لقاء بوتين برئيس أوكرانيا لم يخفف من تصاعد الأزمة

السبت 2014/06/07
الأزمة الاوكرانية محور جميع لقاءات فرنسا

أويسترا(فرنسا)- أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة، أول محادثات مباشرة له مع الرئيس الأوكراني المنتخب، بيترو بوروشينكو، في فرنسا على هامش الاحتفالات بالذكرى السبعين لإنزال قوات الحلفاء في مدينة “نورماندي الفرنسية” إبان الحرب العالمية الثانية، بحسب ما ذكر المحيطون بالرئيس الفرنسي فرنــسوا هولاند.

وأضاف المصدر، أن الرئيس الفرنسي “جمع بوتين وبوروشنكو في قصر بينوفيل على هامش الاحتفالات” مباشرة قبل غداء القادة العالميين، وتابع، أن الرئيسين الروسي والأوكراني “تصافحا وتحادثا بشكل طبيعي. وكان الأمر عبارة عن حديث عادي وجدي بين زعيمين”.

وبشأن مسألة إطلاق حوار بين الاثنين حول الإجراءات الممكنة لتخفيف التوتر، وإجراءات وقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين للروس، قال إنها ستناقش خلال الأيام المقبلة.

يذكر أن اللقاء هو الأول بين بوتين وبوروشنكو الذي انتخب في، الـ25 من مايو الماضي، ومن المفترض أن يتسلم مهامه الرئاسية، اليوم السبت، غير أن هذا اللقاء وصفه مراقبون على أنه “تقدم متواضع” نحو التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وأتاحت مشاركة الرئيس بوتين في الاحتفالات بالذكرى السبعين لإنزال قوات الحلفاء في “النورماندي” لمواجهة القــوات النازية، الفرصة لقيام عدد من القادة الغربيين بإجراء مباحثات معه بشأن الوضع في أوكرانيا.

ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بدورها الرئيس الروسي إلى تحمل “حصته الكبيرة من المسؤولية في تسوية الأزمة الأوكرانية”.

وكانت الأزمة الأوكرانية محور عدة لقاءات على أعلى المستويات مساء الخميس في العاصمة الفرنسية، واجتمع الرئيس الروسي الذي لم يعقد أي لقاء مع قادة غربيين منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في مارس الماضي، فور وصوله إلى باريس مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مطار شارل ديغول.

واللقاء الوحيد غير المقرر على جدول الأعمال حتى الآن هو بين أوباما وبوتين اللذين وصلت العلاقات بينهما إلى أدنى مستوياتها منذ أشهر.

وقد وجه الرئيس الأميركي تحذيرا لروسيا خلال قمة “مجموعة السبع”، الخميس الماضي، في بروكسل قائلا، “سنرى ما سيقوم به فلاديمير بوتين في الأسبوعين أو الثلاثة أو الأربعة المقبلة” بشأن الأزمة الأوكرانية قبل أن يتخذ قراره بفرض عقوبات جديدة محتملة.

وأضاف أوباما، “إذا تواصلت الاستفزازات الروسية، فمن الواضح أن دول “مجموعة السبع” مستعدة لفرض أثمان إضافية على روسيا”.

5