للسياح آراء: وهران عروس المتوسط "الباهية"

الأحد 2014/03/23
سائح: مدينة عربية تحتفي بالثقافة والمسرح والغناء والشعر

وهران المدينة الملقبة بـ “الباهية” تقع في شمال غرب الجزائر على بعد 432 كيلومترا عن الجزائر العاصمة. مطلة على خليج وهران في غرب البحر الأبيض المتوسط، ظلت المدينة منذ عقود عديدة ولاتزال مركزا اقتصاديا وميناءً بحريًا مهمًا.

وشهدت المدينة منذ القدم اهتمام الحضارات المختلفة وأطماعها، فتقلب حكمها بين سلالات حاكمة محلية من بربر وعرب وأتراك عثمانيين وبين محتلين إسبان وفرنسيين وضع كل منهم بصمته لتزين بها المدينة فسيفساءها التراثي والثقافي. بعد استقلال الجزائر شهدت المدينة تطورات مهمة جعلت منها ثاني مدن البلد وقطبا اقتصاديا وعلميا مهما.


فلورانس من فرنسا: قد تشدك المدينة بكل معالمها لكن حتما ظلت في ذاكرتي قلعة سانتا كروز أين تتلاطم مياه البحر وتلتحم بالجبل الذي يلبس حلة خضراء مكسوة بأشجار الصنوبر والمنازل الفخمة، وقبل أن تصل إلى القلعة في أعلى السفح، حيث يحيط بها سور شاهق الارتفاع، به منافذ أعدت لنصب مدافع للدفاع عنها.


مهدي من تونس: ذهبنا في رحلة جماعية وحين وصلنا إلى مدخل منتزه ترجلنا من الحافلة لنكمل الطريق إلى قصر الباي أين كان يقيم الباي محمّد الكبير الّذي أنشأ المنطقة الجديدة وأسماها “الدّرب” في أواخر القرن السّابع عشر. هناك تكتشف حضارة بأكملها تروي لك تاريخ عهد الدولة العثمانية ومظاهر حياة الطبقة الحاكمة آنذاك.


ماريا من إيطاليا: يشدني في كل زياراتي إلى دول جنوب المتوسط الفن المعماري المسيحي إن صح التعبير وفي وهران لا يملك السائح إلا أن يقف مشدوها أمام الكاتدرائيّة ذات الطّراز الرّومانيّ- البيزنطي التي تبرز معالمها بالهندسة المعماريّة للمبنى والزّخرفة الشّرقيّة، والتي بنيت حسب الوثائق المتوفرة بين الأعوام 1904 و1913.


غلوريا من باريس: يتوسط مدينة وهران مسرح رائع مصمم وفق النّمط الأوروبيّ، موقعه مثاليّ لأنه موجود في المركز الثّقافي في المدينة. تجد مثيله كثيرا في الدول الأوروبية لكنه يمتاز هنا بوجوده في مدينة عربية تحتفي بالثقافة والمسرح والغناء والشعر.

17