لقاءات القمة في الدوريين الإماراتي والسعودي تشد الأنظار

الخميس 2014/12/04
الوحدة متصدر الدوري الإماراتي يسعى للهروب إلى القمة

دبي - يتطلع النصر السعودي إلى تعزيز صدارته عندما يستضيف الفيصلي على أستاد “الأمير فيصل بن فهد” بالرياض ضمن المرحلة الحادية عشرة من الدوري السعودي، في حين يأمل الوحدة متصدر الدوري الإماراتي في أن تستمر أفضليته على الظفرة الحادي عشر، عندما يستضيفه في المرحلة العاشرة من الدوري.

تستأنف فرق الدوري السعودي والإماراتي نشاطها، فيلعب الفتح مع الأهلي، والخليج مع نجران، والشعلة مع هجر، على أن تستكمل المرحلة، غدا الجمعة، بلقاءات الهلال مع الرائد، والتعاون مع الاتحاد، والعروبة مع الشباب.

في حين يسعى الوحدة متصدر الدوري الإماراتي إلى أن تستمر أفضليته على الظفرة الحادي عشر،حيث يلعب اليوم أيضا، الشارقة مع الفجيرة، والشباب مع عجمان، والجمعة بني ياس مع الجزيرة، والنصر مع الأهلي، والإمارات مع الوصل، واتحاد كلباء مع العين.


مباراة قمة


ويعد الظفرة من الفرق التي تجيد اللعب الدفاعي وهو ما يفسر تعادله في ست مباريات حتى الآن وتعرضه لخسارتين فقط، كما يملك خط هجوم قوي بقيادة السنغالي ماكيتي ديوب صاحب خمسة أهداف والمغربي يوسف القديوي والعراقي همام طارق الذي افتتح في الجولة الماضية سجله التهديفي مع فريقه الجديد الذي قدم إليه معارا من الأهلي.

وتنطلق قوة الوحدة الذي يفتقد حمدان الكمالي ومحمد الشحي للإيقاف من وجود أكثر من لاعب مؤثر في صفوفه ولاسيما الثنائي الأرجنتيني سيباستيان تيغالي وداميان دياز والمغربي عادل هرماش وإسماعيل مطر وعامر عمر.

ويخوض الجزيرة الثاني (18 نقطة) اختبارا صعبا في مواجهة مضيفه بني ياس الخامس (15 نقطة) والفائز في آخر أربع مباريات خاضها من بينها سحقه الفجيرة في الجولة الماضية بسبعة أهداف نظيفة.

وسيكون النصر الرابع (15 نقطة) على موعد مع مباراة قمة في مواجهة ضيفه الأهلي السابع (13 نقطة) والذي لم يعرف طعم الفوز في آخر ثلاث مباريات حين تعادل مع الظفرة والعين وسقط بشكل مفاجئ أمام الإمارات بهدف نظيف. ولا يتحمل الأهلي حامل اللقب أي تعثر جديد، لاسيما أن الفارق بينه وبين الوحدة المتصدر أصبح ست نقاط.

أما النصر، فهو ثبت نفسه كأحد أبرز المنافسين على اللقب بفضل تميز خط دفاعه الأفضل في البطولة (8 أهداف) ووجود أكثر من لاعب قادر على التهديف مثل السنغالي إبراهيما توريه والأسترالي بيرت هولمان والمقدوني ايفان تريكوفسكي ومحمود خميس.

الأهلي حامل اللقب لا يتحمل أي تعثر جديد لاسيما أن الفارق بينه وبين الوحدة المتصدر أصبح ست نقاط

وقد يكون العين السادس (14 نقطة) أبرز المستفيدين من مباريات الجولة كونه سيخوض مباراة سهلة أمام مضيفه اتحاد كلباء الأخير (نقطة) الذي بات أبرز المرشحين للعودة إلى الدرجة الثانية.

ويعد العين الذي ما زال يفتقد خدمات لاعبيه عمر عبدالرحمن والفرنسي جيريس كيمبو إيكوكو الوحيد القادر على تجريد الوحدة من صدارته في حال فوزه في مباراتيه المؤجلتين مع الشباب والفجيرة.

ويأمل الإمارات الثامن (11 نقطة) في أن يتابع سلسلة نتائجه الإيجابية عندما يواجه ضيفه الوصل التاسع (10 نقاط) في مباراة ستجعل الفائز فيها يضمن مركز الوسط الذي يعد هدفا أيضا للشارقة العاشر (9 نقاط) والذي يستضيف الفجيرة الثاني عشر (6 نقاط).


الشمراني يعود


وفي الدوري السعودي يسعى فريق النصر المتصدر إلى تحقيق فوزه الرابع على التوالي والعاشر هذا الموسم من أجل المحافظة على صدارته والإبقاء على فارق النقاط الأربع أو توسيعه بينه وبين أقرب منافسيه، في الوقت الذي يأمل فيه الفيصلي بمواصلة عروضه القوية ونتائجه المميزة التي كان آخرها أمام الأهلي في جدة.

أما الفيصلي فيدخل المباراة وهو في المركز السادس برصيد 16 نقطة جمعها من 9 مباريات، حيث فاز في 4 وتعادل في 3 وخسر مباراتين وله مباراة مؤجلة أمام الهلال الذي يبحث بدوره عن النقاط الثلاث عندما يستقبل الرائد في مباراة تكاد تكون من طرف واحد نظرا للفوارق الفنية التي تصب في مصلحة صاحب الأرض. كما يدخل الهلال المباراة وهو في المركز الخامس برصيد 17 نقطة جمعها من 8 مباريات، حيث فاز في 5 وتعادل في اثنتين وخسر واحدة وله مباراتان مؤجلتان أمام التعاون والفيصلي.

ويطمح الفريق بقيادة مدربه الروماني ريجي كامب إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه منذ أكثر من شهر واستعادة هجومه حساسية هز شباك المنافسين بعد أن صام عن التسجيل في آخر 4 مباريات محلية وآسيوية.

وستشهد صفوف الهلال عودة المهاجم الهداف، ناصر الشمراني، الذي غاب عن المباراة الماضية لتواجده في مانيلا وتتويجه بجائزة أفضل لاعب آسيوي لعام 2014.

أما الرائد فيدخل المباراة وهو في المركز الأخير بنقطتين، ورغم صعوبة المهمة إلا أنه بقيادة مدربه البلجيكي مارك بريس سيحاول قدر المستطاع الخروج بأقل ضرر والعودة ولو بنقطة خصوصا وأن منافسه يعتبر من الفرق القوية رغم التراجع النسبي في مستواه.

ويسعى التعاون إلى مواصلة نتائجه الجيدة وتحقيق فوز جديد عندما يستضيف الاتحاد في مباراة مهمة للفريقين.

ويدخل الاتحاد المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 22 نقطة، وسيسعى بالتالي جاهدا بقيادة مدربه الروماني فيكتور بيتوركا إلى العودة بالنقاط الكاملة من أجل مصالحة جماهيره التي ما زالت تنتظر عودته لسكة الانتصارات التي حاد عنها في المراحل الثلاث الأخيرة.

ويدخل العروبة المباراة وهو في المركز العاشر برصيد 9 نقاط وسيرمي مدربه الفرنسي لوران بانيد بكل أوراقه الرابحة منذ البداية بحثا عن نتيجة إيجابية.وفي الطرف الآخر يدخل الشباب المباراة وهو في المركز الثاني برصيد 23 نقطة وسيحاول بقيادة مدربه الألماني رينارد ستامب تدارك الوضع وتلافي الأخطاء. وفي باقي المباريات يأمل الفتح في مواصلة نتائجه الجيدة التي حققها في الجولات الأخيرة عندما يستضيف الأهلي، ويتواجه الخليج مع نجران، ويسعى الشعلة إلى استغلال ظروف ضيفه هجر وخطف النقاط الثلاث عندما يلتقيان على ملعب الأول.

22