لوسيان فرويد في معرض بأرض أجداده

الجمعة 2013/10/11
بورتريه ذاتي للوسيان فرويد

فيينا- افتتح مؤخرا معرض خاص بأعمال الفنان البريطاني الراحل لوسيان فرويد في فيينا، والذي يعد أول معرض من نوعه بالعاصمة النمساوية منذ أن ألغى الفنان الراحل حظرا ذاتيا على عرض رسوماته في النمسا، بسبب اضطهاد اليهود إبان الحقبة النازية.

يذكر أن جد فرويد وهو سيجموند فرويد (مؤسس علم التحليل النفسي) اضطر إلى الفرار من النمسا عام 1938، وتوفي بعد ذلك بفترة قصيرة.

ولم يتخل لوسيان فرويد عن رفضه السماح بعرض أعماله في النمسا إلا قبل فترة قصيرة من وفاته في 2011، مما مهد السبيل لإقامة المعرض الحالي في مسقط رأس جده.

ولوسيان فرويد، أحد رواد المدرسة الواقعية وأكثرهم إثارة للجدل وتأثيرا، قضىّ أكثر من 50 عاما من عمره في منزله في رسم الوجوه الشخصية والأجساد غير المريحة، التي تبدو عليها دائما ملامح القلق والتعب، وحتى بورتريه الملكة إليزابيث الثانية لم ينج أيضا هو الآخر من حركات فرشاته. وكان لوسيان فرويد قد مُنح «وسام الجدارة» البريطاني من الملكة عن مجمل أعماله وإنجازاته. وهذا الوسام يخصص لأشخاص بسبب إنجازاتهم في مجال الفنون والآداب والعلوم. ومن المشاهير الذين جلسوا أمام لوسيان فرويد العارضة الشهيرة كيت موس، واختار أن يرسمها عارية وهي حامل. وكذلك بورتريه زوجة فرويد الأولى كاثلين غارمان الذي يعتبر من أفضل أعماله.

ويضم المعرض الذي يقام في المتحف الفني التاريخي 43 عملا مهما لفرويد من أبرزها عدد من أشهر لوحاته بما في ذلك لوحة «المشرفة النائمة»، وهي صورة لإمرأة عارية بيعت بأكثر من 33 مليون دولار في 2008.

ويقول مدير المتحف جاسبر شارب: «إن إدراك لوسيان فرويد وفهمه العميق لفن الماضي، هما أشبه بدعامتي كتب لحياته الفذة»، مشيرا إلى حب فرويد للوحات كبار الفنانين القدماء المعروضة في المتحف.

16