية بالتلاشي شيئا فشيئا، من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق، حيث لم تعد عناصر التنظيم من الشيشانيين والباكستانيين والأفغان يجوبون شوارع المدينة بأسلحتهم المتطورة وسياراتهم المعروفة لدى سكان ثاني أكبر مدن العراق والخارجة عن سيطرة الحكومة منذ أكثر من شهرين.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول”، قال الشيخ أمين الحيالي، وهو رجل دين من الموصل، إنه لم ير منذ أيام في شوارع المدينة مقاتلين أجانب أو ما يطلق عليهم تنظيم “الدولة الإسلامية” تسمية “المهاجرين”، مشيرا إلى أن التواجد المسلح في المدينة يقتصر اليوم على عناصر عراقية في التنظيم، في ظل اختفاء العناصر الأفغانية والشيشانية والباكستانية وحتى العربية منها.

و”المهاجرون” تسمية يطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على عناصره من غير السوريين أو العراقيين، ويمثل هؤلاء المهاجرون غالبية عناصر التنظيم، بحسب خبراء في شؤون الجماعات الإسلامية.

وأضاف الحيالي بالقول: “نحن نعرف العناصر الأجنبية في التنظيم من لحاهم الملوّنة وشعرهم الطويل، إضافة إلى ملامحهم الغريبة، كما أن أهالي الموصل باتوا يعرفون سياراتهم التي كانت تجوب شوارع المدينة بشكل متكرر يوميا”. وحول أسباب اختفاء “المهاجرين”، رأى رجل الدين أن هنالك احتمالا بأن يكون ذلك نتيجة نشوب خلاف بينهم وبين القادة العراقيين في التنظيم، أو أنهم فروا من مدينة الموصل باتجاه الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا، كما أن هنالك احتمالا بأن يكونوا توجهوا للمشاركة في القتال بمناطق تشهد اشتباكات مع قوات البيشمركة الكردية والجيش العراقي.

ومن جهته قال مصدر عشائري بمدينة الموصل، إن تواجد المسلحين الأجانب والعرب انخفض بنسبة كبيرة خلال الأيام القليلة الماضية في شوارع الموصل، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية بات يعتمد على متطوعين جدد من أبناء المدينة في ضبط الأمن وتسيير الأمور فيها.

وأوضح ذات المصدر أن انسحاب العناصر الأجنبية الذين يرجّح فرارهم خارج العراق يعود إلى تصاعد النقمة على التنظيم بالموصل بعد تفجيره مؤخرا عددا من المراقد الدينية فيها، وتشديده الخناق على سكانها من خلال التعاليم الصارمة التي فرضها عليهم والتي أدت إلى تقييد حرياتهم الشخصية.

وفي سياق متصل، قال مصدر استخباراتي عراقي كان فرّ من الموصل إلى بغداد بعد سيطرة الدولة الإسلامية على المدينة في يونيو الماضي، إن رضوان الحمدون الذي عيّنه أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية مؤخرا واليا على الموصل وأقارب له تواروا عن الأنظار في الأيام العشرة الماضية، مشيرا إلى أن المعلومات التي لديه تفيد بفرارهم إلى سوريا.

3