للقراء آراء في "قبل السفر"

الاثنين 2014/08/18
قارئ: الرواية جميلة وسلسة وبعيدة عن التكلف

علا عليوات، كاتبة وقاصة أردنية، مدونة تدافع عن حقوق المرأة وناشطة في هذا الحقل، جلّ كتاباتها عن جرائم الشرف في الأردن. صدر لها كتاب باللغة الأنكليزية بعنوان “small lives”.

“قبل السفر”، تجربة لتجسيد مزيج من مشاعر الغربة وهجر الوطن، مع كثير من القصص المستوحاة من أحداث حقيقية جرت في المدينة أو أثرت فيها، أو رواها بعض من أبنائها فباتت على بساطتها جزءا من تراث محكي يستحق التوثيق، وإن لم يسمعها إلا نفر قليل من الناس ولم تكترث بها كتب التاريخ.


● علا

: رواية قريبة من القلب. التفاصيل تمس الروح. بالتأكيد ستجد إحدى شخصيات الرواية تشبهك بشكل يجعلك تسأل نفسك هل كانت علا عليوات تكتب عنك. سلاسة الأسلوب والمزج بين العامي والفصحى بطريقة ذكية سيجعلك تنهي قراءة الكتاب في ساعات.


● نذير ملكاوي:

الرواية جميلة وسلسة وبعيدة عن التكلف. السرد فيها يعتمد على محورين، المحور الأول والرئيسي هو سفر أمل أو آمال إلى دبي للعمل، والمحور الآخر هو القصص القصيرة -الكثيرة- التي ترويها الكاتبة على لسان البطلة. تفاصيل كثيرة أحاطت بالقصة، تفاصيل صغيرة لا تكاد تذكر، كورقة صغيرة، أو ثقل دم الجارة، نظارات قراءة “أبي ثائر”.


● منال السيد علي:

اللغة كانت تتراوح بين الفصحى، والعامية الأردنية. كأردني أحببت الاعتماد في الحوارات الداخلية على لهجتي المحلية. لكن لو أنني كنت مصريا أو سعوديا أو حتى يابانيا يجيد العربية، هل كنت لأستمتع بالحوارات المغرقة في اللهجة العامية؟ لا أظن. استمتعت بالرواية، وأظن أن مشوار الألف ميل للكاتبة قد اجتازت خطوته الأولى. وهنا أستطيع القول إن الكاتبة أضافت قوة على الساحة الروائية النسائية في الأردن، التي أتمنى أن تضاهي القوة الذكورية فيه. فليس أفضل من المرأة للتعبير عن قضاياها.


● مأمون:

رواية مميزة، عمانية من طراز رفيع، يستحيل أن تقرأ الرواية دون أن تجد نفسك في إحدى شخصياتها. من نوع الروايات التي لا تسمح لك بوضع الكتاب جانبا حتى تقرأ كلمة “تمت”، في أكثر من موضع من الرواية ينتابك شعور لو أنك تستطيع التغلغل داخل الرواية ومشاركة شخصياتها الحوار وذلك لتطرق الرواية إلى حياة كل شخص فينا.على الصعيد الشخصي.

علا عليوات عُرفت بدفاعها عن جرائم الشرف


● إيمان عرفات:

أروع ما يميز هذه الرواية في نظري أمران: أولا، أنها نظيفة تماما بمعنى أنها خالية من كل الإقحامات الجنسية الفجة التي اعتدنا أن تمتلئ الروايات بها حتى صرنا نخاف من شراء رواية أو وضعها في مكتباتنا. ثانيا، أنها بسيطة بمعنى أنها تحمل الشكل الطبيعي السردي للرواية بعيدا عن الصور الفنية التي تُحشر بها الروايات حتى تصير أقرب إلى الشعر منها إلى الرواية ويوهمنا النقاد أن ذلك هو الإبداع.


● لولو:

كتاب جميل أنهيته في أقل من يوم. شدني أسلوب السرد. شعرت بوخزة عندما تحدث الكتابة عن صديقات آمال “ندى وعرين”. وفي النهاية أقول عمّان هي الأجمل على الرغم من كل الظروف التي تحيط بها.


● هديل:

“قبل السفر”، بساطة وسحر عماني، أجمل ما فيها السرد الذي يطابق طريقة حوار الإنسان مع نفسه، فيها أحداث مهمة مست العالم العربي وعمان خاصة تمنيت لو تم سرد أحداث أكثر لأنه توثيق لفترة نعيشها ونتذكرها ولكن قد ننسى أن ندوّنها. أنا شخصيا أحببت الرواية لأني عشت قصة آمال مع اختلاف التفاصيل.


● سيدار:

روايه عمّانية، ممتعة تشعر بأنك تعرف هذه الشخصية جيدا، تطرح موضوع الهوية والوطن وتروي قصص الفلسطينيين الذين نزحوا إلى الأردن. رواية جميلة.


● قاسم هاتو:

رواية خفيفة لطيفة تتحدث عن آمال. امرأة في الثلاثين من عمرها، قررت بعد عيشها طوال حياتها في مدينة عمان ولم تطأ قدمها أي دولة غير اﻷردن، الذهاب في فرصة عمل إلى دبي. القصة غنية برائحة عمّان القديمة اﻷصيلة وقصصها مع أقارب آمال الفلسطينيين/عمّانيين بين اﻷزمان. يجتاح قارئ القصة من سكان عمان شعور بقرب القصة منهم فكل مكان وكل قصة صغيرة داخل الرواية قد نكون سمعناها من أجدادنا لكن بطرق أخرى فهي تجسد شخصية عمانية ألفناها وألفتنا.

15