لواء القعقاع الليبي يهدد بإسماع صوته من فوهات البنادق

الاثنين 2014/07/07
لواء القعقاع يؤكد عدم خروجه من العاصمة إلا بعد خروج جميع الميليشيات المسلحة

طرابلس - هدد لواء القعقاع الموالي للواء الليبي خليفة حفتر الحكومة الليبية برئاسة عبدالله الثني بإسماع صوته من فوهات البنادق إن سعت إلى طرد عناصره من العاصمة الليبية، وذلك في الوقت الذي اندلعت فيه مواجهات عنيفة وسط العاصمة طرابلس بين ميليشيات مُسلحة وقوات تابعة لوزارة الداخلية.

ففي موقف لافت، دعا لواء القعقاع الذي أعلن في وقت سابق تأييده لعملية “كرامة ليبيا” التي يقودها اللواء خليفة حفتر، جميع منتسبيه من ضباط وضباط صف وجنود إلى الالتحاق بمواقعهم في طرابلس على جناح السرعة، بينما بدأت مديرية أمن طرابلس بالاشتراك مع قوة العمليات الخاصة وقوة دعم المديريات والأمن المركزي والغرفة الأمنية في تنفيذ خطة أمنية لحفظ واستتباب الأمن بمدينة طرابلس.

وردت غرفة عمليات لواء القعقاع في بيان نشرته في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” على تحرك مديرية أمن العاصمة طرابلس، بالقول إن “البعض يحلم ليلا ونهارا ويدفع الملايين للضخ الإعلامي كي يتحقق حلمه وهو خروج لواء القعقاع والصواعق من العاصمة دون غيرهما”.

ويُعرف لواء "القعقاع" الذي يرأسه عثمان مليقطه، بانضباطه وتسليحه الجيد، وقد تكون على يد مجموعة ليبيين من غرب البلاد تمرنوا في منطقة الزنتان عام 2011.

ووصفت غرفة عمليات لواء القعقاع في بيانها ذلك الحلم بأنه “حلم إبليس في الجنة”، وأشارت إلى أن لواء القعقاع لن يخرج من العاصمة إلا بعد خروج جميع الميليشيات المسلحة منها، وخاصة ميليشيات “كارة” و”النواصي” و”معتيقة” و”غنيوة” و”التاجوري”، وعودة درع الوسطي من حيت أتت”.

وأضافت أن “خروج القعقاع والصواعق فقط من العاصمة هو “حلم إبليس في الجنة”…، فليرجع الجميع إلى مدينته سواء كانت زنتان أو غيرها، وغير ذلك فإن من فوهات البنادق ستسمعون أصواتنا”.

وكانت وزارة الداخلية الليبية قد اعتبرت في وقت سابق أن الخطة الأمنية “تهدف إلى ضبط السيارات المعتمة والتي تتجول دون لوحات معدنية وجميع المخالفات المرورية، وكــذلك ضــبط الأســلحة والمطلوبين للعــدالة”.

غير أن مراقبين اعتبروا أن الخطة الأمنية المذكورة تستهدف “استبعاد ثوار الزنتان من طرابلس، وخاصة لواء القعقاع، وكتيبة الصاعقة، وبعض القوى الأخرى التي أعلنت في وقت سابق انضمامها لعملية “كرامة ليبيا” التي يقودها اللواء خليفة حفتر.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس أامس الأحد تدهورا خطيرا في الوضع الأمني، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

1