لقاء طنجة للتشاور بين العاهل السعودي ونائب رئيس الإمارات وولي عهد أبوظبي

الجمعة 2015/08/21


دبلوماسية الحوار والتشاور مستمرة

طنجة (المغرب) - استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في مقر إقامته بمدينة طنجة المغربية (حيث يقضي إجازة خاصة)، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، إنه جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى بحث مجمل الأحداث في المنطقة.

وحضر اللقاء عدد من الأمراء والمسؤولين من الجانبين، من بينهم الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد، وزير الدفاع السعودي، والشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية الإماراتي.

وتشارك الإمارات في تحالف عربي عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية، يستهدف دعم الشرعية في اليمن، ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، وذلك منذ عدة أشهر.

وأعلن التحالف انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، تلبية لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وبدء عملية "إعادة الأمل"، في 22 أبريل الماضي، الذي قال إن من أهدافها شقًا سياسيًا متعلقًا باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة.

في غضون ذلك صلت إلى مطار عدن الدولي، مساء الخميس، طائرة الإغاثة السعودية (التاسعة)، وتحمل على متنها 10 أطنان من الأجهزة، والمستلزمات الطبية، وفقًا للجسر الجوي "الإغاثي"، الذي أقرته الحكومة السعودية مؤخرًا، عبر مركز الملك سلمان لإغاثة المتضررين من الحرب في اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية، عن المتحدث الرسمي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، رأفت الصباغ، قوله، "المساعدات تأتي في سياق التنوع والأولويات التي تحددها الحكومة الشرعية اليمنية، بالتنسيق مع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالرياض".

وأكد الصباغ، تواصل واستمرارية الجسر الإغاثي الجوي، ضمن خطط وبرامج أعدها المركز لهذا الغرض، بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة، التابعة للحكومة الشرعية اليمنية.

وفى سياق متصل، وصلت إلى ميناء عدن الخميس، سفينة مساعدات (سابعة)، ضمن برنامج المساعدات الإنسانية في اليمن، الذي تنفذه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وتحمل السفينة الإماراتية على متنها 4 آلاف و832 طنًا من المساعدات الغذائية والإنسانية للمتضررين من أحداث الحرب، التي شهدتها محافظة عدن، والمحافظات المجاورة.

وكانت هيئة الهلال الأحمر، قد شرعت في تسيير مساعداتها الإغاثية إلى اليمن، برًا، وبحرًا منذ بداية الحرب قبل أكثر من 4 أشهر، وتمكنت حتى الآن من إدخال 13 ألفًا، و583 طنًا من المساعدات المتنوعة إلى اليمن.

ومنذ إعلان الحكومة اليمنية في السابع عشر من يوليو الماضي، عدن محافظة محررة من الحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق صالح، وصلت إلى مطار عدن الدولي طائرات إغاثة من مختلف دول الخليج، تحمل مساعدات إغاثية للشعب اليمني الذي تعصف به أزمة صحية وغذائية جراء الحرب.

1