لقاءات مكثفة للتوصل إلى هدنة في قطاع غزة

الاثنين 2014/08/04
المأساة تتواصل في قطاع غزة

القاهرة – وصل وفد من حركة (حماس) إلى القاهرة أمس للمشاركة في مباحثات مع وسطاء مصريين من أجل الوصول إلى هدنة تنهي الصراع الدامي مع إسرائيل في غزة.

ويترأس وفد حماس الذي وصل من العاصمة القطرية الدوحة القيادي في حركة حماس عزت الرشق.

ودعت. لكن إسرائيل أعلنت أنها لن ترسل وفدا إلى القاهرة.

ومن المنتظر وصول ممثلي حركة الجهاد الإسلامي ومبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط فرانك لونستين، كذلك توني بلير موفد اللجنة الرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط.

وترمي المفاوضات إلى إنهاء الصراع الدامي في غزة الذي خلف أكثر من 1740 قتيلا فلسطينيا معظمهم من المدنيين وشرّد قرابة ربع سكان القطاع المحاصر منذ ثماني سنوات.

كما قتل 64 جنديا إسرائيليا منذ الهجوم على قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ منها على إسرائيل، وهي الحصيلة الأكبر منذ حرب 2006 ضد حزب الله اللبناني.

عبد الفتاح السيسي: المبادرة المصرية هي أساس أية مفاوضات بين إسرائيل وحماس

ويناقش الوفد الفلسطيني الذي شكله الرئيس الفلسطيني محمود عباس المطالب الفلسطينية مع وسطاء مصريين، من بينها طلب لإنهاء الحصار على قطاع غزة المستمر منذ عام 2006 والإفراج عن أسرى فلسطينيين. من جانبها، أعلنت إسرائيل أنها لن ترسل وفدا تفاوضيا إلى القاهرة.

ويوم السبت، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن “المبادرة المصرية هي الفرصة الحقيقية لإيجاد حل حقيقي للأزمة في غزة وإيقاف نزيف الدم”. وأصرّ السيسي على أن المبادرة المصرية هي أساس أيّة مفاوضات بين إسرائيل وحماس مشدّدا أنه “لا يوجد حل ثان”.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي الذي وصل إلى القاهرة أمس إن أيّة مقترحات سلام يتعين أن تتضمن وقفا فوريا لإطلاق النار وإنهاء الحصار على غزة والإفراج عن الأسرى.

ووردت هذه المطالب ضمن مبادرة مصرية لإنهاء العنف لاقت مباركة أميركية إلا أنها أخفقت حتى الآن في إنهاء الأزمة.

وصرح مسؤول فلسطيني إن الفصائل الفلسطينية اتفقت فيما بينها على ورقة موحدة تتضمن شروط وقف إطلاق النار.

4