لندن عن زيارة ولي العهد السعودي: عهد جديد من الشراكة

الحكومة البريطانية تؤكد أن زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى لندن ستدشن حقبة جديدة في العلاقات الثنائية ترتكز على شراكة تحقق مصالح واسعة النطاق للبلدين.
الأربعاء 2018/02/28
الأمير محمد بن سلمان يقود عملية إصلاح وتغيير شاملة

لندن - تمّ تحديد يوم السابع من مارس القادم موعدا لأوّل زيارة للأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا منذ توليه منصب ولي للعهد بالمملكة العربية السعودية في يونيو من العام الماضي.

وعكس الخطاب السياسي المصاحب للإعلان عن موعد الزيارة الأهمية البالغة التي تكتسيها لبريطانيا الباحثة عن شراكات اقتصادية في مرحلة ما بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي لتعويض ما ستفقده لندن من امتيازات ومكاسب في ذلك الفضاء بفعل بريكست.. وأيضا للمملكة العربية السعودية الباحثة عن داعمين من عيار دولي لعملية الإصلاح والتغيير الشاملة التي يقودها الأمير محمّد نفسه، ومن تلك الإصلاحات ما يتصل بالجانب الاقتصادي باتجاه تنشيط قطاعات أخرى غير القطاع النفطي، الأمر الذي يستدعي بدوره البحث عن مستثمرين وشركاء أجانب.

وتظلّ المملكة المتحدة شريكا تاريخيا مهمّا للسعودية تهتمّ الأخيرة بالتشاور معه في القضايا والملفات الكبرى لا سيما ملف الإصلاحات الذي يتوقّع أن يفتحه الأمير محمّد مع كبار المسؤولين البريطانيين لشرح أبعاده والإقناع بجدواه وجدوى دعمه والمساهمة فيه.

وقال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الثلاثاء، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيزور بريطانيا في السابع من مارس القادم لإجراء محادثات مع ماي تشمل قضايا مثل التطرف والإصلاح الاجتماعي.

وأضاف “تدشّن الزيارة حقبة جديدة في علاقات ثنائية ترتكز على شراكة تحقق مصالح واسعة النطاق لكل من المملكة المتحدة والسعودية”، مضيفا “تتيح الزيارة أيضا فرصة لتحسين تعاوننا في مجابهة تحديات دولية مثل الإرهاب والتطرف والحرب والأزمة الإنسانية في اليمن وقضايا إقليمية أخرى مثل العراق وسوريا”.

وناقشت ماي الزيارة مع أعضاء حكومتها بما في ذلك الإدراج المنتظر لشركة أرامكو السعودية الذي قد يصبح الأكبر في التاريخ ويعد محور تنافس حاد بين بريطانيا والولايات المتحدة. وقال المتحدث “جرت مناقشة أن هناك إدراجا محتملا لأرامكو لكن الأمر لم يزد على ذلك”.

وفي بيان منفصل صدر عقب اجتماعها مع الحكومة قالت ماي إن زيارة ولي العهد تتيح لبريطانيا الحديث “بصراحة وبشكل بناء” بشأن بواعث قلق مثل اليمن وأمن الشرق الأوسط.

للمزيد:

السعودية تعيد صياغة منظومتها الدفاعية بتغييرات في القيادة العسكرية

3