للسياح آراء: لابرادور تتيح للسياح فرصة مشاهدة الحيتان والجبال الجليدية

الأحد 2016/09/18
التجول داخل المجهول

لابرادور (كندا) – تمتاز مقاطعة لابرادور الكندية بأنها طبيعة بِكر لم تعبث بها يد الإنسان، كما أنها تتيح للسياح فرصة الاستمتاع بمشاهدة الجبال الجليدية والدببة القطبية والحيتان. ويشاهد السياح كذلك بهذه المقاطعة المنعزلة في الجزء الجنوبي منها أجزاء حطام السفن القديمة المتناثرة على الشاطئ بالقرب من قرية لانس أمور، والتي لا يقطنها سوى 28 ألف نسمة.

وتعتبر لابرادور واحدة من أفضل المواقع، التي تتيح للسياح فرصة مشاهدة الحيتان والجبال الجليدية، وفي بعض اللحظات السعيدة يتمكن السياح من تصوير الاثنين معا في صورة واحدة. وبالنسبة إلى عشاق التجول فإنه يمكنهم الاستمتاع بجولة على مسار التجول “لابرادور بايونير فوتباث” والمميز بعلامات ولافتات إرشادية تمتد لمسافة 110 كلم بمحاذاة الساحل.

وقد شهدت هذه المنطقة خلال شهور الصيف من عام 1530 إلى 1610 قدوم الباسك لصيد الحيتان في خليج “رد باي” على ساحل لابرادور. وعلى الرغم من عدم وجود الكثير من الباسك حاليا، إلا أن ميناء الباسك السابق، يعتبر من أفضل الموانئ التي تم الحفاظ عليها في العالم الجديد. حتى أن علماء الآثار قد اكتشفوا قطع ملابس ترجع إلى القرن السادس عشر، والتي يتم عرضها حاليا في متحف الموقع التابع لمنظمة اليونسكو.

وتعتبر قرية الصيادين السابقة باتيل هاربور في كندا من الوجهات السّياحية، التي تتم زيارتها مرة واحدة في العمر، نظرا لأن الوصول إلى هذا الموقع مرهق للغاية. ويقوم الصيادون في هذه القرية منذ القرن الثامن عشر بصيد أسماك القدّ بكميات كبيرة، ولا تزال معدات الصيد، التي كان يتم استعمالها محفوظة بحالتها الأصلية.

وبعد صدور القرار بوقف صيد أسماك القد قامت إحدى المؤسسات الخيرية بإعادة إصلاح وترميم بعض المباني من أجل إقامة السياح بها في هذه المنطقة، والتي تخلو من تغطية شبكات الاتصالات الهاتفية الجوالة، ولكنها تتيح للسياح مشاهدة الحيتان أمام باب المنزل. وبعد الانتهاء من البرنامج السياحي في جنوب لابرادور يمكن للسياح التوجه إلى شمال المقاطعة الذي يصعب الوصول إليه، وتمثل زيارة محمية “تورنغات ماونتنز ناشونال بارك” آخر حدود الحضارة قبل منطقة الجليد الأزلي. ولا يمكن الوصول إلى المخيم الأساسي في هذه المنطقة إلا بواسطة الطائرات المروحية.

*فالايري أوبراين مرشدة سياحية:

“ترجع كثرة حطام السفن المتناثرة على الشاطئ إلى كثرة الضباب، لذلك تعرف هذه المنطقة باسم “مكان الموت”.

*كارمن هاندكوك مرشدة سياحية:

“يمكن للسياح الاستعلام عن المواقع الحالية للجبال الجليدية عن طريق موقع الويب icebergfinder.com.. فجولات القوارب بالقرب من الجبال الجليدية ومشاهدة الحيتان تعتبر من العناصر الأساسية لأيّ برنامج سياحي في لابرادور”.

* فيليب بريدل مرشد سياحي:

“قام ألف من الباسك بصيد 25 ألف حوت في هذا الميناء من أجل الحصول على زيت الحوت لإنارة المصابيح في أوروبا”.

17