لكل مرض وضعية نوم صحية خاصة به

الاثنين 2014/01/20
تحذير المختصين من النوم على الظهر يشمل الأصحاء والمرضى

القاهرة - يؤكد الباحثون عديد المرات على ما يحدثه النوم من أزمات ومشاكل صحية بداية من ضعف الذاكرة والإصابة بالاكتئاب وارتفاع ضغط الدم وعدم القدرة على التنفس وعدم انتظام ضربات القلب والرغبة الدائمة في النوم بالإضافة إلى القصور الجنسي والجلطة الدماغية والإصابة بمرض السكري، مشيرين إلى أن المشكلة تكمن في ضرورة النوم العميق حتى يستطيع الجسم استعادة نشاطه إلا أن طريقة النوم ذاتها تؤثر على صحة الإنسان بدنيا ونفسيا.

يقول د.حلمي عبد الحليم دسوقي أستاذ المخ والأعصاب في جامعة القاهرة: “نوم البعض على الظهر لا يمكنهم من التنفس بشكل سليم نتيجة تجمع ثاني أكسيد الكربون في الجسم مما قد يسبب الاختناق، وتكون الخطورة أكثر لدى من لديهم لحمية الأنف أو الحلق لأنها يمكن أن تكون متضخمة أو منتفخة فتتحرك من مكانها وتغلق المجرى الهوائي للإنسان فتخنقه، وكذلك من لديهم مشاكل في القلب فإن نومهم على ظهورهم قد يحدث لهم هبوطًا في الدورة الدموية ويقل تنفسهم مما قد يعرضهم لخطر الوفاة، نفس الشيء لمن يعانون من أمراض صدرية، والأطفال في سن مبكرة لأنهم يعجزون عن تغيير وضع نومهم”.

أما الأضرار الصحية الناتجة عن مشاكل التنفس التي يحدثها النوم الخاطئ على الظهر فتبدأ بقلة التركيز التي قد تصل إلى حد العجز عن إنجاز أعمال تتطلب انتباها قويا، ونقص الذاكرة والرغبة الدائمة في النوم في أوقات غير مناسبة له، بالإضافة إلى الشعور بالاكتئاب والقصور الجنسي مع إمكانية الإصابة بارتفاع ضغط الدم والضعف في عضلة القلب، وعدم انتظام دقاته، والجلطة الدماغية والإصابة بمرض السكري وتدهور الحالة الصحية العامة للإنسان. ويضيف د. عبد الحليم أن النوم على الظهر يمكن أن يؤدي إلى انسداد مجرى التنفس وبالتالي لا يستطيع الإنسان استنشاق الأوكسجين كما يجب، وطرد ثاني أكسيد الكربون، ما ينتج عنه انخفاض مستوى الأوكسجين وزيادة ثاني أكسيد الكربون في الدم فيتنبه المخ إلى هذا الأمر، ويستيقظ الإنسان من نومه عدة مرات في الليلة الواحدة مما يمنعه من أخذ القدر الكافي من النوم المريح.

الوضع الصحيح هو النوم على الجانب الأيمن وتجنب النوم على الظهر لأن البطن تضغط على الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى صعوبة التنفس

أما د. وليد فؤاد محمد أستاذ المخ والأعصاب في جامعة الأزهر فيقول: “مريض الفقرات العنقية يجب أن لا ينام على ظهره بل ينام على وسادة في ارتفاع كتفه حتى يتخلص من آلام عنقه، أما مريض ارتجاع المريء فيجب أن ينام على جانبه الأيمن وليس على الجانب الأيسر أو على ظهره لكن بعد ساعتين من الغداء، لأنه بالنوم على ظهره يحدث له ارتجاع المريء، كذلك مريض القلب إذا نام على ظهره فإن كل محتوى البطن يضغط على الحجاب الحاجز فيؤثر على قلبه.

لذا يجب أن ينام نصف نوم (أي نصف جالس) حتى يقلل الضغط على الأمعاء وكمية الدم المتجهة ناحية القلب، أما مريض اختناق النوم فلابد أن ينام نصف جالس لأن الحلق لديه يكون لينا ويضغط على الأنف فيغلقه ويقلل كفاءة وظائف التنفس، أما الطفل فيجب أن ينام على وجهه ورأسه يكون على إحدى النواحي سواء اليسرى أو اليمنى”.

ويحذر د. هشام علي فهمي استشاري أمراض النساء والتوليد، المرأة الحامل من النوم على الظهر لأن الحمل يضغط على أوردة وشرايين الجسم؛ مما قد يسبب انخفاضا في ضغط الدم ينتج عنه دوار ويجعل جنينها عرضة للخطر.

وتنصح بالنوم أكثر من مرة في اليوم؛ خاصة في فترة القيلولة فهي مهمة جدا بعد الظهر حتى لا يكون يومها متصلا، فكما يقسم الأكل على خمس وجبات ينبغي عليها أن تقسم أوقات النوم، كما تنصح المرأة الحامل التي تشخر بعدم النوم على ظهرها حتى لا تتعرض لانقطاع النفس ولو لثوان قليلة فالأوكسجين ضروري لحياتها وللجنين لأن توقف التنفس قد يودي بحياة الجنين.

وينصح د. محمد صدقي أستاذ الحساسية والصدر في جامعة الأزهر من لديهم أمراض في الغشاء البلوري كالإصابة بارتشاح هوائي أو ارتشاح مائي بلوري يجب أن يناموا على الجانب المريض حتى يقل الألم الذي يحدثه التهاب الغشاء البلوري؛ وبذلك يعطي فرصة للجانب السليم حتى يتنفس بشكل جيد، كذلك المصابون بأمراض حساسية الصدر مع أزمة صدرية يجب أن يناموا في وضع الجلوس لأن النوم على الظهر يسبب حدوث الأزمة.

أما من لديهم ارتشاح رئوي ناتج عن أمراض في القلب فيجب أن يناموا وهم جالسون، لتنزل المياه إلى أسفل الرئة بفعل الجاذبية وتصبح الرئة فارغة، أما المرضى بالتمدد الشعبي في رئتهم فيجب أن يناموا ورأسهم إلى أسفل على حافة السرير حتى يكون في اتجاه الجاذبية الأرضية.

17