لوبيتيغي يستغرب إقالته

المدير الفني السابق لريال مدريد والمنتخب الإسباني يصف طريقة إقالته من تدريب المنتخب بأنها "غريبة للغاية".
السبت 2019/02/23
وضع جيد

مدريد - قال جولين لوبيتيغي المدير الفني السابق لريال مدريد والمنتخب الإسباني إن الوقت لم يمهله لتقديم وتطوير مشروع يلبّي طموحات ريال مدريد لتحقيق اللقب الأوروبي. ووصف لوبيتيغي، طريقة إقالته من تدريب المنتخب الإسباني بأنها “غريبة للغاية”.

وعن إقالته من تدريب المنتخب الإسباني قبل يوم واحد على بدء مسيرته مع الفريق في كأس العالم 2018 بروسيا، قال لوبيتيغي إنها تجربة سيئة مر بها، مشيرا إلى أن الإقالة من تدريب الريال كانت التجربة الثانية السيئة له في غضون أربعة شهور.

وقال لوبيتيغي “كانت التجربتان استثنائيتين. بعد عامين من تدريب الفريق وتجهيزه للمونديال تمت إقالتي من تدريب المنتخب الإسباني بهذا الشكل. وفي الريال، لم أستطع تقديم ما كنت أريده”.

وأشار “إنني مسؤول عن تصرفاتي. كنت أود إنهاء الموسم مع الريال”. وأوضح لوبيتيغي أن الإعلان عن تعاقده مع الريال، والذي أدى لإقالته من تدريب المنتخب الإسباني، لم يكن سيقلل من عمله مع المنتخب الإسباني في المونديال.

أوضح لوبيتيغي “إنني على ما يرام ووضعي الآن جيّد جدا وأنظر للمستقبل بكل حماس. عملي يتطلب أن أكون مهيئا لكل المواقف. على الشخص أن يكون مستعدا لأن تكون الأمور أفضل أو أسوأ”. وأشار لوبيتيغي إلى أن الوقت الذي قضاه في الريال ليس كافيا لتقييم وتحليل هذه التجربة.

وقال “الوقت مهم في كل المشروعات ومن أهم العناصر في أي مشروع مع ريال مدريد. الفريق كان مهيئا بشكل رائع لكنك تحتاج إلى الوقت. المدرب يحاول أن يفعل ما يشعر به. بشكل عام، لم تسنح لي الفرصة الكافية لتقديم ما أردته مع الفريق”.

وأضاف “كلما طال الوقت الذي تقضيه مع الفريق، كلما أمكنك تطوير عملك وتقييم تجربتك في هذا العمل… كنت أتمنى الحصول على مزيد من الوقت، ولكن كان علي الرضوخ لقرار النادي. كان لدينا طاقم مدرب على حصد كل الألقاب. كنا نؤدي بشكل جيد باستثناء النتائج التي حققناها في الأسابيع الأخيرة التي سبقت إقالتي”. وأقيل لوبيتيغي من تدريب الريال بعد الهزيمة 1-5 أمام برشلونة في عقر دار الأخير بملعب “كامب نو”.

واعترف لوبيتيغي “خوسيه آنخل سانشيز (المدير الرياضي لنادي ريال مدريد) أبلغني بقرار الإقالة. لم أتحدث مع فلورنتينو بيريز (رئيس النادي) ولم نتحدث سويا منذ ذلك الحين”.

وعن اللاعب البرازيلي فينيسيوس الذي لم يحصل على فرصة حقيقية في عهد لوبيتيغي، ولكنه أصبح من أهم العناصر في انتفاضة الريال تحت قيادة الأرجنتيني سانتياغو سولاري الذي تولى المسؤولية خلفا للوبيتيغي، قال المدرب الإسباني “الأمور تحتاج لبعض الوقت. كان فينيسيوس في مرحلة التأقلم. عامل الوقت مهم في تطوير الأمور التي تفكر فيها”.

23