لقاءات حاسمة لضمان البقاء بالدوري التونسي

ديربي الملعب التونسي والنادي الأفريقي سيكون رهان على ضمان البقاء في الدوري الممتاز.
الأربعاء 2021/05/19
لقاء مصيري

تونس - تختتم الأربعاء منافسات الدوري التونسي لكرة القدم، وستكون الجولة الأخيرة حاسمة في صراع البقاء لستة فرق “الأفريقي والاتحاد المنستيري والأولمبي الباجي والملعب التونسي ونجم المتلوي والبنزرتي”.

وتتجه أنظار عشاق كرة القدم إلى ملعب النيفر بباردو الذي سيحتضن الديربي الصغير بين الملعب التونسي والنادي الأفريقي.

وسيكون رهان هذا الديربي على غير العادة على ضمان البقاء في الدوري الممتاز، بما أن الملعب التونسي يحتل المركز 11 بـ29 نقطة، فيما يتواجد الأفريقي في المركز التاسع بـ30 نقطة.

وسيدخل الفريقان هذا اللقاء تحت شعار “الانتصار ولا شيء غيره”، لأن الفائز في هذا اللقاء سيضمن البقاء دون انتظار أي نتيجة أخرى.

وكان الملعب التونسي استنجد بالمدرب رمزي جرمود لقيادة الفريق في هذه المباراة المصيرية بعد انسحاب المدرب غازي الغرايري. وستكون تشكيلة فريق باردو محرومة من المهاجم بلال الماجري بسبب البطاقة الصفراء الثالثة، كما سيغيب وسام يحيى نجم الأفريقي لنفس السبب.

وسيستضيف الترجي الرياضي بطل الدوري وصاحب الصدارة بـ60 نقطة فريقا يصارع من أجل البقاء وهو نجم المتلوي الذي يتواجد في المركز الـ12 برصيد 29 نقطة. وهذه المباراة سيدخلها الفريقان بأهداف متباينة حيث سيحرص فريق باب سويقة على إنهاء الموسم بفوز بعد تعثره في الجولة الماضية أمام البنزرتي.

كما أن الترجي يهمه الفوز لمعنويات لاعبيه بعد الهزيمة أمام شباب بلوزداد في دوري الأبطال، بالإضافة إلى ذلك فإن الفريق سيتسلم الأربعاء درع البطولة.

وفي المقابل فإن نجم المتلوي ليس أمامه من خيار سوى الفوز لضمان البقاء في الدوري الممتاز دون انتظار أي نتيجة أخرى.

من أجل البقاء

يستقبل النجم الساحلي الذي حسم الوصافة للمشاركة في دوري الأبطال الموسم القادم فريقا يصارع من أجل البقاء وهو الأولمبي الباجي الذي يحتل المركز العاشر بـ30 نقطة.

وأصبح فريق باجة مطالبا بالفوز للبقاء دون انتظار أي نتيجة أخرى، وأي حسابات في المواجهات المباشرة، لكن مهمته لن تكون سهلة أمام فريق جوهرة الساحل الذي يعاني من غضب جماهيره بعد مغادرة الكونفيدرالية.

الأفريقي والملعب التونسي يدخلان الديربي تحت شعار الانتصار ولا شيء غيره، لأن الفائز سيضمن البقاء دون انتظار أي نتيجة

كما سيخوض الاتحاد المنستيري صاحب المركز الثامن برصيد 30 نقطة هو الآخر مباراة مصيرية من أجل البقاء، حيث سيستضيف مستقبل سليمان صاحب المركز الخامس بـ39 نقطة. لكن مهمة المنستيري لن تكون سهلة أمام فريق تألق أمام الكبار، ولا يزال معنيا بالمركز الثالث، باعتبار أن فوزه الأربعاء وتعثر الصفاقسي واتحاد بنقردان يمكنه من تحقيق هذا الإنجاز التاريخي.

وسيجمع اللقاء الأخير في صراع البقاء بين البنزرتي صاحب المركز قبل الأخير برصيد 28 نقطة، واتحاد بنقردان صاحب المركز الثالث برصيد 41 نقطة.

مهمة صعبة

Thumbnail

البنزرتي مصيره بيده للبقاء، وهو مطالب بالفوز ولا شيء غيره، لكن مهمته ستكون صعبة أمام فريق يريد دعم مركزه الثالث والحصول على بطاقة المشاركة الأفريقية وهو الهدف الذي يسعى إليه اتحاد بنقردان ومن الصعب أن يفرط فيه.

وهذا اللقاء سينظر له الصفاقسي بعيون حالمة، حيث أن تعثر اتحاد بنقردان يفتح أمامه الفرصة لافتكاك المركز الثالث، شريطة أن ينجح في تحقيق الفوز على مضيفه مستقبل الرجيش الذي يعد مفاجأة الموسم في أول تجربة له في الدوري الممتاز.

يحتل مستقبل الرجيش المركز السادس برصيد 36 نقطة، وقد ضَمن إنهاء الموسم في هذا المركز، وفي المقابل فإن الصفاقسي وبعد الهزيمة أمام شبيبة القبائل في الكونفيدرالية، سيحرص على مصالحة جماهيره في ثاني لقاء بقيادة المدرب حمادي الدو.

ومن ناحية أخرى ستجمع المباراة الأخيرة بين شبيبة القيروان واتحاد تطاوين، وستكون شكلية، بما أن فريق القيروان غادر فرق النخبة منذ جولات عديدة، فيما ضمن اتحاد تطاوين البقاء بفضل المواجهات المباشرة مع بقية الفرق التي تسعى لتفادي الهبوط. كما ستفرز الجولة الأخيرة اسم الفريق صاحب المركز الثالث الذي سيشارك في كأس الكونفيدرالية، حيث يشتد التنافس بين الثلاثي اتحاد بنقردان والصفاقسي ومستقبل سليمان.

22