لقب رابطة الأندية الإنكليزية يعزز فرص السيتي في البطولات الأخرى

الاثنين 2014/03/03
السيتي يخمد ثورة سندرلاند ويحرز أول ألقاب الموسم

لندن - تمكن مانشستر سيتي الإنكليزي من الظفر بباكورة ألقابه في هذا الموسم، من خلال تتويجه بلقب رابطة الأندية الإنكليزية على ملعب “ويمبلي” في لندن، إثر فوزه في المباراة النهائية على فريق سندرلاند.

ظفر مانشستر سيتي بلقب كأس رابطة المحترفين الإنكليزية للمرة الثالثة في تاريخه، بعد فوزه على سندرلاند بثلاثة أهداف لهدف في النهائي الذي جمع بينهما على ملعب “ويمبلي”. وتقدم فريق “القطط السوداء” في البداية عبر فابيو بوريني بتسديدة جميلة في الدقيقة العاشرة، إلا أن يايا توريه أحزر التعادل بطريقة رائعة إثر تسديدة محكمة من خارج منطقة الجزاء على يمين الحارس فيتو مانوني، وأضاف سمير نصري الهدف الثاني لـ«السيتيزنز} بعد ذلك بدقيقة بتسديدة مميّزة، قبل أن يختتم البديل خيسوس نافاس أهداف المواجهة بالثالث في الدقيقة 90.

ويذكر أن سيتي نال لقب البطولة مرتين في السابق (1970 و1976)، كما أنه اللقب الأول للمدرب مانويل بيليغريني مع «السيتينزنز}. كما أنه اللقب الأول لمانشستر سيتي هذا الموسم، حيث يحارب على أربع جبهات (الدوري والكأس وكأس الرابطة في إنكلترا ودوري أبطال أوروبا).

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها مانشستر سيتي نهائي كأس الرابطة منذ 1976، والرابعة في تاريخه، عندما توج بلقبه الثاني على حساب نيوكاسل يونايتد (2-1)، وقد فاز باللقب أيضا عام 1970 على حساب وست بروميتش البيون (2-1 بعد التمديد) وخسر نهائي 1974 أمام وولفرهامبتون واندررز. في المقابل، فشل سندرلاند في النهائي الثاني له في المسابقة بعد الأولى عام 1985.

وضغط مانشستر سيتي منذ البداية بحثا عن التسجيل وكاد يفعلها مهاجمه الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو العائد بعد غياب شهر بسبب الإصابة، من تسديدة قوية تصدى لها الحارس الإيطالي فيتو مانوني.

لكن سندرلاند كان البادئ بالتسجيل من هجمة مرتدة عندما تلقى بوريني كرة من لاعب مانشستر سيتي السابق ادم جونسون خلف المدافعين البلجيكي فانسان كومباني والأرجنتيني مارتن ديميكيليس، فتخلص من الأول وتوغل داخل المنطقة وأطلقها بيمناه من زاوية صعبة داخل مرمى الحارس الروماني كوستيل بانتيليمون. وكاد نصري يدرك التعادل عندما تلقى كرة من أغويرو داخل المنطقة، لكنه سددها ضعيفة بين يدي الحارس الإيطالي مانوني.

وكاد سندرلاند يعزز تقدمه عندما تلقى جونسون كرة من رمية تماس، فتلاعب بالمدافع ديميكيليس وانفرد بالحارس ولعبها عرضية أبعدها كومباني في توقيت مناسب. وتدخل لي كاترمول في توقيت مناسب وأبعد الكرة من أمام أغويرو. وتابع مانشستر سيتي أفضليته في الشوط الثاني وكاد سيلفا يدرك التعادل بتسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الحارس مانوني.

ورد سندرلاند بتسديدة قوية للكوري الجنوبي كي سونغ يونغ أبعدها الحارس بانتيليمون إلى ركينة. ونجح يحيى توريه في إدراك التعادل من تسديدة رائعة ساقطة سكنت الزاوية التسعين للحارس مانوني. ومنح نصري التقدم لمانشستر سيتي بواسطة تسديدة قوية بيمناه من حافة المنطقة سكنت الزاوية اليمنى البعيدة للحارس مانوني.

هي المرة الأولى التي يبلغ فيها مانشستر سيتي نهائي كأس الرابطة الإنكليزية منذ 1976 والرابعة في تاريخه

ودفع بيليغريني بنافاس مكان أغويرو مباشرة بعد الهدف. ورد عليه مواطنه مدرب سندرلاند غوستافو بويت بتبديلين، حيث أشرك الأسكتلندي ستيفن فليتشر وكريغ غاردنر مكان جونسون والسويدي سيباستيان لارسون.

وكاد فليتشر يدرك التعادل من تسديدة قوية من داخل المنطقة بين يدي الحارس بانتيليمون. ولعب بويت ورقته الأخيرة بإشراكه للإيطالي إيمانويل جاكيريني مكان كاترمول. وحسم نافاس النتيجة بتسجيله الهدف الثالث إثر هجمة منسقة قادها توريه الذي مرر له كرة داخل المنطقة فتابعها بيمناه على يسار الحارس مانوني.

ودخل فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني المباراة على ملعب “ويمبلي” بطموح الفوز بباكورة ألقاب الموسم الكروي في إنكلترا، وهو نفس هدف “القطط السوداء” سندرلاند، لكن الأول يأمل في إحراز لقبه الثالث في المسابقة بعد عامي 1970 و1976، بينما تتوق جماهير سندرلاند إلى دخول قائمة المتوّجين بالبطولة للمرة الأولى.

وبلغ مانشستر سيتي المباراة النهائية بعد أن سحق ويست هام يونايتد بـ9 أهداف نظيفة في مجموع اللقاءين، بينما وصل سندرلاند إلى المحطة النهائية للبطولة عندما تمكن من إقصاء مانشستر يونايتد بالفوز عليه بضربات الجزاء 2-1 بعد نهاية مباراتا الذهاب والإياب بالتعادل 3-3 في مجموع اللقاءين.

23