للقراء آراء في "حلقة وصل"

الجمعة 2014/02/07
قارئة: الكتاب دعوة من الكاتبة ليكون كل منا في حياته "حلقة وصل"

القاهرة ـ منار وجدي، كاتبة وفنانة تشكيلية مصرية من مواليد القاهرة سنة 1989. تخرّجت من كلية الفنون التطبيقية؛ صدر لها “خيوط الشمس".

“حلقة وصل”، تضمّ المجموعة ثلاث قصص تروى كل منها مرتين، مرة من منظور الرجل، وأخرى من منظور المرأة، في اجتهاد للتعمق داخل خبايا النفس التي تختلج فيها المشاعر فتتباين الأفعال وردودها، ومحاولة لفك بعض رموز العلاقة بين الرجل والمرأة، خاصة حينما يطغى إحساس أحدهما فوق إحساسه بالآخر، للحدّ الذي قد يعمي الأبصار عن تقدير مواقفه أو تفهم ما يشعر ويمرّ به.


أحمد سليم: حقيقة لأول مرة أقرأ إحساسا بهذه الروعة، ما الذي فعلته فينا يا منار. ما أروع الكلمات التي هي بين السطور. تلخص كمّ المشاعر التي تحملينها بداخلك كإنسانة قبل أن تكوني كاتبة.


عبدالرحمن عبدالله: مضمون القصص الثلاث رائع جدا وفكرة الكتاب ممتازة. لقد تعلمت منك شيئا جديدا أضيفة إلى حياتي وهو أن لا أرى الحكاية من وجهة نظري فقط .. تجربة رائعة يا منار أتمنى تكرارها كثيرا وأنا متأكد من أني سأقرؤها مرة أخرى لأني لم أشبع من التعبيرات والمشاعر الرقيقة التي قرأتها بين السطور. تقبلي تحياتي وأنتظر منك كل جديد.


أحمد سعيد بخيت: منذ زمن طويل لم أقرأ مثل هذه الأعمال الجيّدة والرائعة. كلمات سلسة تمس المشاعر مباشرة وإلى القلب تتجه.


منال العيد: منار وجدي بالرغم من أنها موهبة جديدة في عالم الكتب إلّا أنها استطاعت ببراعة إثبات مدى روعة موهبتها في عالم الكتابة. كاتبة متميزة جدا ومتحكمة جدا في أدواتها واثقة جدا من كلماتها.


إيمي يوسف: منار وجدي موهبة قديرة أخذتني في ثلاث رحلات صغيرة داخل حلقة وصل، وبكل رحلة تجبرك على أن ترى من وجهة نظر البطلة والبطل وتشعر بما يشعران به. في الرحلة الأولى أخذتني إلى رومانسية هاربة كلماتها وتعبيراتها تدفع شحنة كبيرة من الأحاسيس داخل قلبي، تأخذني إلى عالم جميل ورائع متناغم ومليء بالحب، وفي الرحلة الثانية أخذتني إلى عالم الأحلام وحلقت مع أبطالها في سماء أحلامهما وجلست كالحكم بينهما أحسست أنني حلقة الوصل بين البطلة والبطل، وأخذت اصدر أحكامي عليهما. وبعد ذلك أخذتني في رحلة إلى الأمل.


رجب عامر: الكتاب دعوة من الكاتبة ليكون كل منا في حياته “حلقة وصل” في أي اختلاف بينه وبين الآخر، دعوة ليتنحى عن عواطفه ويجلس في منتصف المسافة ويحاول أن يلتزم الحياد ولو للحظات، عسى أن يغير ذلك من النهايات شيئا أو يجعلها أجمل.


منير أحمد: أحيانا أشعر أنها تسخّر أنقى وأروع الكلمات لخدمة خيالها. كتاب “حلقة وصل” من الكتب التي سأقرؤها ثانية. أسلوبه متميز جدا وفكرة إظهار القصة من وجهة نظر طرفيها. فكرة الفواصل الشعرية بين السرد لجذب القارئ ولا أروع.


شكري: كتاب رائع بحق لكاتبة أروع. استمتعت بقراءته وحزنت حينما أنهيته وكأني فقدت حبيبا.


سليم واثق: رغم الألم الذي عاشته البطلة ومرّ به البطل إلا أنهما استطاعا سويا أن يغيّرا ترتيب حروف آلامهما وتحويلها إلى أمل في حياة جديدة. وصلت من هذه الرحلات الثلاث محملا بكمّ هائل من المشاعر والأحاسيس، عباراتها أثرت فيّ كثيرا ولمست قلبي أكثر.


إسلام خالد: بصراحة القصص جميلة، وخصوصا طريقة تركيبها. لم أستسغ بعض التكرار في الأحداث، وشعرت كأن منار قد هربت منها الخيوط؛ الكتاب في مجمله جيد ويستحق القراءة.


أشرف ثابت إسماعيل: مجموعة قصصية محترمة. أبكتني وأضحكتني ودق قلبي لها. سطورها حقا فيها من جمال الأسلوب الكثير الذي يضفي عليها أناقة ويزينها بزخارف رائعة. حزنت كثيرا لانتهاء الكتاب، أحسنتِ منار وجدي، وبالتوفيق وبمزيد من النجاح دائما. أحييك بحرارة يا منار.


منير اليزيدي: لا أستطيع أن أقول كلاما كثيرا عن هذا العمل لأنه عمل سطحي لا يمكن أن يرتقي إلى مرتبة الأدب، فقط هي مجرّد خواطر لمنار وجدي.


عماد: عمل فيه جهد واضح من كاتبة شابة أرجو لها النجاح والتفوق في مشوارها الإبداعي. هذا الكتاب كتجربة بكر لا أستطيع الحكم عليه سواء بالسلب أو بالإيجاب.


منير خلف الله: أعجبني الكتاب، أحسست بطريقة كتابة جديدة لم أعهدها من قبل. المؤلفة استطاعت أن يقدم توليفة جميلة، زد على ذلك قدرتها على التصوير العجيبة. كتاب ممتع انصح به القراء.

15