لقب ليبرتادوريس يفتح أبواب أوروبا أمام غاياردو

نجاحات المدرب مارسيلو غاياردو ستدفع أندية أوروبية لتقديم عروض له خاصة وأن كل المؤشرات تؤكد قدرته على تكرار تلك النجاحات في أقوى المنافسات.
الثلاثاء 2018/12/11
ثورة أطاحت بالكبار

نجح نادي ريفر بليت الأرجنتيني في إحراز لقب كأس ليبرتادوريس بعد الفوز على غريمه التقليدي بوكا جونيورز. ويعتبر المدرب مارسيلو غاياردو من أبرز أسباب الحصول على اللقب القاري. وينتظر أن يكون غاياردو من أكثر الوجوه التي سيتصارع عليها كبار قارة أوروبا، خلال الفترة المقبلة.

بوينس آيرس- بدا أن المدرب مارسيلو غاياردو في طريقه للانتقال إلى أوروبا، بعد أن قاد ريفر بليت للقبه الثاني في كأس ليبرتادوريس، خلال 4 مواسم، غير أن لاعبي الفريق الأرجنتيني يتمنون استمراره في بوينس آيرس لفترة أطول. وقال ليوناردو بونزيو قائد ريفر للصحافيين بعد الفوز على الغريم بوكا جونيورز، “سينتقل (غاياردو) إلى أوروبا في يوم ما، لكنه معنا حاليا ومن الصعب التفريط به”.

وأضاف “من المهم ما أخبرنا به، بأنه يريد البقاء، لكنه بالتأكيد سينتقل مستقبلا إلى أوروبا مثل الجميع”. ويدرك غاياردو، لاعب الوسط السابق الذي مثل موناكو وباريس سان جرمان، أن المواهب الأرجنتينية تتدفق دائما إلى أوروبا، كما أن المدربين الأرجنتينيين هم من بين الأكثر رواجا حاليا. ومن ضمن هؤلاء ماوريسيو بوكيتينو مع توتنهام هوتسبير ومارسيلو بيلسا مع ليدز ودييغو سيميوني مع أتليتيكو مدريد وسانتياغو سولاري مع ريال مدريد، وجميعهم اكتسبوا شهرة خارج الديار.

كفاءة وإصرار

ستدفع نجاحات غاياردو أندية أوروبية لتقديم عروض له بالتأكيد، ويقول زملاء المدرب الأرجنتيني إن كل المؤشرات تؤكد قدرته على تكرار نجاحاته في أقوى المنافسات. وقال مساعده ماتياس بيسكاي “هناك ثلاث كلمات تصفه.. كفاءة وإصرار واجتهاد”.

وأضاف “لديه الكثير من الإصرار على التحسن ودفع الآخرين إلى التطور، ويطلب الكثير من نفسه ومن الآخرين، كما يجتهد لإخراج الأفضل من كل لاعب”. وكان يتم وصف غاياردو بأنه “دمية” من اللاعبين الأكبر سنا عند انضمامه للنادي وهو يبلغ من العمر 16 عاما، لكن اللقب لا يعكس قوته الذهنية وإصراره على الفوز دائما. وشاهد غاياردو مباراة الأحد من المدرجات، بسبب عقوبة ضده خلال الدور قبل النهائي أمام غريميو. ورغم منعه من دخول غرفة الملابس في الدور السابق تجاهل غاياردو العقوبة وأعطى خطابا ملهما أمام لاعبيه خلال التأخر 1-0، ليشجعهم على التفوق 2-1 وحجز مكان في النهائي، وعوقب بالحرمان من دخول الملعب في ذهاب الدور النهائي يوم 11 نوفمبر، وأجبر على مشاهدة الإياب في مدرجات برنابيو، لكنه نقل عقليته إلى اللاعبين. وأوضح بونزيو “لديه رسالة واضحة ويقنعنا بفعل ما يريد، مجموعة اللاعبين تعكس رؤيته”.

وأشادت صحيفة “لا ناسيون” الأرجنتينية باللاعب الكولومبي خوان فيرناندو كوينتيرو، نجم نادي ريفر بليت الأرجنتيني، مؤكدة أنه قاد فريقه إلى الفوز على غريمه التاريخي بوكا جونيورز ومن ثم التتويج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس. ومع نزول كوينتيرو بدأ ريفر بليت في بسط سيطرته على مجريات اللعب بفضل تحركات هذا اللاعب الرائع بين الخطوط الخلفية لبوكا جونيورز، مما أتاح لزملائه مساحات مناسبة للتحرك والانطلاق في الهجوم.

غاياردو يدرك أن المواهب الأرجنتينية تتدفق دائما إلى أوروبا، كما أن المدربين هم من بين الأكثر رواجا حاليا

وذكرت الصحيفة أن كوينتيرو شارك في عملية هدف التعادل لريفر بليت الذي سجله اللاعب لوكاس براتو، كما أوضحت أن النجم الكولومبي ظل مصدر التهديد الكبير لبوكا جونيورز منذ لحظة نزوله إلى أرض الملعب. وسجل كوينتيرو الهدف الثاني لبوكا جوينورز. وكان ذلك الهدف هو الثاني لكوينتيرو في نسخة الموسم الحالي من كأس ليبرتادوريس، حيث سجل هدفه الأول في شباك إندبيندينتي في دور الثمانية للبطولة.

ثورة تغيير

قالت صحيفة “لا ناسيون” الأرجنتينية إن نادي بوكا جوينورز الأرجنتيني سيقوم بثورة تغييرات ضخمة بعد إخفاقه في التتويج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس التي كانت أبرز أهدافه للموسم الحالي.  وأشارت الصحيفة إلى أن العديد من اللاعبين لن يستمروا بين صفوف الفريق، وسيكون الكولومبي إيدوين كاردونا هو أول الراحلين بعد أن انقضت مدة إعارته من نادي مونتيري المكسيكي.

يذكر أن هناك بندا في عقد إعارة كاردونا يتيح لبوكا جوينورز شراءه في نهاية المدة ولكن يبدو أن النادي الأرجنتيني لن يقدم على هذه الخطوة وسيترك اللاعب ليعود لصفوف ناديه القديم. وبالإضافة إلى كاردونا، هناك لاعبون من العيار الثقيل سيغادرون ريفر بليت أيضا مثل كريستيان بافون وويلمار باريوس وناهيتان نانديز.

وتلقى العديد من اللاعبين المذكورين عروضا مهمة للانتقال إلى صفوف أندية أخرى، أغلبها في القارة الأوروبية، مما سيتيح لبوكا جونيورز الاستفادة ماديا بشكل كبير من بيعهم. وكشفت “لا ناسيون” أيضا أن نجم الفريق، داريو بينديتو، سيكون ضمن قافلة الراحلين هذا الموسم ولكن إلى الدوري الأميركي لكرة القدم.

ولن يكون كارلوس تيفيز، أيقونة بوكا جوينويرز، بمنأى هو الآخر عن ثورة التغيير في النادي الأرجنتيني، حيث أكدت الصحيفة أن اللاعب الكبير قد يقرر الاعتزال بعد أن أخفق في مناسبتين في التتويج بلقب كأس ليبرتادوريس خلال عامي 2016 و2018.  وعلى جانب آخر، قرر المدير الفني لبوكا جونيورز، غويرمو باروس سكوليتو، الرحيل عن الفريق هذا الموسم بسبب عدم شعوره بدعم مجلس إدارة النادي له، على حد قوله.

23