لقب أبطال أفريقيا يزيّن إنجازات الرياضة المصرية

إنجازات وأرقام قياسية مهمة على مدار الشهور الماضية.
الأربعاء 2020/12/30
تتويج تاريخي

القاهرة - اجتازت الرياضة المصرية أزمة تفشي الإصابات بفايروس كورونا والتي ألقت بظلالها على عالم الرياضة في معظم أنحاء العالم منذ مارس الماضي.

ونجحت الرياضة المصرية في حصد العديد من الألقاب وتحقيق عدد من الإنجازات والأرقام القياسية والمهمة على مدار الشهور الماضية.

ولم يكن وصول الأهلي والزمالك إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم في الموسم الماضي، سوى حلقة واحدة في سلسلة ممتدة من الإنجازات والنجاحات الكبيرة للرياضة المصرية على مدار 2020. ولكن وحده منتخب كرة اليد من استأثر بمعظم الاهتمام على ساحة الرياضة المصرية في الفترة الماضية.

ودشن منتخب كرة اليد نجاحات الرياضة المصرية في 2020 بإحرازه لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها تونس من 16 إلى 26 يناير الماضي بمشاركة 16 منتخبا.

واستحوذ المنتخب المصري على لقب البطولة بجدارة بعد الفوز على نظيره التونسي في النهائي وسط حضور جماهيري كبير في المدرجات.

وإلى جانب فوزه باللقب الأفريقي السابع، حجز المنتخب المصري بطاقة التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية القادمة في طوكيو.

وبعد توقف فعاليات بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكنفيدرالية لعدة شهور بسبب الجائحة، استأنفت البطولتان نشاطهما من خلال فعاليات المربع الذهبي في أكتوبر الماضي.

تواجد هائل

كان للكرة المصرية تواجد هائل في دائرة المنافسة على اللقبين حيث التقى الأهلي والزمالك مع الوداد والرجاء المغربيين على الترتيب في المربع الذهبي لدوري الأبطال، فيما تغلب بيراميدز على حوريا كوناكري الغيني في الدور قبل النهائي للكنفيدرالية.

وعزز الأهلي الرقم القياسي لعدد مرات الفوز لأي فريق بلقب المسابقة، حيث رفع رصيده إلى تسعة ألقاب. وفي المقابل سقط بيراميدز أمام نهضة بركان المغربي في نهائي الكنفيدرالية لكن بلوغه النهائي كان إنجازا كبيرا في حد ذاته نظرا لأنها كانت المشاركة الأولى للفريق في المسابقة.

وإلى جانب الهيمنة على لقب دوري الأبطال الأفريقي والنجاح الكبير لبيراميدز في الكنفيدرالية، كان للكرة المصرية أكثر من إنجاز آخر.

منتخب كرة اليد دشن نجاحات الرياضة المصرية في 2020 بإحرازه لقب كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها تونس

وكان في المقدمة تتويج محمد صلاح مهاجم المنتخب المصري مع فريقه ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي الذي كان الأول لليفربول في البطولة منذ 30 عاما. كما فاز زميله في صفوف المنتخب المصري المهاجم أحمد حسن (كوكا) مع فريقه أولمبياكوس بلقب الدوري اليوناني في يونيو الماضي وبلقب كأس اليونان في سبتمبر الماضي.

وبعد البداية المتواضعة له في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية القادمة بالتعادل مع منتخبي كينيا 1-1 وجزر القمر سلبيا خلال نوفمبر 2019، استعاد المنتخب المصري لكرة القدم بعض اتزانه في التصفيات من خلال انتصارين متتاليين على منتخب توغو في المباراتين الوحيدتين اللتين خاضهما الفريق خلال عام 2020.

وفي سبتمبر الماضي، كانت الرياضة المصرية على موعد مع إنجاز غير مسبوق وكانت بطلته لاعبة التنس ميار شريف التي أصبحت أول مصرية على الإطلاق تصل إلى الدور الرئيسي في إحدى بطولات “الغراند سلام” الأربع الكبرى وذلك من خلال بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) بل إنها كانت أول مصرية على الإطلاق تحقق أي فوز في الأدوار التأهيلية للبطولة.

تصنيف عالمي

في وقت سابق من الشهر الحالي، احتفظ نجم الإسكواش المصري علي فرج بصدارة التصنيف العالمي للرجال وجاء زميلاه محمد الشوربجي وطارق مؤمن في المركزين الثاني والثالث، فيما تراجع كريم عبدالجواد إلى المركز الخامس بعد أن كان رابعا في الشهر الماضي كما احتل مروان الشوربجي المركز السادس.

وعلى مستوى السيدات، واصلت البطلة المصرية نور الشربيني صدارة التصنيف بعدما عادت إليه لأول مرة في نوفمبر الماضي منذ أن فقدته في ديسمبر 2018، لتسترد صدارتها بعد غياب 23 شهرا على التوالي، وذلك بعد تتويجها مؤخرا ببطولة مصر الدولية للإسكواش في أكتوبر الماضي.

وحافظت مواطنتها نوران جوهر لاعبة وادي دجلة على المركز الثاني في التصنيف واستقرت نور الطيب لاعبة هليوبوليس في المركز الثالث أمام الفرنسية كاميل سيرم.

22