لماذا تصاب المرأة بالاكتئاب بعد الزواج

الأربعاء 2016/01/06
ضرورة تأهيل الفتيات قبل الزواج

لندن- كشفت دراسة حديثة أن بعض الفتيات في المجتمعات الشرقية تصبن بالاكتئاب نتيجة اعتقادهن بأن أهم عناصر الزواج هي حفلة الزفاف بكل تفاصيلها، دون الشعور بمدى أهمية الارتباط وتكوين عائلة بما تحوي من مسؤوليات، ويحدث ذلك نتيجة عدم التأهيل للزواج.

وقالت الدراسة إن امرأة من بين كل 10 نساء تصاب بأعراض الاكتئاب بعد الزواج، وأنه عادة ما تصاب النساء ببعض الأمراض النفسية كالاكتئاب وعلى تفاوت درجاته في المراحل الانتقالية من حياتهن، وذلك بسبب عدم وجود تهيئة مناسبة قبل مرحلة الانتقال.

وفي هذا السياق، أكد المعالج النفساني البريطاني فيليب هودسون أن معظم العرائس يعتبرن أن يوم زفافهن هو أسعد لحظة في حياتهن إلا أن العديد منهن ينتابهن شعور بالإحباط الشديد في الأيام أو الأسابيع الأولى من الزواج، وأوضح أن السبب يعود إلى اكتشافهن أن الزواج لا يمنحهن السعادة الأبدية، وهذا الشعور بخيبة الأمل يقترن بالتفكير في الأعباء المادية التي تخلفها حفلة الزفاف ويولد نوبة اكتئاب ما بعد الزواج. وبين أن تكاليف حفلات الزواج يمكن أن تخلف أعباء مالية ثقيلة على الزوجين في بداية حياتهما لكن الأهم من ذلك هي الآمال والأحلام التي يعقدها الاثنان على الزواج.

وقال هودسون إنه لا يوجد ما يعرف بالسعادة الأبدية وأن حفلات الزفاف هي طقوس قديمة لا تقدم شيئا ملموسا إلى المرأة العصرية المستقلة على الرغم من أنها تسوق أو يروج لها كحل لمشكلة انعدام الشعور بالرضا عن الحياة. وكشف أن حالات الإصابة باكتئاب ما بعد الزواج واسعة الانتشار وتتفاوت بين الشعور بالاستياء الخفيف إلى الاكتئاب الحاد، وإذا ما ترك الاكتئاب دون علاج فإنه يلازم لفترة غير محددة ويصبح أعمق. كما أشار إلى إمكانية أن يصاب بعض المتزوجين حديثا من الذكور بالاكتئاب لكن النساء أكثر عرضة له لأنهن يملن لامتلاك استثمار عاطفي أقوى في الزواج.

ومن جهة أخرى، كشفت دراسة قام بها الدكتور جابى كيفوركيان وفريق بحث نفسي تابع لمنظمة الصحة العالمية في العديد من الدول النامية والمتقدمة، أن نسبة الفتيات اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الزفاف في المناطق التي تسودها العادات والتقاليد العشائرية تصل إلى نحو 75 بالمئة.

21