للقراء آراء في "رحيل ملاك"

الثلاثاء 2014/06/03
قارئ: كتاب يبعث على حب الحياة وحب اللحظة والغوص في أعماق التجربة

آيات مختار، كاتبة وروائية مصرية، من مواليد أسيوط سنة 1987 ، خريجة كلية التربية عام 2007، صدر لها “شذرات من القلب” و”أحاسيس أنثى” و”صندوق ورق” و”علبة ألوان” و”بطاقة هوية”.

“رحيل ملاك”، مجموعة من القصص أشبه بالخواطر، استطاعت الكاتبة أن تدخل داخل سراديب الأنوثة و تشريح النفسيات بسلاسة، كتاب كل أنثى في عمر معيّن وحساس، لكنه كتاب العبر والنصائح مع كثير من الأحلام والأماني.


● دينا ممدوح:

بالرغم من أني اشتريت هذا الكتاب منذ فترة، إلا أنني لم أجد وقتا لقراءته، ربما لأن الغلاف لم يشدّني. الكتاب عبارة عن مجموعة قصصية فيها العادية وفيها القصيرة، وهذا النوع من الكتابات أحبذه. لم ترتق القصص إلى مستوى عال، ولكنه بشكل عام ممتاز وأنا شخصيا استمتعت به.


● سمر العبدالله:

رغم الغموض الذي أحاط ببعض القصص، إلا أنني وجدت نفسي في هذه القصص الممتعة. المفردات جميلة وهذا ما غطى على الكثير من العيوب التي لاحت على هذا العمل. كتاب أنصح به المبتدئين في عالم الأدب.


● سحر:

أشعر أنك وضعت أجمل القصص في البداية وأيّة قصة كان من المحتمل أن تكون صادمة بشكل ما أجلتها إلى ما بعد. ربما يكون شعوري خاطئا وقد أعجبتني كثيرا القصص الأولى من الكتاب، لأني لا أحب القصص الموغلة في الكآبة، لكن أظنها طبيعة المرحلة نظرا لأنك تكتبين كل ما تمليه عليك نفسك. على أيّة حال لا تتوقفي، ففي تجربة أوقات الكآبة تمنح للكاتب أفكار أكثر مما تمنح خلال أوقات السعادة والهناء.


● محمد العلي:

أسأل الله أن يرزقك فارس أحلامك كما تتمنينه ويرضيك به. فأحيانا تشوش بعض الاعتبارات رؤيتنا ولا نلحظ من هو فارس الأحلام حقا من أول مرة أو ربما نرفضه وكأنه حلم لا نصدق بأنه قابل للتحقق. فقط تفحصي البدائل بروية لكن لا تتنازلي عن أحلامك وإن وجدته كوني رفيقة به. أجدني أسدي إليك نصائح لم تطلبيها ربما لأنني وجدت نفسي في مواضع كثيرة من كتابك فشعرت أنك تشبهينني بشكل ما. وإن لم تجديها مفيدة على أيّة حال لا تلتفتي إليها.


● ملاك البشراوي:

أتدرين أمرا، أكثر ما صدمني أنني في كثير من الأحيان كنت أقرأ وكأنني أنا من أكتب، بل إنني كتبت أشياء شبيهة بالفعل! لقد أصبت شعوري بالتميّز كأنثى فريدة بضربة في الصميم سامحك الله.


● زينب:

احترت كثيرا في تقييم هذا الكتاب. أكثر قصص جذبتني، هي “مولد أنثى“، فهي رائعة. أما “ألاعيب امرأة“، فهي مخيفة جدا، لم أتوقعها أن تكون بهذه النهاية، فهي صادمة نوعا ما. قصة “قلب هواه محرم” حزينة، أما “شكوك أنثى” فهي جميلة. أما أجمل القصص فهي “رحيل ملاك“، لقد أثرت فيّ وتستحق فعلا أن تكون عنوان الكتاب.


● آيوشة:

أنا حاليا بصدد إنهاء الكتاب وأنا في حالة نهم شديدة. الكتاب أعادني إلى زمن الكتابة الجميل، وإلى الفن الراقي، الذي يبعث على حب الحياة وحب اللحظة والغوص في أعماق التجربة بكل أمل وتفاؤل.


● آية عزمي:

آيات كم أنت جميلة ومرهفة الحس، وجدتُ نفسي داخل كثير من القصص. أعجبتني الفتاة التي تشبهني في ظروفها المحيطة وتفكيرها حتى في مخاوفها. رقصة التانجو، التي تخاف ذكرى مولدها. لحظات تمرد. أعجبتني طريقة السرد والدراما في الحب الصامت. كما كان أسلوب العرض أكثر من رائع في حكاية كل حارة، حقيقة لم أفهم المقصود من قصة اغتصاب.على الرغم من وجود بعض القصص التي لم تجذبني، إلا أن الكتاب في مجمله جيّد. أتمنى لكِ التميّز وكل التوفيق وننتظر منكِ الأكثر.


● إسراء عادل:

الكتاب في مجمله العام جيّد، أسلوب الكتابة رائع. أتمنى أن يصل مستوى كتابتي يوما إلى مستواك. أعجبتني جدا “نظرة لؤم” وإن أمكن أن أعطيها نجوما لها وحدها فقط فسوف أمنحها خمسا ولكن لم يرق لي عنوانها. بالنسبة إلى “تخاف ذكرى مولدها”، فهي بالرغم من كآبتها إلا أنها عبّرت عن حالة الكثير من البنات.


● نورهان السعودي:

كتاب رائع فعلا يا آيات، أحييك. كل فصل من القصة أحسستُ بأنه يعبر عن جزء مني. بمعنى أنها أحاسيس كل البنات وليست أحاسيس أيوشة فقط.

15