"لوبي" إخواني يشهر سيف التخوين بوجه الإصلاحيين بالسعودية

الجمعة 2013/10/25
منع المرأة السعودية من قيادة السيارة ليس قرار دولة بقدر ما هو منزع أفراد

الرياض- كشفت جلسات مجلس الشورى السعودي هذا الأسبوع وجود نزعة إخوانية لدى بعض أعضاء المجلس الذين قال عنهم البعض إنهم يشكّلون ما يمكن وصفه بـ«لوبي إسلامي» مشهر لسيف تهمة «الخيانة والإخلال بالأمن»، في وجه دعاة الإصلاح، على غرار ما جاء على لسان أبرز إخوانيي السعودية إبراهيم أبوعباة العضو الجديد تحت قبة الشورى.

وتضمّنت مداخلة أبوعباة أثناء المناقشة الخاصة بالمجلس والتي تقضي الترتيبات أن تجري دون حضور وسائل الإعلام، إشادة ببيان مجلس الشورى النافي لقبول التوصية المقدمة من الأعضاء الثلاثة: لطيفة الشعلان، وهيا المنيع، ومنى آل مشيط، والمتعلقة بالسماح للنساء بقيادة السيارة.

وشكك إبراهيم أبوعباة، في مداخلته بوطنية مقدمات التوصية كونها تتزامن مع حملة شعبية نسائية تدعو لقيادة السيارة في 26 أكتوبر الجاري، وهو ما اعتبره العضو أبوعباة دعوة إلى «الإخلال بالأمن والخروج على ولي الأمر».

ورغم أن المداخلة جلبت الاستهجان الكبير لصاحبها من غالب الأعضاء؛ إلا أن أبوعباة ساق تحت سمع ونظر رئيس المجلس عبدالله آل الشيخ تهما وتفاصيل عديدة لـما سماه «أخطار» ما يدعو له مقدمو التوصية، حسب توصيفه، وسط ترحيب إسلاميي وقبليي المجلس الذين يشكلون الصوت المعارض دائما لتوصيات مجلس الشورى.

إبراهيم أبوعباة
*متهم بتبني فكر الإخوان سرا

*صديق شخصي للقرضاوي والعودة

*متهم بالمسؤولية عن مناهج تعليمية مكرسة للتشدد

ويصف سعوديون مواقف، إبراهيم أبوعباة، الممنوع من المشاركة في أعمال موسم الحج بتوجيهات من جهات نافذة في السلطة، بالتذبذب حدّ التناقض بين ما يبديه في مداخلاته العلنية المتلفزة، وما يصرح به في مداخلاته السرية التي تأتي بعيدا عن كاميرات الإعلام، كاشفا التلون الكبير في خطابه، ومحاولا في العلن نفي التهمة التي تلاحقه حول إخوانيته خاصة وهو الصديق المقرب والمستضيف الدائم ليوسف القرضاوي وسنده سلمان العودة.

ويعد إبراهيم أبوعباة أحد رجالات جامعة الإمام محمد بن سعود، المتهمة بـ«تفريخ قوائم إرهابيين أدمت تحركاتهم الجسد الوطني السعودي وبعض الدول الخارجية، إضافة إلى أنه أحد صنّاع المناهج السعودية التي ينالها الاتهام الكبير على المستويات الدولية، قبل المحلية، بتعبئة الفكر الجهادي والحركي»، بحسب ما يقول رجال فكر وإعلام سعوديون.

وتربط أبوعباة مستشار جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأحد حراسها منذ سنوات، علاقة الامتثال والود مع الأمير خالد بن طلال، أحد أكثر الوجوه المعارضة لبعض القرارات الإصلاحية الصادرة من العاهل السعودي، وهي وجوه مرفوض تواجدها داخل البلاط الملكي.

إلى ذلك علمت صحيفة «العرب» أن رئاسة مجلس الشورى تحاول إعادة توصية قيادة المرأة للسيارة، التي حملت ضجة إعلامية وشعبية إلى التفعيل من باب «الترضية» وستارا لسقطة المجلس القانونية التي حدثت برفض التوصية عبر بيان إعلامي دون مروره عبر القنوات الرسمية المعتادة في التوصيات.

وفيما يترقب الشارع السعودي حملة 26 أكتوبر، إلا أن توصية الشورى حول قيادة السيارة جذبت الأنظار والانتقادات نظرا لدخول رجال الدين السعوديين في مسار الرفض، مما قاد عددا منهم إلى طرق أبواب الديوان الملكي وقصر الملك عبدالله بمدينة جدة، للقائه وإبداء اعتراضهم على التوصية وأي حراك يدعو لها، متمسكين بتوجهاتهم المتشددة في فرض الرأي والاحتساب عليه.

3