للقراء آراء في "باولو كويلهو اعترافات مسافر حاج"

الجمعة 2014/07/11
كويلهو يكشف عن أعمق وأبعد وأبشع لحظات حياته

جان إيرياس هو كاتب وصحافي يعمل في جريدة “ألباييس” الإسبانية، وقد نال جائزة الثقافة الإيطالية على كتاباته.

“باولو كويلهو اعترافات مسافر حاج” يقدم للقراء فرصة التعرف عن كثب لأول مرة على الحياة الروحية والدراماتيكية لباولو كويلهو ذلك الباحث دائما عن مسارات جديدة دون مهادنة. إنه التصوير الحميم لشخصية باولو كويلهو عبر الاعترافات التي يبوح بها لجان إيرياس.


● أروى:

في هذا الكتاب تحدث باولو كويلهو عن تجاربه المتطرفة في الحياة..عن إيداع والديه له في مصحة نفسية منذ كان في السابعة عشرة لأنه أراد العمل في المسرح عوضا عن دراسة تخصص مرموق. وقد تكرر هروبه ثم إجباره إلى العودة إلى المصحة عدة مرات في ذلك العمر المبكر فقد أورد كويلهو أكثر تجاربه إيلاما وتطرفا وعدائية.


● سالم خشان:

أنا أكره كويلهو، أسلوبه إنشائي لا يصلح للعصر الحديث يخبرك ماذا يجب أن تفعل وتفكر وليس هناك وقت ولا داعي لذلك في عصرنا الحديث حسب رأيي.


● أماني :

كتاب جميل جدا، إنه سيرة ذاتية لهذا الرجل المبدع على الرغم من بساطة أسلوبه في رواياته وبساطة الطرح إلا أن التفاصيل الصغيرة تعطي لأعماله بعدا آخر. في مذكراته تحدث بطريقة مختلفة تماما، وقد تألمت كثيرا لفكرة إيداع عائلته له في مستشفى المجانين. ولكن روايته الرائعة فيرونيكا عندما قرأتها شعرت أن الكاتب لا بدّ وأنه عاش في مستشفى المجانين، كل تلك التفاصيل لا يمكن أن تكتب من قبل شخص عادي. يظل باولو كويلهو أحد أفضل الكتاب بالنسبة إلي.


● فاطمة اللبيد:

أحببت هذا الكتاب كثيرا، حيث أظهر باولو كويلهو في أفكاره كما هو معتاد بساطة وعمقا وانسيابا، كان صادقا أدخلنا إلى تفاصيل مجهولة من حياته، فكان ملهما جدا. حقيقة استمتعت برحلتي معه.


● سهى:

الرجل الذي يمضي إلى النهايات، الرجل الشغوف، المعتاد على ما يطلق عليه “الصراع الفاضل” إنه الرجل الصريح إلى حدّ لا يصدق رغم أنه ليس واثقا بشكل مطلق من أي شيء، الرجل الذي يعرف كيف يصغي والقادر على الاعتراف بأنه قد يكون على خطإ، إنني أقدر دائما الناس الذين لا يخشون الاعتراف بأخطائهم، فذلك يتطلب قوة شخصية.


● آمنة الشريف:

في الحقيقة لا يوجد ما أكتبه عن هذا الكتاب، هناك جملة قرأتها أكثر من مرة في مؤلفات باولو كويلهو مفادها أنه لن تبلغ أفضل ما لديك إلا إن أظهرت أسوأ ما عندك. هذا الكتاب هو سيرة حياة باولو كويلهو التي نقلها إلينا بوضوح وباختصار شديدين.


● دالية:

كتاب ممتع حقا وأنت تغوص في تفاصيله واعترافاته وعوالمه فأن يفتح باولو كويلهو قلبه وروحه بهذا الوضوح لقرائه أمر رائع يدخلهم حياته وماضيه وتجربته من زاوية مختلفة ويكاشفهم بأشياء وتفاصيل جديدة لا يعرفونها عن حياة كاتب حوّل الفشل والرفض إلى نجاح.


● محمد الفره:

أن تعيش حياة باولو كويلهو من خلال صفحات الكتاب فهذه متعة من المتع النادرة. كويلهو شدني منذ أول رواية قرأتها له، لكن بعد الغوص في صفحات هذا الكتاب ازداد عشقي لهذا الكاتب، إنسان بسيط وفي نفس اللحظة إنسان خارق. أجمل فصول الكتاب، كان لقاء باولو مع الفتيات الإسبانيات الثلاث، لما حمله من عفوية.


● حوراء:

يقوم جان إيرياس في هذا الكتاب بأخذنا في رحلة تسبر أغوار حياة كويلهو، الكاتب البرازيلي الذي يبقى صديقا لقرائه. في هذا الكتاب يفصح كويلهو عن أعمق وأبعد وأبشع لحظات حياته التي ساهمت في تكوين شخصية الكاتب المرموق الفذ، يمخر كويلهو في عمق فلسفيّ طوال حياته ويطرح السؤال والإجابة في آن “من أنا؟” ويعود إلى موضوع الخلق الأول، والجانب الأنثوي، والتجربة الشخصية. كتاب شاملٌ كامل، دليلُ حياة لبناء حيوات أخرى.

15