للقراء آراء في متن "ظلال الوأد"

السبت 2014/05/24
"ظلال الوأد" تروي موضوع سفاح المحارم

منيرة السبيعي، كاتبة وروائية سعودية. صدر لها ”بيت الطاعة”.“ظلال الوأد”، رواية تطرح المشكلات المستمرة التي تعاني منها المرأة في هذه المنطقة من العالم، مستعيرة لها تعبير “الوأد” في إشارة إلى ممارسة جاهلية تقضي بدفن البنات المولودات فور ولادتهن. الموضوع الرئيسي في الرواية يتمحور حول ظاهرة الممارسات الجنسية الشاذة بين المحارم، وكيفية التعامل معها في إطار الأسرة.

كمال السيد: تطرقت منيرة السبيعي في روايتها “ظلال الوأد” إلى موضوعِ سفاح المحارم الذي لم يُناقش كثيراً في الروايات الخليجية. كانت رواية جميـلة، وإن انتظرت بعض الأحداث. أنصح الجميع بقراءتها.

بلقيس العجمي: رواية جميلة لمنيرة السبيعي. تفوقت فيها على روايتها الأولى “بيت الطاعة”. أحداث مشوقة مع جرأة في الطرح. السبيعي اقتحمت مجالا ظل لسنين مسكوتا عنه. رواية سعودية في ظاهرها ولكنها عربية مئة بالمئة في موضوعها. أشكرك أيتها المبدعة.

سلمان: رواية جيدة. أسلوب واضح وأحداث متسارعة غير مملة. انجذبت إليها منذ أول وهلة ولم أشعر معها بقلق. استطاعت منيرة السبيعي أن ترتقي بمستواها الإبداعي حتى خرجت من عباءة التكرار والمماطلة. موضوع جريء يستحق أكثر من رواية.

قمر: لغة منيرة السبيعي سهلة وواضحة جلية وحافلة بعناصر من الإيحاء والجمال والتوتر الشعري، الذي يضيف إلى العمل السردي ولا يشكل عبئا عليه.

خالد: في روايتها تشير منيرة السبيعى الوأد الحديث فهو كما وصفته يحمل الكثير من سمات ذلك القديم خاصة في مجال ما يسمى -في ادعاء غير صحيح- موضوع الشرف. في رواية منيرة السبيعي هذه يبقى الجنس، وكذلك الممارسات الشنيعة في مجاله -ومنها اغتصاب الصغيرات من ذوي القربى- الدافع الرئيسي.

ولاء سليمان: بداية الرواية جعلتني أتوقف عن قراءتها قليلا ووضعتها في تصنيف الروايات التي تعتبر تجارة رخيصة بسبب جرأة الطرح في وصف الجريمة وبعض الإيحاءات لطبيعة المرأة الفطرية التي لا يفيد ذكرها، ولكن بعد استئنافي لها تغيرت نظرتي للطرح وجدت الرواية أكثر عمقا ولغتها قوية وتسلسل أحداثها جميل، والأجمل أن النهاية سعيدة تنسي القارئ كمية الحزن والألم التي عاشها مع بطلة الرواية.

عبدالرحمن عبدالله: الرواية جميلة، ولم أندم على اقتنائها. حلقت معها في عوالم جديدة وربما كانت غريبة عني. صدمتني الأحداث وفزعت في عديد من الصفحات من الواقع الذي نعيشه اليوم على اعتبار أن ما يحصل في السعودية-بحسب الكاتبة- مؤلم جدا. ظننت أن كثير من العادات قد ولّت مع تطور العصر، ولكني فوجئت بعكس ما ذهبتُ إليه.

منال السيد: يجري استغلال قضية الشرف بشكل رهيب إذ يهدد الجاني الضحية بالذبح إذا تحدثت عما جرى لها. وهذا ما جرى لبطلة الرواية.

علاء: رواية جميلة عميقة الأثر جزلة التعابير كثيرة المعاني. رواية قاسية توجه نداء صعبا وتخاطب حنايا الروح والضمير والذمة. منيرة السبيعي عشنا أقسى اللحظات وتفاعلنا معك لدرجة كدت أن التهم الكتاب غضبا وشررا. سلطت الضوء على مكامن الأوجاع والآلام . الرواية رائعة.

مشعل العتيبي: رواية استثنائية تنقلك لعوالم مختلفة تمتزج بالخيال والواقعية التي أجادتها الكاتبة وأبدعت في حياكة فصولها لتخرج لنا حكاية آسرة.

فاطمة حزازي: موضوع ربما لا يُتقبل طرحه في مجتمعنا لكن آن الأوان لكسر تلك الحواجز لعلها تندثر يوما ما.

منى جبر: هنا حين يكون من يفترض به الحامي هو الحرامي. وإذا كان هناك من مأخذ لابد من الإشارة إليه فهو تلك الأخطاء اللغوية الكثيرة التي تنتشر في الرواية بما لا يليق بمستواها وجمالها.

غيداء الوصيل: رواية مؤلمة. يخيم صمت عند قراءتها وتحدث تشوهات وعقد نفسية وتعيش الفتاة في رعب وذل.

أثير عبدالله النشمي: من السهل أن يلحظ القارئ تطور الكاتبة وتقدمها من صفحات الرواية الأولى، اللغة كانت جميلة جداً. وتفوق بيت الطاعة بكُل المقاييس. وُفقت منيرة السبيعي في سردها ووصفها للأحداث.

عزة البحيري: ليس من السهل على امرأة أن تكتب في مجتمع سعودي عن مثل هذه المواضيع، ولكن السبيعي اقتحمت في جلّ أعمالها مناطق قد تكون مجهولة بكل حرفية ومتعة.

17