للقراء آراء في متن: "وراء كل عبقري قصة معاناة"

الاثنين 2014/05/26
الكتاب يتناول نضال العباقرة في الحياة

سلمى مجدي، كاتبة مصرية. صدر لها “أسوأ النساء في التاريخ” و”الساعات الأخيرة في حياتهم” و”وراء كل بيت شعر قصة أو حكاية” و”نساء ملهمات خلدهن التاريخ”.

“وراء كل عبقري قصة معاناة”، في هذا الكتاب تسلط الكاتبة الضوء على مآسي أهم وأبرز هؤلاء العباقرة في شتى المجالات ممن انهالت عليهم الحجارة من كل حدب وصوب فاستجمعوا قواهم وخرجوا من تحتها كالجبال شامخين بعد أن جمعوا وشيدوا منها مجدا وتاريخا. جمعت الكاتبة مجموعة مميزة من هؤلاء العباقرة في مجال الفن والكتابة والعلوم.

جابر العمري: الكتاب يتحدث عن عظماء عاشوا قصص معاناة أثمرت نجاحاتهم. عبارة عن صفحات لكل شخصية. بحكم أنني لا أحب الأخطاء المطبعية في الكتب وتضايقني فقد اكتشفت أن تاريخ ميلاد شارلي شابن (1989!) عمره خمس عشرون سنة! ولاحظت أن بعض الأفكار غير مترابطة ومتشتتة وكذلك منذ الوهلة الأولى لاحظت: اسم المؤلف سلمى مجدي، المراجعة اللغوية والتدقيق: طه عبد الرؤوف سعد! هل يعني هذا لكم شيئا؟ رغم أن هذا الكتاب فيه معلومات مفيدة ولا يخلو من الفائدة.

خليل الضويحي: من أروع الكتب التي قرأتها في سير العظماء، أغلب القصص جديدة وهذا ما يميز الكتاب عن غيره. شكرا للكاتبة على هذا الإبداع.

اندروماخي: كتاب بسيط جدا، يلائم عمر المراهقة أكثر. لا أنكر أني استفدت منه ولكن لي ملاحظات عليه: بعض الشخصيات سقراط مثلا او الأخوين رايت لم تأت المعاناة إلا في النهاية “بالنسبة لسقراط” أما ما قبل ذلك فلا يدخل في حجم المعاناة التي يمكن أن تصدمنا فهي مشاكل حياتية يومية وهناك إسهاب مبالغ فيه مع أن المفيد لا يتجاوز مقطعا أو اثنين. يوجد فصل لشخصيات في صفحات بينما أجحف مع شخصيات أخرى.

سالي العدل: تكرار للمقاطع قد تبدو نوعا من القص واللصق! أو قد تجد نفس الجملة تتكرر مع كل مقطع. لم أفهم أسباب اختيار هذه الشخصيات بالذات فقد بدت لي محصورة في حيز “المعروف” لدى الجميع كلنا نعلم مقدار معاناة بيتهوفن وهيلن كيلر وتشارلز ديكنز. لاحظت تجاهلا تاما للثقافة العربية وشخوصها مع أن الكاتبة سلمى مجدي عربية! هذا غير أن كل الشخصيات أوروبية.

مريم حسني زبير: للأسف ضاع مني الكتاب أثناء عزاء جدي رحمه الله. أحببت الكتاب، بعض القصص كانت جديدة بالنسبة لي، جميل جدا مع بعض السرديات المملة إلا أنه إلى حدّ ما ممتاز. مزيدا من الإبداع للكاتبة، وإن شاء الله أنهي الكتاب.

محمد التميمي: تروي كيف كل عبقري ذاق الويل والأسى حتى خرج بخلاصة الحياة وترك أثرا بها. منهم من رأى آثاره وعلمه ومنهم من مات جوعا وفقرا ومن بعده بيعت لوحاتهم بالمليارات. الكتاب يحكي أكثر من قصة جميلة وهو جد رائع.

صابر محمد حسن: كنت أتمنى أن أجد من الشخصيات العبقرية العربية أكثر من هذا الحد! المعنى أن أكثر الشخصيات التي أوردت قصصها من الأجانب وفي الغالب معروفة للجميع، هنالك كثير من الشخصيات العربية التي كان عليها التحدث عنها! لن أطيل أكثر لكن أتمنى على “سلمى” أن تعتني أكثر بكتبها عند الكتابة وباختيار الاسم المناسب والأكثر جاذبية!

أسامة: من الوسائل الجيدة لنقل الخبرة والتعلم من الأشخاص معرفة سيرة حياتهم لكن الكتاب في بعض الأحيان انتقل إلى أسلوب تعداد المعلومات فقط وأحيانا تكرارها، وتنقصه اللغة المحفزة وعناصر المفاجأة، ولا أتفق مع الكاتب بأن جميع الشخصيات المذكورة هي من العظماء.

هالة أمين: كتاب يتحدث عن بيتهوفين وفان غوخ ودستويفسكي ودافنشي وأديسون وسقراط والأخوين رايت وديكنز أوبرا وغيرهم. كتاب لطيف لولا التكرار الذي يحدث في القصة الواحدة.

لينا: الكتاب يعطي نبذة عن سير العلماء باختصار. اكتسبت معلومات جديدة منه. كتاب في مجمله رائع. استمتعت بوقتي معه. شكرا سلمى وجدي.

منى السعيد: هناك بعض من الناس من يهوى القراءة عن الآخر، وهناك من لا يجد في الأمر ضروة. في هذا الكتاب تخاطب سلمى مجدي أصحاب العقول الكبيرة والعازمين على التغير. تخاطب من همه نهضة الأمة ورقيها، فنحن هنا نبدأ بأفكارنا الصغيرة لنغير الوضع وان كان تغيرا طفيفا.

إيمان صابرة: الكتاب ملهم ولكن لي بعض الملاحظات عليه: الكتاب فيه عدد هائل من الأخطاء الإملائية التي تفقد القارئ حماسه! وفي قصة فيودور دستويفسكي مثلا نجد أن معظم القصة فيها (قص ولصق) لكثير من المقاطع وهذا ما أزعجني حقا في أغلب صفحات الكتاب.

15