لوس أنجليس جاهزة لاحتضان أولمبياد 2024

السبت 2017/05/13
مستعدون للحدث

لوس أنجليس - رفض المسؤولون عن ملف ترشيح لوس أنجليس لأولمبياد 2024 أيّ تلميحات بأن المدينة الأميركية مستعدة للانتظار حتى 2028 لاستضافة الألعاب، وذلك على هامش زيارة لجنة التقييم التابعة للجنة الأولمبية الدولية إلى المنشآت المرشحة لاحتضان الحدث.

وخصص اليوم الثاني من زيارة لجنة التقييم للكشف على الملاعب الموزّعة في أنحاء لوس أنجليس مثل قاعة ستايبلس سنتر لكرة السلة والتي تستضيف نشاطات رياضية عدة في الدورة، إلى الكوليزيوم (مجمع رياضي) حيث ملعب ألعاب القوى الذي احتضن مسابقات في دورتي 1932 و1984، وجامعة يو سي ال آيه (جامعة كاليفورنيا).

وبدأ مسؤولو اللجنة الأولمبية جولتهم الأربعاء لكنهم اكتفوا في اليوم الأول بالبقاء في أحد فنادق وسط المدينة حيث طرحوا أسئلة تتعلق بالسلامة والإقامة، وبتمويل خطة المواصلات مع المسؤولين عن حملة المدينة والسلطات.

وتنتقل لجنة التقييم الأسبوع المقبل إلى العاصمة الفرنسية باريس لإجراء جولة استطلاعية مماثلة، قبل أن تعطي تقييمها لملفي المدينتين تحضيرا لإعلان هوية الفائز منهما في 13 سبتمبر المقبل من العاصمة البيروفية ليما. وتأتي الزيارة وسط الحديث عن بحث في إمكانية منح المدينة الخاسرة في السباق على أولمبياد 2024، حق استضافة نسخة 2028 لئلا تخسر الألعاب مدينتين من هذه المكانة، لأنه من المستبعد أن يتقدم الخاسر منهما بترشحه مرة أخرى في المستقبل القريب.

إلا أن أيّا من المدينتين لم تبد حماسة لاستضافة دورة 2028، وقد كرّر عمدة لوس أنجليس إيريك غارسيتي موقف المدينة الخميس، قائلا “نؤمن بأن لوس أنجليس تقدم أفضل المنافع للحركة الأولمبية (من خلال استضافة) 2024. لم الانتظار حتى 2028 لاختبار هذا الأمر؟”.

لجنة التقييم تنتقل إلى العاصمة باريس لإجراء جولة استطلاعية مماثلة، قبل أن تعطي تقييمها لملفي المدينتين

وخلال الزيارة إلى الكوليزيوم، مهد ألعاب القوى في دورتي لوس أنجليس 1932 و1984، كانت العداءة الشهيرة اليسون فيليكس في استقبال وفد الأولمبية الدولية، وقالت “على رغم أني لم أكن قد ولدت خلال استضافة ألعاب 1984، إلا أنني قد ترعرعت وأنا أسمع حكايات عن مدى روعتها من والدي ومدربي ورياضيين آخرين”. وتركت شهادة فيليكس أثرها عند رئيس لجنة التقييم باتريك باومان الذي قال “ما أثر بي هو عدد الرياضيين الذين ألتقيناهم وهو على ارتباط بألعاب لوس أنجليس 1984، إن كان لأنهم شاركوا فيها، أو لأنهم شاهدوها. حتى أليسون فيليكس، المولودة عام 1985، تحدثت عن أن هذه الألعاب كانت مصدر إلهام لها”.

والكوليزيوم الذي يشغله بشكل موقت نادي لوس أنجليس رمز لكرة القدم الأميركية، حصل مؤخرا على اتفاق مموّل من شركة خاصة بقيمة 270 مليون دولار لإدخال بعض التحسينات عليه، لكنه من الملاعب العديدة القائمة في ملف لوس أنجليس 2024 التي لا تحتاج إلى بناء أيّ منشآت بحسب المسؤولين. كما جال الوفد الأولمبي في حرم جامعة كاليفورنيا المقترح ليكون القرية الأولمبية، وجامعة جنوب كاليفورنيا قرب وسط لوس أنجليس.

وتحدث باومان عن الجولة في الجامعتين قائلا “كان ذلك مثيرا للإعجاب. هذان الحرمان الجميلان فيهما كل شيء، بقينا هناك لفترة طويلة، سيكونان مرفقين رئيسيين”.

وأضاف “سيحظى الرياضيون بمنشآت تدريبية رائعة وبأماكن للإقامة والطعام”. ويأمل مسؤولو لوس أنجليس في أن تمنح القرية الأولمبية الجاهزة في حرم جامعة كاليفورنيا – الأمر الذي يلغي الحاجة إلى مشروع بناء أولمبي مكلف – الأفضلية للمدينة الأميركية في سباقها مع العاصمة الفرنسية المضطرة إلى بناء قريتها الأولمبية من الصفر.

واعتبر رئيس ملف لوس أنجليس 2024 كايسي فاسرمان بعد زيارة الخميس أن حرم جامعة كاليفورنيا يعطي إضافة هائلة، لا سيما بعد أن مرّ الوفد الزائر بجواء الطلاب الذين يدرسون للامتحانات “ثم دخلنا إلى المقصف حيث كان الطلاب يتناولون الطعام خلال الاستراحة”.

22