"لنتحدث عن الهواتف المحمولة".. مؤتمر تكنولوجي في دبي

الأحد 2013/09/29
المؤتمر تم تنظيمه من قبل شركة "إنيشياتيف"

انطلق الاربعاء 25 سبتمبر/ ايلول مؤتمر تكنولوجيا الهواتف المحمولة تحت شعار "مؤتمر متميز"، وتم تنظيمه من قبل وكالة "إنيشياتيف" التي تعتبر شبكة للاتصالات الإعلامية في الإمارات، وتعرض للتحديات والفرص التي تواجه العاملين في هذه الصناعة خلال العصر الرقمي الذي يمتاز بالربط الشبكي في أثناء التجوال.

وتم الترويج للمؤتمر باستخدام العلامة الواسمة (#) مع شعار "لنتحدث عن الهواتف المحمولة" وأصبح بذلك المؤتمر الأول في سلسلة من اللقاءات التي يجري تنظيمها تحت مظلة "إنيشياتيف تولكس" ، وتدعو إلى النقاش والحوار حول مختلف جوانب صناعة الإعلام في المنطقة. واشتملت قائمة الحضور على ممثلي وسائل الإعلام ومديري التسويق والجهات ذات الصلة وصناع القرار ممن يبدون اهتماماً إزاء اكتشاف أحدث الاتجاهات في مجال الاتصالات المحمولة.

وقال رمزي أبوشقرا المدير الإقليمي التنفيذي لوكالة "إنيشياتيف" في دول مجلس التعاون الخليجي "يتسم هذا العصر بالتغيير السريع في قطاع الاتصالات، إلى جانب ظهور أنماط جديدة من السلوك تحل مكان أنماط أخرى لم يمض على وجودها فترات طويلة. ومع أن هذا الأمر يبدو مثيراً للدهشة، إلا أنه يمثل تحدياً أيضا لشركات التشغيل في هذه الصناعة التي ترغب في الوصول إلى الجمهور. إننا ندرك أن هناك حاجة إلى توفير المعلومات حول أفق الاتصالات المتطور باستمرار، وعلى وجه التحديد ما يتعلق بتكنولوجيا الهواتف الذكية التي تنمو بشكل هائل. ونعتقد أن منصة "إنيشياتيف توكس" تلبي هذه الحاجة، إذ تعتبر مصدراً مهماً للمعرفة حول المنطقة".

ويعتبر برنامج المؤتمر ثمرة أبحاث واسعة أجرتها وكالة "إنيشياتيف" في شتى أنحاء المنطقة العربية للتعرف إلى السلوك والاتجاهات والنتائج المتوقعة من استخدام البيانات المحمولة. وبفضل المعلومات الجيدة للغاية التي تم جمعها من الأبحاث الكمية والنوعية، تمكنت "إنيشياتيف" من الدخول في علاقات شراكة مع كبرى شركات الاتصالات، بما في ذلك "اتصالات الإمارات" و"موبايلي السعودية" و"اتصالات مصر" لتوفير التوجيه الاستراتيجي لهذه الشركات.

وقال فيصل ذوق المدير التنفيذي لوكالة "إنيشياتيف" "تعتبر لقاءات "إنيشياتيف تولكس" منصة للفكر القيادي الهادفة إلى التفاعل مع شركائنا في مختلف جوانب التعلم التي تراكمت لدينا خلال رحلة عملنا لإدارة أعمال شركائنا من العملاء. ويهدف كل برنامج إلى تسليط الضوء على الاتجاهات الرئيسية، فضلاً عن تقديم تحليل عميق لسلوك المستهلكين مقارنة مع هذه الاتجاهات. وركّز حدث هذا العام على صناعة الاتصالات والأجهزة المحمولة، وعلى وجه التحديد تجربة الهواتف المحمولة وتقنياتها الناشئة الجديدة، في الوقت الذي يتيح فيه هذا الحدث مساحة لشركائنا للتعبير عن وجهات نظرهم حول هذه المسائل".

واشتمل برنامج "إنيشياتيف توكس" على تحليل لتجربة الاتصالات بالاعتماد على الهواتف المحمولة قدمته سارا أيفي التي تشغل منصب المدير الأعلى للاستراتيجية في وكالة "إنيشياتيف العالمية"، وناقشت في ذلك العرض الإحصاءات المتعلقة باستخدام الأجهزة المحمولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن بين الحقائق التي كشفت عنها أن مستخدمي الأجهزة الذكية في المملكة العربية السعودية استحوذوا على أعلى نسبة تسوق إلكتروني، بعدما تبين أن 40 بالمئة منهم يستخدمون أجهزتهم محلياً لشراء البضائع والخدمات وهم في منازلهم.

وتبين أيضاً أن المستخدمين في الإمارات يتفوقون على نظرائهم السعوديين بمعدل الضعف عندما يتعلق الأمر بالاطلاع على المنتجات عبر الإنترنت باستخدام الأجهزة من منازلهم، ويأتون في الطليعة من حيث مقارنة الأسعار والتعرف إلى مواصفات المنتجات براحة تامة من المنزل. وظهر أن المستخدمين المصريين الأقل نشاطاً لشراء المنتجات والبحث عن المعلومات المتعلقة بها من المنزل.

وتناول البحث الذي أجرته "أيفي" ظاهرة شراء الهواتف الذكية، إذ أظهرت النتائج أن هناك أعداداً عالية من المستخدمين في الإمارات والسعودية ممن يقتنون الهواتف الذكية مبكراً، لكنه لا يوجد سوى عدد قليل من المواقع الإلكترونية الموثوقة لبيع هذه الهواتف أو لاستخدام تطبيقات الدفع في هذين السوقين.

18