للسياح أراء: "جميلة" جزائرية تسافر بك إلى العهد الروماني

الأحد 2014/06/22
آثار "كويكول" مازالت تحتفظ بهيكلها الأصلي

تقع مدينة جميلة، أو مدينة “كويكول” الأثرية، على بعد 50 كلم شمال شرق مدينة سطيف بالقرب من الساحل الشمالي الشرقي من الجزائر العاصمة، وقد كانت في القديم أحد المدن الرومانية الهامة ولعل ما تبقى بها من آثار مازالت تحتفظ بهيكلها الأصلي إلى الآن وإدراجها على قائمة اليونيسكو في عام 1982 أبرز الدلائل على ذلك.

وتحت اسم “كويكول” ، بنيت المدينة خلال القرن الأول الميلادي على هضبة مثلثة ضيقة ذات تضاريس وعرة بعض الشيء، كونها تقع في نقطة التقاء نهرين. وقد اتجه مؤسسوها إلى خطة موحدة في البناء بما في ذلك الساحات في المركز والشوارع الرئيسية، وبعد أن كانت مستعمرة عسكرية تحولت لتصبح سوقا تجارية كبيرة، وكانت الموارد التي ساهمت في ازدهار هذه المدينة الزراعية قديما (الحبوب، أشجار الزيتون والمزارع). بنيت “كويكول” في موقع استراتيجي هام على مفترق الطرق بين الشمال والجنوب وبين الشرق والغرب على سلسلة من التلال الجبلية.

فيفيان من فرنسا: في المدينة القديمة يستمتع المرء بالعديد من المعالم الأثرية الرومانية وتوجد بها ساحتان عموميتان أولاهما كانت تعتبر مركز الحياة السياسية للمدينة، بها قاعة اجتماع مجلس الشيوخ والمحكمة ومعبد فينوس، و تماثيل عديدة نقشت عليها إهداءات تشهد على الإخلاص للأباطرة وعلى ذوق التباهي والتفاخر لدى البرجوازية الإفريقية، ومازالت ظاهرة للعيان لحد الآن.

فابرياس من أسبانيا: سوق كوزلينيوس ودكاكينه المزخرفة من أشهر الأسواق وبه رواق خارجي مرفوع على ستة أعمدة وبركة وغرفة للموازين وتماثيل للمؤسس وأخيه، وقد وجدت الكثير من الوسائل والأواني التي كانوا يستعملونها والدالة على طريقة عيشهم، بالإضافة إلى الحليّ التي كانت مدفونة بباطن الأرض.

رياض من تونس: من أبرز المعالم السياحية الرومانية في مدينة الجميلة التي تخطف أبصار الزائرين “الحمامات الرومانية” الموجودة في جنوب المدينة، وفي كل حمام بهو يفضي إلى قاعة للرياضة على شكل قبو، ومن يرتادها يمر من قاعتي الملابس إلى قاعة التبرّد وهي فسيحة الأرجاء ثرية بالفسيفساء وصفائح المرمر، فيها حوضان صغيران وحوض كبير تفصله عن الحوضين الآخرين مجموعة من أعمدة المرمر وردية اللون. وتأتي بعد ذلك الغرفة الساخنة. وفي جانبها منفذان يفضيان إلى الغرفة معتدلة الحرارة، وإلى حوض صغير ماؤه ساخن. وقد بنى أكبرها في عهد الإمبراطور كومودوس.

17