للسياح آراء: عاصمة تيتو مدينة الحفلات

الأحد 2015/02/22
التاريخ والعطر يطلان من ثنايا بلغراد

بلغراد – اكتسبت بلغراد التي يرتبط اسمها بالرئيس تيتو خلال الأعوام الأخيرة سمعة بين الشباب بأنها مدينة للحفلات، غير أن عاصمة جمهورية صربيا هذه تعرض مجموعة من معالم الجذب السياحي تفوق مجرد الموسيقى، حيث أنها تواجه الزوار بالتاريخ في كل منعطف سواء كان فوق الأرض أو تحتها.

وتعد بلغراد التي يبلغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة ثالث أكبر مدينة في منطقة جنوب شرقي أوروبا بعد إسطنبول وأثينا. ولكن لا تزال هذه المدينة منطقة مجهولة المعالم بالنسبة لكثير من المسافرين في مختلف أنحاء العالم، ويرجع السبب في ذلك إلى حد كبير إلى تفكك دولة يوغوسلافيا في التسعينات من القرن الماضي وما أعقب هذا الحدث من حروب، ومع ذلك فلدى هذه المدينة التي تتمتع بالهدوء اليوم الكثير مما تجذب به الزوار.

وعلى سبيل المثال يوجد في بلغراد الكثير من المعالم التاريخية، وغالبا ما تكون قلعة بلغراد الجبارة هي نقطة الانطلاق لكثير من الجولات بالمدينة، وتقع القلعة في قلب المدينة وتجثم فوق تلة تطل على ملتقى نهري الدانوب وسافا، كما تطل على القطاع الجديد من بلغراد.

وأمام الزوار الذين يريدون أن يغرقوا أنفسهم في مزيد من المعلومات التفصيلية عن ماضي المدينة خيار القيام بجولة تحت الأرض.


◄ جيزيل من برشلونة:

في بلغراد، هناك بلغرادان واحدة فوق الأرض وأخرى تحتها، وإذا أردت أن تكتشف الغرائبي في هذه المدينة ينبغي أن تنزل إلى شبكة السراديب الواسعة الواقعة تحت المدينة والتي تشمل قنوات لسحب المياه ترجع إلى العصر الروماني، ومخبأ تحت الأرض من زمن الحرب، ومخزن بارود وذخائر حربية يعود لعهد عائلة هابسبورج الملكية في عصر الامبراطورية النمساوية، وتعرض في هذا المخزن حاليا تماثيل رومانية.


◄ جورج من فيلاديلفيا:

في ميدان الجمهورية وهو الميدان الرئيسي في بلغراد، يقع المتحف الوطني والمسرح الوطني بينما يقف بينهما تمثال الأمير ميهايلو ممتطيا جوادا، ويعد الميدان مكانا شائعا ونقطة التقاء لمواطني بلغراد.

ولا يمكن بأي حال من الأحوال تجنب زيارة كاتدرائية سان سافا المهيبة،حيث كان من المخطط أن تصبح أكبر كنيسة أرثوذكسية في العالم، وبها نفس أبعاد مبنى آيا صوفيا في إسطنبول.


◄ حسان من الدار البيضاء:

سحر حياة الشباب تكتشفها في زيارة منطقة سكادارليا، وهي الحي البوهيمي القديم من بلغراد والذي يشبه إلى حد ما حي المونتمارتر في باريس، وتلقى المطاعم العديدة في سكادارليا إقبالا كبيرا من جانب الزوار والسكان المحليين على حد سواء. ويجد الزوار هنا أطعمة ومشروبات محلية رائعة مع كثير من أطباق اللحوم المصحوبة بالشراب خاصة الراكيا الذي تصاحبه صيحات “زيفيلي” التي تعني تبادل الأنخاب.

17