#لو_العالم_بلا_نساء فال الله وﻻ فالك..!

الأربعاء 2014/03/05
مغردون: العالم بلا نساء سيصبح بلا طعم ولا لون ولا رائحة

الرياض- أثار هاشتاغ #لو العالم بلا نساء في السعودية اهتمام المغردين واختلف تصورهم لعالم دون المرأة، فمنهم من رأى أنه سيكون أبيض وأسود ومنهم من تمنى ذلك ساخرا.

وأكد مغردون أن العالم بلا نساء سيصبح بلا طعم ولا لون ولا رائحة.. وفجر التصور الموهبة الشعرية للبعض فكتبوا “لو العالم بلا نساء حتى حروفنا ستصبح باهتة إن خلت من نون النسوة وتاء التأنيث!! سينقرض الرجال، وتختفي كل القصائد والأشعار، ويموت الحب وتختفي الأناقة ويتشوه الجمال وينتحر الورد ويجف العطر ويموت الشعر ويصرخ الرجال لا حياة بلا نساء”.

وقال آخر “لو_العالم_بلا_نساء لهلكت الأرض، ولَبارت السّلع، ولتشابهت الألوان، ولَماتت الآمال، ولانقرض الجمال!”.

وأجاب بعضهم من منظور ديني، حيث كتب معلق “كيف تكمل نصف دينك؟ يكفي أن الجنة تحت أقدام الأمهات”.

وأكد مغرد ذلك “لو العالم بلا نساء، لافتقد الرجل إشفاق الأم ورحمتها وحنان الزوجة وغيرتها وعطف البنت ومحبتها”.

وقال آخر “لم يخلق الله لآدم جمعا من الأصدقاء بل خلق له امرأة ليسكن إليها وتسكن إليه!”. وسخرت مغردة “لو العالم بلا نساء لجلس شيوخ الفتاوى في بيوتهم لا شغل ولا عمل ولا فتوى!”.

وقال مغرد “لو العالم بلا نساء لن يكون هناك زواج أو طلاق أو حتى خلع… سيتحول المأذونون إلى شحاتين وحسنة قليلة أحسن من زواج”.

وأكدت مغردة “لو العالم بلا نساء كان ما فيه أحاسيس اسمها حب وحنان وسعادة، نحن أصلا حلاوة هذا الكون”.

وقالت أخرى “ستكثر نسب الانتحار بين الرجال! حياتهم من غيرنا سلطة”.

فيما رأت مغردة أنه “لو لم يكن هناك نساء، لكانت أموال العالم كلها بلا معنى..! ستتكبد محلات العطور والماكياجات والملابس والاكسسوارات خسائر فادحـة، إضافة إلى الخسائر الكبيرة -فوق ما تتصورون- لمحلات بيع الذهـب والألماس″ وبالنسبة لشركات الاتصالات الدولية فإنها “ستعلـن إفـلاسها في الجرائد الرسمية”.

من جانب آخر مثل “العالم بلا نساء” أمنية البعض وأكدوا أنه لولا النساء ما كان فيه ازعاج ولا مشاكل وخاصة الخسائر.. كنا ارتحنا فالعالم سيتطور ونتخلص من الغباء (وكأن الغباء مصدره أنثى)”. وأكد معلق “سينخفض عدد المُراجعين والنزلاء من الرجال للمستشفيات والعيادات النفسية”.

واتفق هؤلاء على “أن الدنيا ستكون بألف خير وصدق من قال: الشيطان تلميذ المرأة وأستاذ الرجل”.

وأضافت بعض المغردات “لو العالم بلا رجال لانعدمت المخالفات والدوريات في الشارع وشبكات الاتصالات غير مشغولة، ما فيه شيء اسمه استراحات ما فيه معارض سيارات زاحمة الدنيا ولا تفحيط ولا إزعاج، لن تجد تسكعا في الأسواق والكشخة الكذابة وتقفل المقاهي”. وكتبت مغردة “سيصيب كساد عالمي الملاعب، لن تكون هناك كأس عالمية ودوري إيطالي وأسباني”. وعلقت أخرى ستنتهي بطالة الفتيات إلى الأبد وسيحذف درس جمع المذكر السالم ودرس الأسماء الخمسة لأن فيه: أخو، أبو، حمو”.

وعلق أحدهم متسائلا “هل هو مجرد حلم أم كابوس؟ هل يستطيع الرجل أن يعيش سعيدا بلا امرأة؟ أم أن هذه هي السعادة بعينها؟ وهل تستطيع أن تعيش النساء بلا رجال؟ اعتقادي أن كل هذه الأفكار غير منطقية، أما عرض الفكرة كحالة مؤقتة فمن الممكن أن تكون مدعاة للتفكير”.

19