"لنهذي فنا" معرض فني في تونس من إنتاج مرضى نفسيين

الاثنين 2015/03/02
عائدات بيع الأعمال التشكيلية ستخصص لتحسين ظروف إقامة المرضى بالمستشفى

تونس – افتتح المركز الدولي للثقافة والفنون بقصر العبدلية بضاحية المرسى شرقي العاصمة تونس، أول معرض لرسوم من إنتاج المرضى المقيمين بالقسم النفسي لمستشفى”الرازي”.

نظم مستشفى الرازي للأمراض العقلية بمنوبة غربي العاصمة التونسية، بالاشتراك مع سفارة اليابان بتونس، معرضا فنيا فريدا من نوعه تحت عنوان “لنهذي فنا،” افتتحته وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث لطيفة الأخضر بقصر العبدلية بالمرسى.

وقالت لخضر خلال الافتتاح “إن المعرض طريف لأن أصحاب المشروع من فئات خاصة وهم مرضى نفسيا يعالجون في مستشفى الرازي للأمراض العصبية، لكنهم بعثوا رسالة من خلال هذه المنتوجات مفادها أن الإنسان خلق كي يبدع، حتى وإن كان يحمل إعاقات مختلفة”.

وحاول أصحاب هذه اللوحات التعبير عن بعض اهتماماتهم ومشاغلهم وآلامهم من خلال الألوان والأشكال والصور واستحضار أحداث مفصلية من طفولتهم ومن واقعهم اليومي في المستشفى. وذكر منظمو هذا المعرض أن عائدات بيع الأعمال التشكيلية ستخصص لتحسين ظروف إقامة المرضى بمستشفى الرازي. وتابعت لخضر “اللوحات تحمل أحاسيس مرهفة وذلك يدل على الجانب الإيجابي في الإنسان”، مضيفة أن وزارتها “ستحرص مستقبلا على إيلاء أهمية كبرى لهذه الفئة الخاصة في المجتمع التونسي وذلك ببرمجة تظاهرات ثقافية والقيام بمشروعات لفائدتها لتشجيعها على الإبداع، والمساعدة في معالجتها طبيا”.

ويضم المعرض الذي سيستمر إلى غاية الحادي عشر من شهر مارس، 152 لوحة فنية تتوزع بين الرسوم التشكيلية والمنتوجات المصنوعة من الخزف. وبحسب القائمين على المعرض، استغرق إنجاز هذه اللوحات الفنية ما يزيد عن ثلاث سنوات وهي تحمل تسميات تمس جوانب عديدة من حياة المواطن التونسي من بينها “المدينة” و”حويتة” (سمكة) و”وردة”، و”قابس الحنينية”.

وقال أحمد عزيزي، أحد الزائرين للمعرض “خصوصية هذا المعرض تتجلى في كون أصحابه ليسوا من بين المحترفين لكن أعمالهم تحظي باحترام كبير لدينا وهي مبادرة تساعد المرضى للخروج من البوتقة الضيقة”. وتتراوح أسعار هذه اللوحات التي عرضت للبيع بفضاء قصر العبدلية بين عشرة دولارات وسبعمئة دولار.

24