للقراء آراء في "منامات عم أحمد السماك"

السبت 2015/01/24
الرواية خرجت عن الأشكال التقليدية إلى تجربة جديدة

خيري شلبي كاتب وروائي مصري له سبعون كتابا، كان من أوائل من كتبوا ما يسمى الآن بالواقعية السحرية، ويعدّ رائد الفانتازيا التاريخية في الرواية العربية المعاصرة، وتعدّ روايته رحلات الطرشجى الحلوجى عملا فريدا في بابها. من أبرز أعماله مسلسل الوتد عن قصة بنفس الاسم.

“منامات عم أحمد السماك” تمثل تجربة جديدة تماما بالنسبة إلى الرواية العربية حيث نعيش تفاصيل عالم كامل، وحياة أسرة كاملة من خلال هذه المنامات التي نجح الكاتب في تحويلها إلى شكل روائي، وزاوية للرؤية تتيح كشفا ونفاذا تعجز عنهما الأشكال التقليدية.

● تسنيم:

هذه المنامات الرائعة هي بداية معرفتي بالرائع خيري شلبي، وهي بداية جدّ مبشرة. وأرى أنها ليست منامات عم أحمد السمّاك، بل هي منامات عم خيري الحكّاء. يكتب بلغة يسيرة سلسة طيعة، بعامية فصحى وبفصحى دارجة، ليخطفك ويرغمك على المتابعة بنهم وشغف. أغبطه على خياله الخصب الذي مكّنه من كتابة كل قصة بروايتين. رواية على هيئة رؤيا مشفرة وأخرى لتأويل هذه الرؤيا وتفسيرها.


● إسلام كارم:

القدرة على تحويل الحدث (الحدوتة) التي يحكيها خيري شلبي عن طريق حلم، بما في الحلم من لخبطة وتوهان، لكن مع ذلك يحافظ الكاتب على الرمزيات التي تشير إلى الواقع الذي سيحصل فيما بعد. هذه قُدرة عجيبة كانت موظفة بشكل ممتاز، بما يكفي أن تستمتع بالقصة. انفصال القصص/الأحلام عن بعضها، في رأيي أضعف عامل التشويق قليلا وجعل الرواية في شكل قصص قصيرة.


● محمد إسلام:

هذا العمل مختلف عن غيره بناء وطرحا ومعالجة وحتى نوعا. منامات العم أحمد، تلك الارتحالات الوجدانية والروحية في فضاءات اللازمان واللامكان، تعكس ذاتا لديها ما تبوح به، وما يجعلها متمايزة عن غيرها. رغم أن الحال والمال لا ينبئان بالكثير. أعجبتني جدا وتفاعلت معها ربما لاهتمامي بعالم الرؤى والأحلام، وربما لأن العنصر التشويقي المتمثل في انتظار ما سيسفر عنه تأويل كل حلم، في النهاية كان جاذبا لي ودافعا للانتهاء من ملاحقة منامات الرجل.


● باسم عبدالعزيز:

يتميز خيري شلبي عن أي كاتب آخر بالتجريبية التي يتخذها في كتاباته، لكن تلك التجريبية لا تجعله يخرج عن نطاق المقبول والمستساغ، بل إنه يستخدم طرقا جديدة في السرد، وأفكارا مختلفة ليجعل أعماله أكثر جذبا مع غرابتها. في هذا الكتاب خيري شلبي يقدّم مجموعة مشاهد حياتية لبائع أسماك.


● رشا:

نجح خيري شلبي في أن يجعل أسلوب الراوي بسيطا يلائم كونه تاجر أسماك ويبقى ممتعا في نفس اللحظة. أحلام عم أحمد السماك هي رؤى تتحقق بشكل أو بآخر، وننتقل معه من حلم إلى حلم لنغوص داخل حياته وحياة أسرته وتاريخه، منذ كان قاطع طريق، ثم تاب إلى الله وقرر أن يقاطع الحرام بكل أشكاله. الرواية جميلة بحق وتستحق القراءة أكثر من مرة.


● عبدالرحمن الجندي:

الكاتب أكثر من رائع، تعرّفت عليه من خلال هذه المنامات التي استطاع بها أن يغوص داخل حياة شخص بأكملها، شاملة لأدق التفاصيل. قد تكون هي الأولى من نوعها في تاريخ الرواية العربية التي استخدمت هذا الأسلوب المبتكر. تتعرف على شخص وتعيش معه في فرحه وحزنه، وتعرف تفاصيل طبقة أساسية من الشعب المصري ومشاكلهم وهمومهم وطرق حياتهم.


● أنس:

ذكرني شلبي بكتابات نجيب محفوظ لكنه يختلف بشكل ما عنه، سواء من خلال طريقة العرض أو من خلال الشخصيات نفسها، وطريقة كتابة الرواية وتشكيل عالمها. استمتعت بقراءة القصة كثيرا وربطه بين الأحلام والواقع، ويمكن أن أكون قد تأثرت شخصيا، وبقيت أحلم أنا أيضا وأتضايق من الأحلام.


● منة حازم:

عم أحمد السماك ومناماته الواقعية جدا التي تناقش مؤرقات أذهاننا. وزوجته الوفيّة أم صابر وأولادهما، صراعات الحياة والسعي وراء أكل العيش، صلاة الفجر والعصر، إخلاص عم أحمد بعد التوبة النصوح، وكرم الله له المتمثل في المنامات البسيطة التي لولاها لتجرّع المُرّ، كل أبطال المنامات، هذا كله كوّن لديّ عالما روائيا فريدا من نوعه.


● باسم عمر:

خيري شلبي أتحفنا بنوع جديد من الروايات لا نعرفه من قبل. بأسلوب جذاب يروي لنا حياة أسرة كاملة عن طريق منامات رب اﻷسرة “عم أحمد”. عم أحمد السماك الذي أتى من الصعيد واستقرّ في القاهرة، يتتبع خيري شلبي قصة حياته هو وأسرته عن طريق المنامات التي يراها والتي غالبا ما يصدق تأويلها. الرواية عبارة عن مجموعة منامات، فكل فصل رؤيا، حلم مليء بالرموز والشيفرات الخفية التي لا تلبث أن تتحقق بعد ذلك.


● نورة تام:

الرواية عبارة عن منامات تتحقق في نفس اليوم أو بعد رؤيتها بأيام، ليست من أفضل ما كتب خيري، أجدها أقل من مستواه المعتاد. طوال قراءتي لها وأنا أفكر لو تحققت لأحدنا هذه القدرة، أن يرى الحلم ويتحقق، هل ستكون ميزة أم حملا ثقيلا؟ لا تخلو كتابات خيري من الإبداع حيث ستجد فقرات أو منامات متميزة بدقة الوصف وجمال الأسلوب.

17