"لقاء ثلاثي" في مسقط لتقريب المواقف بشأن المفاوضات النووية

السبت 2014/11/01
تقارب بين القوى الكبرى وطهران حول العديد من النقاط

واشنطن ـ اعلنت وزارة الخارجية الأميركية ان وزير الخارجية جون كيري سيزور في 9 و10 نوفمبر سلطنة عمان حيث سيلتقي نظيره الايراني محمد جواد ظريف ووزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون في اطار المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني.

وقالت الخارجية في بيان ان "هذا اللقاء الثلاثي" سيعقد في مسقط في اطار المفاوضات بين ايران ومجموعة الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا الى جانب المانيا).

وكانت وكالة الانباء النمساوية اي بي اي نقلت الجمعة نقلا عن مصادر دبلوماسية ان الدبلوماسيين سيسعون خلال هذا الاجتماع الى "تقريب مواقفهم" مع اقتراب موعد الرابع والعشرين من نوفمبر المحدد كحد اقصى للتوصل الى اتفاق حول الملف النووي الايراني.

وكان كيري اعلن ان الأسابيع المقبلة ستحدد ما اذا كانت ايران قادرة على اتخاذ "القرارات الصعبة" التي ستتيح التوصل الى اتفاق. وكرر القول انه يفضل "عدم التوصل الى اتفاق ابدا (على التوصل) الى اتفاق سيء".

ويبدو ان ثمة تقاربا بين القوى الكبرى وطهران حول بعض النقاط وخصوصا حول مفاعل المياه الثقيلة في اراك وزيادة عمليات التفتيش للمواقع النووية الايرانية.

لكن التباعد لا يزال كبيرا حول قضية قدرة ايران على تخصيب اليورانيوم بهدف تغذية المحطات النووية.

وتوقع داريل كيمبال مدير جمعية مراقبة الاسلحة ان يعلن المفاوضون انهم احرزوا تقدما اساسيا "لكنهم يحتاجون الى مزيد من الوقت لمعالجة التفاصيل التقنية". وسيتيح الاتفاق النهائي لايران ان تواصل برنامجها النووي المدني حصرا مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.

وتعقد مفاوضات بين ايران والقوى الست الكبرى منذ مطلع السنة الحالية للتوصل الى اتفاق يضمن عدم تضمن البرنامج النووي الايراني اي شق عسكري. وفي حال يتم التوصل الى هذا الاتفاق سترفع العقوبات الدولية المفروضة على ايران.

1