لوحات إعلانية للتشهير بمن يرمي القمامة في مدينة مكسيكية

السبت 2015/08/01
السلطات ستفضح كل من يقوم برمي الفضلات في الشوارع بهذه الطريقة

مونتيري (المكسيك) - قرر رئيس بلدية سان نيكولا دي لو غارزا في شمال المكسيك نشر صور كبيرة للسكان الذين يرمون نفاياتهم على الرصيف.

وكتب على صورة رجل كتلك التي تلتقط لأصحاب الجنح في مراكز الشرطة ووضعت على لوح إعلاني كبير في شارع بالمدينة “أوقف بسبب وساخته”.

وأوضح بيدرو سالغادو، رئيس بلدية المنطقة خلال مؤتمر صحفي، أن هذا العقاب العام الذي تضاف إليه الغرامة والتوقيف “سيطبق من الآن فصاعدا على أي شخص يرتكب 3 مخالفات” في هذا المجال.

وكان الشخص الذي نشرت صورته قد وضع نفاياته في الشارع ثلاث مرات منذ شهر مايو.

وأوضح سالغادو أن صور المخالفين مع أسمائهم كاملة ستعرض من الآن فصاعدا على “لوحات الخزيّ هذه”.

ويذكر أن النفايات المنزلية تجمع عادة في الصباح بواسطة شاحنات تعلن وصولها إلى السكان حتى يخرجوا نفاياتهم، إلا أن البعض ظل يرميها في الشارع خلال الليل وفي غالب الأحيان خارج مواعيد جمعها.

وقال رئيس البلدية إن 25 طنا من النفايات “العشوائية” تجمع يوميا في شوارع المدينة. وتعرقل هذه النفايات صرف المياه باتجاه قنوات المياه المبتذلة، الأمر الذي يؤدي إلى فيضانات خلال هطول الأمطار الغزيرة.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هذه اللوحات الإعلانية تنتهك حقوق الإنسان، اكتفى رئيس البلدية بالقول إلى الصحفيين الحاضرين “ثقافة النظافة يجب أن تتغير”.

24