لواء أحرار بعلبك يعلن أسر عناصر من حزب الله

السبت 2014/05/03
حزب الله ينتظر دليلا من الخاطف

بيروت - أعلن تنظيم “لواء أحرار السّنة بعلبك”، أمس، أنه “أسر” 3 عناصر من حزب الله في محيط بعلبك بشرق لبنان مساء أمس.

ورفض مصدر مقرب من حزب الله التعليق بالنفي أو الإيجاب على الإعلان، مشيرا إلى أن الحزب ينتظر الدليل الحسي على “عملية السر” من التنظيم.

وقال المصدر إن الحزب “ينتظر أن يقدم الطرف الخاطف الأدلة والصور لمن قال إنه خطفهم وعندها سيكون له تعليق”.

وكان التنظيم المتشدّد أعلن في تغريدات نشرها في حسابه الرسمي على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي على الأنترنت أن “أسود أحرار السُنّة بعلبك تمكنوا من أسر ثلاثة عناصر من حزب اللات في جرود بعلبك ليلا”.

وأضاف أن الأسرى الثلاثة هم من النخبة وأحدهم يعمل في التدريب على المتفجرات في الحزب.

وكان تنظيم “جبهة النصرة في لبنان” حذر في شهر مارس الماضي أن حساب “لواء أحرار السُنّة بعلبك” على موقع “تويتر” هو حساب استخباراتي “يعتمد على الكذب والافتراء”.

واستبعد المصدر المقرب من حزب الله، بدوره، أن يكون ما أعلنه التنظيم صحيحا، خاصة وأنه سبق لهكذا جهات أن أعلنت مرارا عن عمليات من هذا القبيل تبيّن لاحقا أن لا أساس لها من الصحة.

في المقابل أكد أن الاشتباكات التي حصلت مع الجيش، مؤخرا، في جرود عرسال تؤكد أن لهذه المجموعات “وجودا على الأرض” وليست وهمية، مثلما يسوّق له البعض.

وأعلن تنظيم “لواء أحرار السّنة بعلبك” مسؤوليته عن كمين مسلح تعرض له الجيش اللبناني، الخميس، في محيط بلدة عرسال شرق لبنان المحاذية للحدود السورية، وأدّى إلى إصابة 5 عناصر بجروح.

وكان الجيش اللبناني قال في بيان إن خمسة من عناصره جرحوا بعد تعرضهم لكمين مسلح في محيط بلدة عرسال، فيما أفاد مسؤول محلي أن اثنين من المسلحين أصيبا أيضا وتمكن الجيش من إلقاء القبض عليهما.

ولواء أحرار السنة بعلبك، هو تنظيم متطرف أعلن عن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) في مارس الماضي. وكان هذا اللواء قد تبنى عملية اغتيال القيادي في “حزب الله” حسان اللقيس في ديسمبر 2013.

4