لوبي متطرف جديد تقوده مارين لوبان داخل البرلمان الأوروبي

الأربعاء 2015/06/17
مارين لوبان: رابطة "أوروبا الأمم والحريات" ستقف ضد الطريق المسدود لأوروبا

بروكسل - تعهدت زعيمة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي مارين لوبان الثلاثاء بتحدي مؤيدي الوحدة الأوروبية حيث أعلنت إنشاء رابطة جديدة يمينية متشددة في البرلمان الأوروبي.

وأوضحت لوبان إن رابطة "أوروبا الأمم والحريات” ستقف ضد “الطريق المسدود”، في إشارة إلى الاتحاد الأوروبي وهو "بناء يغرق في صهارة العولمة”، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وجاء إعلان زعيمة اليمين المتطرف في كامل أوروبا في وقت يشهد فيه الاتحاد الأوروبي أزمة حقيقية على عدة أصعدة، لعل في مقدمتها أزمة المهاجرين غير القانونيين واللاجئين وتلويح بريطانيا بالانفصال عن التكتل والأزمة الاقتصادية اليونانية التي تعيشها بسبب التقشف.

ودخل وزراء الداخلية بالاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ بالتزامن مع ذلك في نقاشات "عقيمة" لتوزيع المهاجرين وسط توتر غير مسبوق بين أعضاء الاتحاد بشأن مئات الآلاف من اللاجئين.

وكانت الزعيمة الفرنسية التي تحاول إعطاء نفس جديد لعمل حزبها، سعت إلى تأسيس رابطة برلمانية في أعقاب الانتخابات الأوروبية التي جرت العام الماضي بعد أن شهدت تحقيق مكاسب كبرى من جانب الأحزاب المعارضة للكتلة الأوروبية مثل حزب الجبهة الوطنية الفرنسي وحزب الحرية الهولندي المعارض للهجرة بزعامة خيرت فيلدرز.

غير أن لوبان لم تكن قادرة على تلبية معايير تأسيس الرابطة وقتها، والتي تقضي بعضوية 25 نائبا على الأقل من سبع دول أعضاء في الاتحاد، حيث لم تجد حلفاء لها إلا في خمس دول فقط حينها.

وتم تأسيس الرابطة عن طريق تعيين جانيس أتكينسون وهي عضوة عن حزب المحافظين البريطاني الذي خسر في انتخابات البرلمان الأوروبي العام الماضي أمام حزب الاستقلال البريطاني، بالإضافة إلى إثنين من نواب مؤتمر اليمين البولندي.

كما أن هذه الجماعة لديها ممثلون من حزب الحرية النمساوي وحزب الرابطة الشمالية الإيطالي وحزب فلامس بيلانغ البلجيكي وكلها أحزاب يمينية متطرفة.

5