لوحات إسبانية من وحي الشعر العربي

الثلاثاء 2014/04/29
خوسي مانويل رسم لوحة مستوحاة من نصوص الروائية غادة السمان

الرباط - نظم معهد ثيربانتس في الرباط، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب، لقاء فنيا وأدبيا مع الفنان التشكيلي الإسباني خوسي مانويل دارو، الذي قدّم كتابا رقميا بعنوان “غرناطة.. سبع جنان” يتضمن حوارا بين لوحات تشكيلية وقصائد شعرية باللغتين الإسبانية والعربية.

قدّم خوسي مانويل دارو المؤلف الرقمي عبر شاشة كبيرة يحرك فيها صفحات الكتاب انطلاقا من حاسوبه، حيث تجاوب الجمهور الحاضر مع قصائد شعرية لكبار الشعراء، خصوصا من العرب والإسبان، من أمثال رافاييل ألبيرتي وغادة السمان وأنطونيو ماتشادو وروبن داريو وابن زمرك وأدونيس وريلكه وخورخي لويس بورخيس وماريا ثامبرانو وسان خوان دي لا كروث وإلينا مارتين فيفالدي وفيديريكو كارسيا لوركا وخوان رامون خيمينث وابن الفارض وخوليا دي بورغوس ويوسا بوسون ورفائيل ألبرتي وأنطونيو نافاريط وخليل جبران ومارغريت بورسنار ومحمود درويش. وأمام كل قصيدة تبرز لوحة جميلة من لوحات خوسي دارو، قد رسمها من وحي هذه القصيدة.

وهكذا تميزت لوحات هذا الفنان “بسبع جنان من الشعر”، قال إنها تعبير مجازي عن أشياء في الطبيعة يعتبرها ذات طابع فردوسي، كالماء وانعكاس المعمار على الماء والحدائق ومعمار قصر الحمراء بغرناطة، والحب الذي تعكسه رمانتان متلاصقتان في حديقة بيته.

وتميزت لوحات الفنان الإسباني بجماليتها خاصة عندما يرسم الماء وتساقطه الذي يتدرّج بين القوة والخفوت، إلى النباتات وبعض أجزاء الأزهار فضلا عن نوافذ قصر الحمراء وبعض بناياته وانعكاس بعض أجزائها الأخرى على صفحة الماء (حالة قاعة السفراء مثلا).

وقال خوسي مانويل دارو: "إن رسمه كان يتمّ إما بتأثير من بعض شذرات قصيدة تحتفظ بها الذاكرة، أو أنه يصادف قصيدة كاشفة، يستمدّ منها بناء جسد اللوحة"، مشيرا إلى أن تعامله مع الماء يتمّ عبر تمثله كمفهوم أو كفكرة أكثر منه شيئا فيزيقيا.

وبخصوص التقنية والمواد التي استعملها في الرسم، أشار إلى أنه يستعمل الصباغة الزيتية والحبر الصيني وماء الشاي والقهوة، وعصير الرمان فضلا عن ماء جميع المنقوعات الطبيعية التي تفرز ألوانا.

يضمّ فهرس الكتاب الرقمي الذي قال عنه صاحبه إنه مفتوح لكل من أراد المساهمة فيه من الشعراء، نصوصا لكارلوس فانولا تحت عنوان “كتابة الماء” و”أسرار الماء” لإيغناسيو إينارس كويللار و”ألعاب النور والظل والشفافية” لخوسي ميغيل بويرتا فضلا عن سيرة الرسام الذاتية والنصوص الإسبانية والأعمال الفنية.

14