للقراء آراء في متن وصايا

الاثنين 2015/01/26
الرطيان حاول تقديم نصائحه في قالب لا يخلو من الطرافة

محمد الرطيان أديب وصحفي سعودي، كتب في عدة مطبوعات. بدأ النشر عام 1992 في الصحافة السعودية والخليجية وعمل في الصحافة لفترة قصيرة، فاز في استفتاء القراء لأفضل الكتاب والشعراء الذي أجرته مجلة “المختلف” الكويتية، ويكتب في العديد من الصحف العربية.

“وصايا” كتاب بني على نصائح شخصيات ثلاث لقمان الحكيم ووصاياه لابنه، ثم جيمس براون الشهير بالـ1560 وصية لابنه آدم، والشريف بركات صاحب القصيدة الكافية الشهيرة التي احتوت على الكثير من الوصايا لابنه مالك.


● طيف:

أعجبني أسلوب الكاتب المرح، حيث حاول تقديم نصائحه في قالب لطيف لا يخلو من الطرافة. من الجزء الأول من الكتاب أقتبس: “لا تذهب إلى الشر، وإذا أتى إليك استقبله بكل ما فيك من خير، ستهزمه./ اهرب من الحلول المؤقتة. هل سمعت بمشكلة: حلها مشكلة أخرى؟/ تعلم الصبر. واصبر على التعلم./ أؤمن يا ولدي أن لكل شيء روحا. فتعامل بلطف حتى مع باب المنزل عندما تطرقه”.


● شهد فرج:

أنهيت قراءته للتو وتمنيت أني لم أنهه. كتاب خفيف، وممتع جدا ورائع.

وصايا رائعة من أب حنون، تطرق إلى كل شيء بطريقة مميزة. اندمجت معه كثيرا واستفدت أكثر. كنت أحتاج في عمري هذا إلى هذه الوصايا، وقد جاءت في وقتها، احتفظت به عندي، لأني أحتاج إلى قراءته مرارا وتكرارا، فلا تكفيه قراءة واحدة.

● فضة: كتاب وصايا وليست وصاية، كما أكد كاتبه في كلّ مرة، صنفه إرشاديا اجتماعيا، وأهداه لأبنائه ولنا. لم يتحدث فيه إلى من هو أصغر سنا، فبعض الوصايا قرأتها لوالدتي، لأنني شعرت أنه يوجه الكلام إليها. وكثير من الوصايا قرأتها لنفسي مع التأكيد عليها بقلم الفسفور حتى أعود إليها سريعا في كل مرة أنسى ضياءها. عرفنا على ثلاثة آباء مختلفين جدا، جمعهم في رزمة واحدة وضمّ نفسه إليهم ليخرج بما في الكتاب من وصايا كتبت بأبسط الصياغات الأبوية.


● هديل زواهري:

أعجبتني الوصايا العميقة التي حواها هذا الكتاب، وأقتبس منها: “الشرف -يا ولدي- ليس في الجسد فقط، كما يظن بعض أهل الشرق، الشرف في الكلمات والوعد والعمل والحب، لا تكن شريفا في أمر ما وأقل شرفا في أمر آخر، كن شريفا في كل أمور حياتك./ عندما ترى أن الحوار حول قضية ما يتجه إلى التعصب والاحتقان. حاول أن تخرج منه بهدوء، فبعد قليل سيبدأ تبادل الشتائم”.


● رنا عابد:

أول كتاب أقرؤه لمحمد الرطيان. كتاب خفيف لطيف ممتع، يحتوي على وصايا أب لابنه. إنه خفيف الظل لا يرهق الأعصاب، واضح جدا. أعجبتني منه هذه النصائح: “الذي لا يقرأ لا يرى الحياة بشكل جيد، فليكن هنالك دائما كتاب جديد بجانب سريرك ينتظر قراءتك له./ في تعاملك مع الناس تذكر أن أسهل الأغصان كسرا هي الأغصان الصلبة. كن غصنا لينا وأخضر”.


● هيفاء:

كتاب جميل ورائع إلا أنني لم أر فيه فكرة جديدة، ربما يحبه من يفضل العبارات المثالية أو تلك التي لا تأخذ وقتا منهم. من اقتباساتي: “فكّر كثيرا وتكلم قليلا تنجُ من الثرثرة، وتكن أقرب إلى الحكمة./ الوحدة -رغم قسوتها- أفضل من مصاحبة السفهاء والحمقى./ لا تعط وأنت مجبر، هذا لايسمى عطاء. بل يسمى خنوعا. لا تتنازل عن حقّك، وإذا أردت أن تمنحه، امنحه وأنت في لحظة قوة تجعلك تستطيع المحافظة عليه لو أردت.


● محمد فنو:

كتاب وصايا من عنوانه ندرك محتواه، هو عبارة عن وصايا وحكم يقدمها الكاتب إلى أبنائه. كان رائعا خفيفا على القلب بسيطا ومفيدا جدا، أعجبني كثيرا. أقتبس منه لكم أكثر العبارات التي أعجبتني: “نبتة الصبار لا تنبت إلّا في الصحراء. والنبتة الجبلية لا تنمو إلا في الجبال. لا أرض تشبهك ولا طقس سوى أرض بلدك وطقسها. اغضب من التاريخ -إذا أردت أن تغضب- ولا تغضب من الجغرافيا”.


● محمد الشمسي:

كتاب لطيف، ممتع جدا، يتضمن نصائح رائعة ومفيدة للغاية، يستحق القراءة أكثر من مرة. به تغريدات جميلة قدّمها بأسلوب مشوق في قالب وصايا إلى الأبناء. لقد حاول الرطيان أن يكون في بساطة جاكسون براون وحكمة لقمان وشاعرية الشريف، وقد نجح في ذلك.

15