لماذا لا تُعيد تركيا "حجر الجنة" والأمانات المُقدّسة

مؤرخون يصفون ما حصل في المدينة المنورة بأنه "سرقة" من قبل الاحتلال العثماني وليس كما يدعي الأتراك "حماية للأمانات".
الأربعاء 2021/04/21
المغالطات التركية بحق التاريخ العربي الإسلامي مستمرة

 إسطنبول – بين حين وآخر يُبرّر الإعلام التركي التابع لحكومة حزب العدالة والتنمية، بمناسبة أو من دونها، ما قام به سلاطين آل عثمان على مدى أربعة قرون من عمليات قتل وتهجير ونهب وسرقة في الدول العربية خلال أربعة قرون من الاحتلال العثماني.

وفي تقرير لها نشرته الثلاثاء ذكّرت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية، بأنّ “مسجد صقللي محمد باشا” في إسطنبول، يستضيف منذ خمسة قرون 4 قطع من الحجر الأسود الموجود في الكعبة المشرفة “الذي يعتبر موضع إجلال في الدين الإسلامي ويعتقد أنه نزل من الجنة في مكة المكرمة.. أثناء بناء الكعبة المشرفة من جبل أبوقبيس”، دون أن تتحدث عن موعد انتهاء تلك الاستضافة (وليس السرقة) وفقا للتسمية التركية.

وفي تبريرها لما يُمكن أن يُطلق عليه “عملية نهب وسرقة”، قالت الأناضول إنّ أجزاء من الحجر الأسود انكسرت لاحقا بفعل الزمن، وهو ما استدعى “حرص السلطان العثماني سليمان القانوني على إحضار تلك الأجزاء المكسورة إلى إسطنبول” وهو ما ذكره أيضا مفتي منطقة الفاتح في إسطنبول حسين باش.

ويوضح المفتي أن الحجر الموجود في “مسجد أدرنة” ليس جزءا من الحجر الأسود بل هو جزء من الركن اليماني، وهو الزاوية الجنوبية للكعبة المشرفة المطلة على اليمن.

ويقول “بعد إعادة بناء الكعبة، دار جدل بين القبائل حول أي القبائل يحق لها وضع الحجر الأسود في الكعبة وذلك نظرا لأهميته، طرح أحد الأطراف فكرة تقضي بقبول تحكيم أول شخص يدخل من باب الحرم”.

ويذكر باش أن الكعبة تعرضت لبعض الأضرار بتأثير الظروف الطبيعية من وقت إلى آخر، وأن أجزاء انفصلت عن الحجر الأسود، ما دفع السلطان سليمان القانوني إلى إحضار 5 أجزاء من الحجر الأسود إلى إسطنبول.

وتمّ وضع قطع الحجر الأسود الأربع ضمن إطارات ذهبية وسط الألواح الرخامية الموجودة على مدخل مسجد صقللي محمد باشا، وأعلى المحراب، وفوق مدخل المنبر، وتحت قبة المنبر.

Thumbnail

وتقول الأناضول إنّ “الجزء الأكبر من أجزاء الحجر الأسود الموجودة في تركيا موضوع فوق باب مدخل ضريح السلطان سليمان القانوني مجمع السليمانية، وخلال شهر رمضان، يستطيع الزوار مشاهدة قطع من الحجر الأسود المحفوظة منذ 5 قرون في مسجد صقللي محمد باشا”.

ويتابع باش “الحجر الأسود مهم جدا لجميع الشعوب المسلمة، لاسيما وأنه يعتبر نقطة الانطلاق للمسلمين من أجل أداء مناسك الطواف حول الكعبة”.

ويقول مستدركا “صحيح أن هذا الحجر هو موضع إجلال لدى المسلمين، لكن ليس من الصواب ممارسة شعائر ومناسك الحج أو العمرة في الأماكن التي تحتوي على أجزاء من الحجر الأسود، لأن الأصل في ممارسة تلك المناسك هو مكان الكعبة المشرفة، وليس الحجر الأسود”.

وكانت حكومة حزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في تركيا قد احتفت في نوفمبر الماضي بمرور 72 عاما على وفاة القائد العثماني فخرالدين باشا، الذي قالت إنّ لقبه “نمر الصحراء”، وزعمت شهرته بما وصفته “دفاعه البطولي” عن المدينة المنورة في وجه القوات البريطانية.

وفي 30 أكتوبر 1918 وقّعت الدولة العثمانية “هدنة موندروس” وانسحبت من الحرب العالمية الأولى، ولاحقا أعلن فخرالدين باشا في 13 يناير 1919 هزيمته لينتهي الحكم التركي بذلك في المدينة بعد أن استمر 400 عام.

المؤرخون يتهمون فخرالدين باشا بسرقة أموال سكان المدينة المنورة وخطفهم وترحيلهم إلى الشام وإسطنبول

ويتهم المؤرخون فخرالدين باشا بسرقة أموال سكان المدينة المنورة وخطفهم وترحيلهم إلى الشام وإسطنبول، وسرقة أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية ونقلها إلى تركيا. كما قام بنقل “الأمانات المقدسة” من المدينة المنورة إلى إسطنبول، حيث تُعرض اليوم بعض القطع منها في قصر توبقابي الشهير.

ويصف مؤرخون للتاريخ العثماني ما حصل في المدينة المنورة بأنه “نهب وسرقة” من قبل الاحتلال العثماني وليس كما يدعي الأتراك “حماية للأمانات”، حيث تمّ الاستيلاء على مقتنيات الحجرة الشريفة.

وبرأي ياوز بيدر رئيس تحرير “أحوال تركية” فإنّ “أردوغان يُريد عبر الدفاع عن فخرالدين باشا وإحياء ذكراه، أن يشير ضمنا إلى أن الجمهورية التركية المعاصرة هي مجرد امتداد للإمبراطورية العثمانية وأن الحقبتين مرتبطتان ببعض دون انقطاع”.

وتكشف إحصاءات أن عدد القطع المسروقة يفوق 2320 قطعة بحسب جداول التقرير العثماني عام 1908، وهي تضم مصاحف أثرية، ومجوهرات، وشمعدانات ذهبية، وسيوفا ولوحات مرصعة بالألماس، إضافة للقطع المتعلقة بالرسول الكريم: بردته، ورايته الحمراء، ومكحلته، ونعله، وخصلة من شعره.

ومما يُفنّد مزاعم تركيا حول حرص سلاطين آل عثمان على حماية المقدسات الإسلامية، ما ذكرته الأناضول العام الماضي، في محاولة تبرير فاشلة، أنّ سلطانين فقط من أصل 38 سلطانا عثمانيا قاموا بأداء فريضة الحج، وهم السلطان بايزيد بن محمد بن مراد الثاني بشكل علني، والسلطان عبدالحميد الثاني، الذي زعمت الأناضول أنّه حجّ مُتنكرا.

13