للسياح آراء: أوسلو مدينة الألف عام

الأحد 2014/08/31
شمس منتصف الليل لا تبزغ إلا في أوسلو

أوسلو- عاصمة النرويج وأكبر مدنها ويعود تاريخها الى أكثر من ألف عام، وهي كذلك المركز السكاني والاقتصادي والسياسي والسياحي في البلاد.

وتنتشر في أوسلو المعالم السياحية والأبنية التاريخية بكثرة وتحلو فيها السهرات التي تتواصل حتى ساعات الفجر، كما أنها تتميز بطبيعة خلابة تجعلها نقطة جذب لعشاق السياحة الطبيعية، كونها محاطة بالغابات من جميع الجهات.

وتتميز هذه المدينة الأسكندنافية بتنوعها الثقافي الناتج عن كثرة الوافدين إليها، الأمر الذي يلاحظه السائح من خلال المأكولات والأسواق وأسلوب الحياة اليومية الذي يمارسه المواطنون.

من المشاهد الساحرة فيها، منظر المضيق البحري “فيورد” حيث يمكن الاستمتاع بنزهة مريحة على متن أحد القوارب في الموقع، ومشاهدة الجزر الصغيرة، والتلال المحيطة المكسوة بالأشجار، والتي تعج بأنواع الطيور المختلفة.

كما تمكن مشاهدة العديد من أنواع الأسماك في المياه الصافية وهي تشكل متعة لا تضاهى بالنسبة إلى الصغار والمراهقين.

أما بالنسبة إلى عشاق الفنون المعمارية التاريخية فإن أوسلو تزخر بالأبنية القديمة التي ما زالت تحافظ على طابعها، خصوصا القصر الملكي، والكاتدرائية الكبرى في وسط المدينة، ومنها يمكن مشاهدة مبنى البرلمان “أكرشوس″ الذي يشهد على التاريخ العريق لهذه المدينة الهادئة والهانئة.

* فرنسواز من باريس: تتميز أوسلو بمتاحفها الكثيرة وأجملها متحف النرويج الشعبي “نورسك فولكي موزيوم” الذي يقام في الهواء الطلق، وفوق مساحات شاسعة، ويعرض 155 بناء تمثل مختلف طرازات الأبنية التقليدية الموجودة في أنحاء النرويج كافة. إلى جانب هذا المتحف الضخم، يقدم “متحف المدينة” الذي يضم مخطوطات ووثائق تتعلق بتاريخ أوسلو، إضافة إلى مجموعة كبيرة من الصور والرسوم والقطع الفنية.

* عدنان من سوريا: أوسلو مدينة خضراء تنتشر المنتزهات الطبيعية في أرجائها كلها، وأشهرها منتزه “فيغلاند” الذي يحتوي على عدد كبير من التماثيل والمنحوتات، ومنتزه “سانت هاوسهاغن”، الواقع على تلة مشرفة على المدينة حيث يستطيع السائح، من هناك، مشاهدة مختلف أحياء العاصمة النرويجية، خصوصاً في أوقات الصحو والطقس الجميل

* سام من كولورادو: أهم منطقة في العاصمة النرويجية المنطقة المطلة على الميناء الذي يقع فيه مبنى الساعة، هناك تكثر المقاهي والمطاعم المطلة على البحر بجلساتها الساحرة ووجباتها المتنوعة، بالإضافة إلى قوارب الرحلات البحرية التي توفر للسياح رحلات لا تنسى على مدار ساعات النهار. أما أغرب الأمور التي يصادفها السائح في النرويج فهي مشاهدة شمس منتصف الليل، حيث يكون الليل قصيرا جداً في شهري حزيران وتموز فيما تشهد معظم المناطق الشمالية والغربية من البلاد ليلاً دامساً، على مدى نحو 20 ساعة.

17