لقاء بين كيري والوفد العربي لعملية السلام

الأربعاء 2013/09/04
العربي يدعم المفاوضات على أسس الشرعية الدولية

القاهرة- أعلن نصيف حتّي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن الوفد الوزاري العربي المعني بعملية السلام سيلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري في روما في الثامن من أيلول/ سبتمبر الجاري.

واستؤنفت مفاوضات السلام بعدما عقد كيري أول لقاء في واشنطن في 30 تموز/ يوليو الماضي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بعد توقف استمر ثلاث سنوات.

وقال نصيف حتّي المتحدث بإسم الأمين العام للجامعة العربية للصحافيين، إن اللقاء تناول تطورات القضية الفلسطينية والمفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية الجارية، حيث عرض الأمين العام الموقف العربي بدعم المفاوضات على أُسس الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وقال حتَّي للصحفيين، عقب اجتماع بين العربي ووزير الخارجية القبرصي يوانيس كاسوليدس الذي يقوم بزيارة لمصر، إن اجتماع الوفد الوزاري العربي مع كيري الأحد المقبل في روما «مخصص لتقييم تطور المفاوضات والتقدم في مسار المفاوضات ولبحث أفضل السبل في تقديم الدعم اللازم لإنجاح هذه المفاوضات».

وأضاف «إننا أكدنا دائما ضرورة وجود أفق زمني محدد وليس مفتوحا للمفاوضات والتأكيد على أن الهدف من هذه المفاوضات ليس إدارة عملية سلام وإنما تسوية القضية الفلسطينية على أساس المرجعية المعروفة وقرار مجلس الأمن 242».

في سياق متصل قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في رام الله إن كيري سيلتقي أيضا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع المقبل في أوروبا.

وأكد المالكي أنه «توجد اتصالات لترتيب لقاء بين الرئيس عباس وكيري أيضا في عاصمة أوروبية الأسبوع المقبل».

وأضاف أن «لقاء روما هو استكمال للتواصل والاتصالات بين الوفد الوزاري العربي ووزير الخارجية الأميركي، فهو الثالث من نوعه ويقوم خلاله الوزير الأميركي بوضع الوفد الوزاري في صورة التطورات الجارية في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية ويستمع إلى مواقف الأطراف العربية بهذا الشأن».

وأوضح المالكي أنه «سيشارك في الوفد الوزاري العربي الذي تترأسه قطر وزراء خارجية ومسؤولون من الأردن والسعودية ومصر والمغرب وفلسطين، إضافة إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية».

4