لماذا أعطى المصريون أصواتهم للسيسي

السبت 2014/05/31

حقق قائد الجيش السابق عبدالفتاح السيسي فوزا كاسحا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مصر هذا الأسبوع، وذلك بعد حوالي عام من استعادة الجيش المصري سيطرته على الأوضاع عقب انتفاضة شعبية أطاحت بالإخوان. ولا ينفك المراقبون يطرحون على أنفسهم سؤالا عن سر هذه الشعبية التي يتمتع بها المشير عبدالفتاح السيسي والتي جعلته يحصد أكثر من 92 بالمئة من الأصوات.

ويرى العديد منهم أن هذه الشعبية تقترن أساسا بالرغبة في الأمان، فكثير من المصريين يشعرون أن البلد أصبح فوضويا: فإن اضطرّوا إلى الاختيار بين الإخوان والجيش، فسيفضلون الجيش.

ويرى كثير من المصريين أيضا أن الجيش لديه مؤهلات أفضل لتحسين اقتصاد البلد المتعثر، فهو يسيطر على ما يصل إلى 40 في المئة من الاقتصاد المصري من خلال مصانع يديرها الجيش ومصانع لإنتاج السلع الغذائية وأراض يملكها.

ويعتمد البلد حاليا على المعونات القادمة من دول الخليج في حين تعاني قطاعات حيوية مثل السياحة من تراجع مستمرّ، أما الاحتياطي فينضب سريعا.

ومن جانب آخر كان للعنف في الجارتين سوريا وليبيا الذي تحوّل إلى صراع مسلح تأثير كبير على الناخبين.

ولأن هذه الدول عانت من ثورات مسلحة على أنظمة عسكرية إلا أن الكثير من المصريين يجدون أن النظام الحالي أفضل بكثير مما هو موجود على مقربة منهم، وهم يفضلون أن توفر لهم الدولة قدرا من النظام والوحدة.

أما جماعة الإخوان المسلمين التي كان ينظر إليها بعد الإطاحة بمبارك على أنها بديل مرغوب فيه أصبحت خيارا أقل جذبا لعدة أسباب، فقد مثلت خطرا على رؤية معتدلة للإسلام يقدرها المصريون.

4