لندن تحاول كسر جمود المباحثات مع الأوروبيين

المفاوض البريطاني ديفيد فروست يوجه رسالة حازمة الى نظيره الأوروبي ميشال بارنييه بعد خمسة أيام على ثالث جولة مفاوضات لم تحرز تقدما فعليا.
الخميس 2020/05/21
مساع حثيثة لتمديد مرحلة التفاوض

لندن - دعت بريطانيا مساء الثلاثاء، الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في اقتراحاته إذا أراد التوصل إلى اتفاق حول العلاقة لما بعد بريكست بحلول نهاية هذه السنة التي تنتهي معها المرحلة الانتقالية وذلك في وقت أخفق فيه الطرفان في تحقيق تقدم ملموس في المباحثات.

وبعد خمسة أيام على ثالث جولة مفاوضات لم تحرز تقدما فعليا، وجه المفاوض البريطاني ديفيد فروست رسالة حازمة الى نظيره الأوروبي ميشال بارنييه.

وكتب فروست أن ما هو مطروح على طاولة المفاوضات “ليس علاقة تبادل حر منصفة بين شريكين اقتصاديين مقربين وإنما هو اتفاق ذو نوعية ضعيفة نسبيا أرفق بمراقبة من الاتحاد الأوروبي غير مسبوقة لقوانينا ومؤسساتنا”.

وتحاول بروكسل إقناع لندن بضرورة تمديد مرحلة التفاوض خاصة وأنها تزامنت مع الأزمة الصحية العاصفة.

ولكن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي فاز في الانتخابات على أساس وعد بإنجاز بريكست في 31 يناير، يستبعد بشكل قاطع هذا الاحتمال رغم المخاطر التي يمكن أن يشكلها عدم التوصل إلى اتفاق على الاقتصاد في ظل التغيرات

الناجمة عن أزمة فايروس كورونا المستجد.

وقال الوزير مايكل غوف الثلاثاء، “الاتحاد الأوروبي يريد بشكل أساسي أن ننصاع لقواعد التكتل، رغم أننا لم نعد أعضاء فيه، إنهم يرغبون في الحصول على نفس إمكانية الوصول إلى مناطق صيد السمك الخاصة بنا التي يستفيدون منها حاليا، مع الحد في الوقت نفسه من وصولنا إلى أسواقهم”.

وأضاف غوف أنه “من أجل تسهيل المحادثات” نشر مشروع القانون الكامل الذي يشكل مع مشروع الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي أساس المفاوضات.

ومن جانبه، أشاد ميشال بارنييه في تغريدة له على تويتر بنشر المشروع مؤكدا أهمية “الشفافية” في المفاوضات ومذكرا بأن الاتحاد الأوروبي نشر مقترحات قبل شهرين.

5