لقاح فيروس "ب" يقي من سرطان الكبد

الاثنين 2015/01/05
التطعيم خفض نسبة الوفاة المرتبطة بأمراض الكبد

القاهرة- كشفت دراسة صينية حديثة، أن تطعيم الأطفال حديثي الولادة بلقاح التهاب الكبد الفيروسي “ب” (HBV)، يقيهم من خطر الإصابة بمرض سرطان الكبد وغيره من أمراض الكبد في الكبر.

الدراسة أجراها باحثون من معهد السرطان، ومستشفى الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، ومعهد سرطان الكبد، في الصين، بالتعاون مع باحثين من “مدرسة ييل للصحة العامة” في أميركا، ونشرت نتائجها في مجلة (PLOS) الطبية.

وأوضح الباحثون أن دراستهم استمرت ما يقارب الـ 30 عامًا، وأجريت فى 41 بلدة ريفية في الصين، على الأطفال حديثي الولادة بين عامي 1983 و2012.

وأعطى الباحثون، 77658 طفلا حديث الولادة، لقاح التهاب الكبد الفيروسي “ب”، طوال فترة الدراسة، وركزوا على مقاطعة “تشيدونغ” وهي منطقة ريفية في الصين، يعاني سكانها من ارتفاع نسب الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي “ب”، وسرطان الكبد.

ووجد الباحثون أن لقاح التهاب الكبد الفيروسي “ب”، أثبت نتائج واعدة فى وقاية المشاركين في الدراسة من سرطان الكبد بنسبة 84 بالمئة، كما خفّض نسبة الوفاة المرتبطة بأمراض الكبد بينهم بنسبة 70 بالمئة.

وجاءت هذه النتائج بناء على بيانات المسوحات التي أجرها الباحثون ما بين 1996 و2000، و2008 و2012 على المشاركين في الدراسة.

وقال الباحثون إن “تطعيم الأطفال حديثي الولادة، بلقاح التهاب الكبد الفيروسي “ب”، خفّض إصابتهم بأمراض الكبد بشكل ملحوظ، كما أن هذا اللقاح يضمن الوقاية من عدوى الفيروس عند الكبر”.

والتهاب الكبد الفيروسي “ب”، هو مرض فيروسي يصيب الكبد، وينتشر بشكل وبائي في أجزاء من قارتي آسيا وأفريقيا، ويعتبر من الأمراض المنتشرة على نطاق واسع، إذ أن ثلث سكان الأرض قد أصيبوا بالمرض، أي ما يقارب ملياري شخص، بينهم ما يقارب 350 مليون شخص مصابون بصورة مزمنة.

وعادة ما يسبب الفيروس التهابا في الكبد، ونادرا ما يتسبب في وفاة المصاب، لكن الإصابة المزمنة تحتاج عناية طبية كي لا تنتهي الإصابة بتشمع الكبد والسرطان، ومن الممكن الوقاية من التهاب الكبد عن طريق التطعيم بلقاح مضاد للفـيروس في سن الطفولة.

17