لودريان: عملية "صوفيا" في ليبيا بلغت حدها الأقصى

الخميس 2016/01/21
تخوّف من تدفق كثيف للمهاجرين في فصل الربيع

باريس ـ أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان الاربعاء ان العملية العسكرية الأوروبية "صوفيا" ضد شبكات نقل المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وصلت الى "حدها الأقصى" ويجب ان "تتطور بسرعة" من أجل التدخل في المياه الاقليمية الليبية.

وقال في كلمة الى الجيوش "يجب ان نعمل لتطوير عملية (نافور ميد صوفيا) والتي وصلت حاليا الى حدها الأقصى من خلال التحرك فقط في المياه الدولية".

واضاف "يجب ان نتحرك بسرعة كي نتمكن من التحرك في اقرب وقت ممكن في المياه الاقليمية الليبية" مع التخوف من تدفق كثيف للمهاجرين في الربيع مع عودة البحر الى هدوئه.

وكانت عملية صوفيا التي تشكلت في يونيو 2015 وساهمت فيها 22 دولة من الاتحاد الأوروبي تهدف في البدء الى القيام بمهمات مراقبة للشبكات التي تعمل من السواحل الليبية.

وانتقلت في اكتوبر الى مرحلة أكثر هجومية ما أتاح لها تفتيش السفن ومصادرتها ولكن فقط في المياه الدولية وكانت تسلم الأشخاص الذين يعملون على نقل المهاجرين الى السلطات الليبية.

ومع تدخلها في المياه الليبية بالاتفاق مع حكومة معترف بها من قبل الجميع، سيكون بامكانها رد السفن الى السواحل الليبية والتصدي بفعالية اكبر والعمل على تفكيك شبكات نقل المهاجرين على الارض.

1