"لندن توداي" ينقل ما وراء الحدث التركي بالعربية

صحافيون مختصون بالشأن التركي يرحبون بموقع "لندن توداي" كإضافة جديدة لوسائل الإعلام الدولية المهتمة بالأوضاع التركية بعد حملة التضييق عليهم داخل البلاد.
الثلاثاء 2020/04/07
الموقع يسلط الضوء على الأوضاع الداخلية في تركيا

لندن- انطلق في العاصمة البريطانية موقع إلكتروني جديد باسم “لندن توداي” ليضاف إلى المواقع الإلكترونية العربية المهتمة بالشأن التركي.

وركّز الموقع في أول يوم لانطلاقته على أخبار وتقارير ومقالات سلطت الضوء على الأوضاع الداخلية في تركيا والأزمة المرتبطة بتفشي وباء كورونا وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى علاقة تركيا بمحيطها الإقليمي والدولي وانعكاسات السياسة الخارجية على المسائل الداخلية، إضافة إلى أكثر الموضوعات إثارة للجدل في المنطقة، وخصوصا الأزمة السورية.

وأعرب تورغوت أوغلو رئيس تحرير الموقع في مقالته الافتتاحية “لقد وضعنا نصب أعيننا نقل ما وراء الأحداث التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وتكون لها أبعاد دولية”.

وأوضح أوغلو طبيعة التغطية التي سيقدمها الموقع بالقول، “نحن ندرك جيدا الأوضاع والتوازنات الحساسة في منطقة الشرق الأوسط، وبالتأكيد لن نقع في خطأ خلط الحقائق بالخرافات والأكاذيب. سنقف أمام كل من يثير الأزمات والاضطرابات في الشرق الأوسط ممّن يقدمون أنفسهم كحواريي الديمقراطية. سنقدم ما بوسعنا في سبيل إقامة السلام العالمي. لكن بكل تأكيد لن ننجز ذلك بالتلاعب في الحقائق”.

ورحّب صحافيون مختصون بالشأن التركي بالموقع كإضافة جديدة لوسائل الإعلام الدولية المهتمة بالأوضاع التركية، بعد حملة التضييق على وسائل الإعلام المستقلة داخل البلاد. واعتبر صحافي عربي أن المواقع المهتمة بالشأن السياسي التركي باللغة العربية، تبعث رسالة إعلامية واضحة إلى الخدمة الإخبارية التي تقدّمها وكالة الأناضول الرسمية.

وشبّه الصحافي في تصريح لـ”العرب” وكالة الأناضول الرسمية بصحيفة برافدا السوفييتية وهي تروّج لسياسات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متخلية عن حيادها الإخباري. مشير إلى أن تكاثر المواقع المهتمة بالشأن التركي فرصة للمتابعين لتكوين صورة أكثر وضوحا لما يحدث في تركيا اليوم.

18