للقراء آراء في "أربعة شهور في قفص الحكومة"

الأربعاء 2014/06/04
الببلاوي يشرح المفاهيم الاقتصادية بأسلوب مبسط وسهل

حازم الببلاوي، اقتصادي ومفكر وكاتب مصري. يعمل حاليا مستشار صندوق النقد العربي بأبوظبي. من أعماله “دليل الرجل العادي إلى تاريخ الفكر الاقتصادي” و”على أبواب عصر جديد” و”دور الدولة في الاقتصاد” و”التغيير من أجل الاستقرار”.

“أربعة شهور في قفص الحكومة”، كتاب يشرح بدقة مشاكل مصر الاقتصادية في منتصف 2011 ومحاولات الدكتور حازم الببلاوي للسيطرة على الأزمة. يعرض الببلاوي بعض هذه المشكلات من خلال تجربته “القصيرة” في وزارة عصام شرف، مع حرص على شرح المفاهيم الاقتصادية بأسلوب مبسط وسهل بعيدا عن المصطلحات الفنية المعقدة.

● سعيد البراجه: في غلاف الكتاب عبقرية، وليد طاهر يستخدم صورة مصغرة للببلاوي في مربع ضيّق جدا وكأنه يصور لنا فعلا حجم القفص الذي يصف به الببلاوي الأربعة أشهر التي قضاها كوزير. وفي الكتاب عبقرية أخرى تكمن في أهمية مؤلفه كرئيس وزراء حكومة في فترة تتشابه إلى درجة التطابق مع الفترة التي شغل فيها منصب وزير المالية ونائب رئيس الوزراء.


● أحمد متاريك:

السيرة الذاتية يا دكتور مثل كتاب محمد إبراهيم كامل والبغدادي مثلا، تكتب كل المقابلات بتفاصيلها، بكل ما دار فيها من حوار عن الأحداث السياسية والاجتماعية، وليس كما يقول هنا الببلاوي: عقدت مقابلة مع المشير وأنهيتها ثمّ رحت، في سطرين. أتمنى أنك تركز على الاقتصاد وعلى الكتابة عنه أفيد.


● عماد عاشور:

بصفة عامة الذي يريد أن يقرأ هذا الكتاب عليه أن يكون مطلعا على علم الاقتصاد. رغم أن الببلاوي حاول أن يتحدث عن السياسة، إلا أنه بقي يدور في خانة الاقتصاد، وأظن أنه يعود إلى أن ذلك هو مجال اختصاصه.


● حسين مهران:

شهادة مفصلة بالوثائق والتقارير الرسمية عن فترة الأربع شهور التي قضاها حازم الببلاوي كنائب لرئيس الوزراء ووزير للمالية في حكومة عصام شرف. الكتاب يفتح ملفات شائكة وشديدة التعقيد ولكنها شديدة الخطورة في ما يخص مشكلات الاقتصاد المصري المزمنة والمتراكمة ورؤية خبير أكاديمي متمرس هو الدكتور الببلاوي لمعالجة هذه المشكلات من الجذور وما اصطدم به من عقبات.


● كمال العبد الله:

لم يخل الكتاب من رصد لبعض الأحداث السياسية ووقع تأثيرها على مسيرة الكاتب في الوزارة، ولعل أبرزها طبعا مجزرتي ماسبيرو ومحمد محمود، وما نتج عنهما من تقديم الكاتب لاستقالته بشكل فردي في المرة الأولى وبشكل جماعي كحكومة في الثانية، وهو ما أعتبره شخصيا هروبا من مسؤولية ثقيلة، مهما استمات الكاتب في رد هذه التهمة عن نفسه.

قارئ: كتاب اقتصادي بحت


● محمد نبيل:

يتحدّث الكتاب عن التحديات الاقتصادية التي واجهتها الدولة بعد ثورة يناير وأن المشكلة كانت في عدم وضوح الرؤية المستقبلية وهذا من أشد أعداء الاقتصاد وذلك في ظل غياب الأمن والصراع السياسي.


● محمد:

لعل القدر دفع بالببلاوي إلى كتابة نص الاتهام ودوافع الجريمة والأحكام في محكمة التاريخ، الببلاوي وزير المالية يحاكم الببلاوي رئيس الوزراء؛ في البداية أعجبني صدق الرجل في موقفين وعدم التظاهر والتشدق بأنه من رواد التحرير، الكتاب عبارة عن ملخص لما دار في مكتب وزير المالية والمقترحات التي قدمت إلى مجلس الوزراء.


● أحمد الفقي:

نوع جديد من الكتب قرأته، يستطيع أن يفتح مدارك القارئ على جوانب جديدة تماما من بناء الدول وبالذات الدولة المصرية، وبأسلوب الخبير الذي حاول جاهدا أن يبسطه ويضعك في الصورة لأول مرة لتعرف كم كان الوضع معقدا وبعيدا عن السطحية التي تتعامل بها الحكومة في مصر.


● نهى داود:

كتاب اقتصادي بحت. هو عبارة عن دراسة لحازم الببلاوي يناقش فيها وضع مصر الاقتصادي والمالي أثناء عمله كوزير للمالية في حكومة عصام شرف. الكتاب ناقش بعض القضايا المهمة مثل: الحدّ الأقصى والأدنى للأجور وسياسة الاقتراض من الخارج والدعم والوضع المالي لمصر في تلك الفترة.


● شريف ثابت:

هذه مذكرات الببلاوي عن الفترة التي قضاها وزيرا للمالية في حكومة عصام شرف، هي تأريخ هام ومطلوب لوقائع الثورة المصرية. كتاب مهم جدا، ويستحق أن تعمم قراءته على قوى الثورة وبالأخص الأستاذ حمدين الصباحي ومؤيديه الذين لا يكفون عن هراء التبشير بجنة العدالة الاجتماعية وإنصاف “الغلابة” في أيام معدودات.


● منال السيد:

مشكلات اقتصاد مصر ما بعد الثورة هي تفاقمات لمشكلات ما قبل الثورة، نقص السيولة المالية واختلال هيكل الأجور وغياب عدالة التوزيع، مع المديونيات والتشابكات المعقدة بين المؤسسات الحكومية والاقتصادية، الاقتراض من صندوق النقد الدولي.

15