لوشيسكو يتصدر المستفيدين من وقف النشاط

مدرب الوحدة دانيال كارينيو سيستفيد من توقف النشاط، للعمل على معالجة الأخطاء وتعزيز الدوافع والحافز للاستمرار في المركز الثالث وضمان المشاركة الآسيوية.
الخميس 2020/04/09
فرصة لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح

الرياض – استفاد بعض مدربي الدوري السعودي للمحترفين، من توقف النشاط الرياضي في المملكة العربية السعودية، بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد.

وخاضت الأندية، 22 جولة من عمر الدوري السعودي، وسط تصدر الهلال جدول الترتيب برصيد 51 نقطة بفارق 6 نقاط عن الوصيف النصر حامل اللقب.

وفي هذا السياق أشاد سلمان الفرج نجم وسط فريق الهلال، بكتيبة أبطال الزعيم وعدم استسلامهم بعد خسارة لقب دوري أبطال آسيا 2017 وتعويضه أمام أوراوا الياباني بمعقله بنسخة 2019.

 وحقق فريق الهلال لقب البطولة الآسيوية عن جدارة واستحقاق على حساب أوراوا الياباني بعد فوزه ذهابا بالرياض وإيابا بسايتاما بنتيجة (3-0)، متوجا باللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعد غياب دام 19 عاما، والأول بنظامه الجديد.

وقال سلمان الفرج “الأبطال لا يستسلمون أبدا”، في إشارة إلى حصد اللقب الآسيوي في نسخته الماضية وعدم الاستسلام لخسارته أمام الفريق الياباني بنسخة 2017. ونشر الفرج، مقطع فيديو لفرحة لاعبي أوراوا ريد دايموندز الياباني في

نهائي دوري أبطال آسيا 2017، ثم أعقبه بفيديو فرحة واحتفالية كتيبة الهلال في نهائي البطولة الآسيوية وحصدهم للقب عام 2019. ويعتبر الهلال الأكثر تتويجا باللقب الآسيوي بالتساوي مع بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي بـ3 ألقاب لكل منهما، علما بأنه حل وصيفا 4 مرات في 1986 و1987 و2014 و2017.

بالنظر إلى وضعية المدربين، فهناك من استفاد بشدة من إيقاف المسابقة لإعادة ترتيب أوراقه، وآخرون كان ذلك بمثابة ابتعادهم مؤقتا عن شبح الإقالة.

بالنظر إلى وضعية المدربين، فهناك من استفاد من إيقاف المسابقة، وآخرون كان ذلك بمثابة ابتعادهم عن الإقالة

 ويمثل توقف النشاط، فرصة للروماني رازفان لوشيسكو مدرب الهلال، الذي عانى في المباريات الأخيرة بسبب الإجهاد واتباع سياسة التدوير، لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح وتوظيف لاعبيه بالشكل الأمثل.

 الأمر نفسه للبرتغالي روي فيتوريا الذي عانى النصر معه في المباريات الأخيرة خاصة على الصعيد الدفاعي وإهدار الفرص أمام مرمى الخصوم. وسيحاول فيتوريا، معالجة أخطاء النصر، من أجل تقليص الفارق النقطي مع الهلال، والمنافسة على اللقب والفوز به للموسم الثاني على التوالي.

أما دانيال كارينيو مدرب الوحدة، سيستفيد من توقف النشاط، للعمل على زيادة الإيجابيات ومعالجة الأخطاء وتعزيز الدوافع والحافز للاستمرار في المركز الثالث وضمان المشاركة الآسيوية. ويستهدف شاموسكا (الفيصلي) وبيسنيك هاسي (الرائد) وفيتور كامبيلوس (التعاون)، تصحيح الأخطاء المرتكبة في الجولات الماضية وإعادة ترتيب أوراقهم بالشكل المطلوب.

وستكون الفرصة سانحة أمام الصربي فلادان ميلويفيتش مدرب أهلي جدة الذي حلّ بديلا للسويسري غروس، من أجل التعرّف أكثر على الفريق، ووضع يديه على المشاكل الفنية والاستعداد للظهور بشكل جيد.

الأمر نفسه للبرازيلي فابيو كاريلي رفقة الجار الاتحادي الذي استقدمه خلفا للهولندي تين كات، لإنقاذ العميد من الهبوط ووضعه في المنطقة
الدافئة.

وكان التوقف الرياضي بمثابة المنقذ للإسباني لويس جارسيا (الشباب) والتونسي ناصيف البياوي (العدالة)، والبلجيكي يانيك فيريرا (الفتح) والسعودي خالد العطوي (الاتفاق) والبرازيلي أندري لويز (الحزم) والجزائري نورالدين بن زكري (ضمك).

ورغم ثقة أبها والفيحاء في التونسي عبدالرزاق الشابي والبرتغالي خورخي سيماو، لكن خسارة الفريقيْن للكثير من النقاط في الجولات الماضية، جعلت مستقبل المدربيْن في خطر.

22