لويس سواريز أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي موسم 2014-2013

الأحد 2014/05/04
السفاح يخطف الأضواء

لندن- توج المهاجم الأوروغوياني ونجم نادي ليفربول لويس سواريز بجائزة رابطة اللاعبين الإنكليزية المحترفة كأفضل لاعب في موسم 2013-2014 الجاري وهذا نتيجة العطاء الذي قدمه رفقة نادي ليفربول الذي يصارع حاليا على لقب البريميرليغ. ليفربول يتربع حاليا على صدارة البطولة بفضل النجم لويس سواريز الذي سجل ثلاثين هدفا هذا الموسم وتربع على رأس قائمة هدافي البريميرليغ وهذا على الرغم من عدم مشاركته في أول جولات البطولة نتيجة الإيقاف.

فاز لويس سواريز مهاجم ليفربول الإنكليزي بجائزة اتحاد اللاعبين المحترفين في إنكلترا لأفضل لاعب في موسم 2013-2014، ليصبح أول لاعب غير أوروبي يفوز بهذه الجائزة. وتوج النجم الأوروغوياني، الذي قوبل بصفارات الاستهجان في حفل الجائزة ذاتها العام الماضي بسبب اعتدائه على مدافع تشيلسي برانيسلاف إيفانوفيتش، بجائزة هذا العام بعدما سجل 30 هدفا لليفربول في الدوري ليساعد فريقه على اعتلاء صدارة ترتيب المسابقة. وكان سواريز قد حضر مراسم تسلم الجائزة في حفل أقيم في لندن بعد فوز تشيلسي 2-0 على ليفربول. وحل إدين هازارد لاعب تشيلسي في المركز الثاني خلف سواريز في التصويت على جائزة اتحاد اللاعبين المحترفين، لكنه فاز بجائزة أفضل لاعب صاعد لهذا العام. بينما حل يايا توري لاعب مانشستر سيتي في المركز الثالث.

وقال سواريز: “تعج مسابقة الدوري الممتاز باللاعبين الرائعين، لذا إنه شرف كبير أن يقدر هؤلاء اللاعبون عملك في الملعب”. وأضاف: “دائما ما أبذل قصارى جهدي من أجل الفريق، ومن الجيد أن أفوز بالجوائز. لكنني أهدي هذه الجائزة لزملائي وللجهاز الفني في ليفربول لأنه دون مساعدتهم لم أكن سأحرز هذه الجائزة. أهديها لزملائي بالفريق وللجهاز الفني ولزوجتي وأبنائي”.

مهاجم ليفربول واصل اقترابه من الفوز بجائزة الحذاء الذهبي التي تمنح لأكثر لاعب إحرازا للأهداف طوال الموسم على مستوى البطولات الأوروبية والمحلية

وكان سواريز قد غاب عن أول ست مباريات لليفربول في الموسم استكمالا لعقوبة الإيقاف لعشر مباريات. لكنه كان أكثر صبرا وهدوءا هذا الموسم. وقال بريندن رودجرز مدرب ليفربول: “إنه لاعب ذكي ويتفق مع قيم هذا النادي التي تتمركز حول التواضع والرقي، وهو يتمتع بكل ذلك”. وأضاف: “إنه فائز كبير، ربما لم يبد هذا الأمر بوضوح العام الماضي، لكن تطوره على مدار العام كان مذهلا سواء داخل الملعب أو خارجه، واستفاد ليفربول من هذا الأمر. إنه أكثر لاعب مذهل لي على مدار العام الماضي”.

من ناحية أخرى، فاز هازارد بجائزة أفضل لاعب صاعد متقدما على مهاجم ليفربول دانييل ستاريدج ولاعب ساوثهامبتون الصاعد لوك شو. وكانت هذه المرة الأولى منذ 1990 التي لا يضم فيها فريق العام الذي يختاره اتحاد اللاعبين المحترفين بإنكلترا أي لاعب من مانشستر يونايتد. وكوفئ النجم الأوروغوياني من قبل زملائه اللاعبين بعد نجاحه في قيادة ليفربول للمنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز الغائب عن خزائن أنفيلد روود منذ ربع قرن، وذلك بفضل أهدافه الـ30 الحاسمة، فضلا عن تمريراته الـ12 الحاسمة، الأمر الذي ساهم في حصوله على الجائزة، على الرغم من غيابه عن بداية الموسم بسبب الإيقاف الشهير.

تتويج يعكس المردود المتميز لسواريز هذا الموسم

توجه نجم ليفربول لويس سواريز بالشكر لكل اللاعبين الذين صوتوا له ليتوج بجائزة رابطة اللاعبين الإنكليزية المحترفة كأفضل لاعب في البريمير ليغ هذا الموسم على حساب نظيره في مانشستر سيتي يايا توريه الذي كان مرشحا للفوز بالجائزة. وكان سفاح مقاطعة الميرسيسايد على أعتاب التتويج بتلك الجائزة الموسم الماضي، إلا أن خروجه عن النص أمام تشيلسي في مباراة الجولة الـ34 حين اعتدى على المدافع الصربي “برانيسلاف إيفانوفيتش”، تسبب في إيقافه لمدة 10 مباريات، وحرمه كذلك من الجائزة التي ذهبت للويلزي “غاريث بيل”. وقال الدولي الأوروغوياني: “لقد حصلت على جائزة السنة، أنا سعيد جدا بهذه الجائزة وشكرا لجميع اللاعبين الذين صوتوا لي، مبروك لجميع زملائي في الفريق، فلا يُمكن الفوز بالجائزة دون زملائي في الفريق”. وفي الختام شكر زوجته، بقوله: “شكر خاص إلى صوفيا التي ساعدتني على الاستمتاع بوقتي مع الفريق، وكذلك أطفالي الذين أحبهم أكثر من نفسي، ولا يسعني سوى شكر كل المؤيدين الذين منحوني القوة كي أحصل على الجائزة”.

الحذاء الذهبي

واصل مهاجم ليفربول اقترابه من الفوز بجائزة الحذاء الذهبي التي تمنح لأكثر لاعب إحرازا للأهداف طوال الموسم على مستوى البطولات الأوروبية والمحلية. ويتصدر سواريز الترتيب بـ30 هدفا. يذكر أن قوانين الجائزة تنص على احتساب الهدف بنقطتين اثنتين في البطولات المحلية لكل من ألمانيا وأسبانيا وإنكلترا وإيطاليا، مقابل نقطة ونصف النقطة أو نقطة وحيدة لباقي المنافسات في الدول الأخرى، وذلك نظرا لفارق المستوى.

ويستعد ليفربول لطلب مبلغ 70 مليون جنيه استرليني مقابل الاستغناء عن نجمه الأورغوايانى لويس سواريز لنادى ريال مدريد الأسباني. يذكر أن سواريز الفائز مؤخرا بجائزة أفضل لاعب في الدوري قاد ليفربول للاقتراب من الفوز بالدوري للمرة الأولى منذ 24 عاما من خلال تسجيل ثلاثين هدفا رغم غيابه في أول ست مباريات فى الموسم بسبب عقوبة الإيقاف. ويسعى ريال مدريد منذ فترة إلى ضم النجم المتألق وتفيد الأنباء بأنه بات مستعدا للتخلي عن مهاجمه الفرنسي كريم بن زيمة من أجل توفير جزء كبير من قيمة صفقة سواريز. وكان سواريز قد مدد عقده في الشتاء الماضي مع ليفربول مما وضع الحمر في موقف تفاوضي قويّ مع أي ناد يتقدم بعرض لشراء هدافه الأول خاصة مع تألقه اللافت خلال الموسم الحالي.

وأبدى ريال مدريد الأسباني رغبته الشديدة في التعاقد مع سواريز خلال سوق الانتقالات الصيفية، وبعد الشجار الأخير الواقع في معسكر الرديز، يبدو أن أبواب القلعة البيضاء ستفتح ذراعيها لاستقبال سواريز وسط ترحيب كبير من جمهور الميرينغي الساعي إلى تعزيز الخط الهجومي بلاعب كبير من طينة سواريز.

وتحدث مهاجم نادي ليفربول لويس سواريز عن اقتراب فريقه من الحصول على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز في هذا الموسم، فيما أشاد بزملائه الذين قدموا الكثير من العروض القوية رغم الفوارق الكبيرة مع اللاعبين الكبار الآخرين في الأندية الأخرى. وقال لويس سواريز: “لدينا لاعبون جيدون، وإذا نظرتم إلى الفريق فإنه ليست لدينا الأدوات اللازمة للحصول على اللقب، الحقيقة هي أننا فوجئنا من مدى النجاح الكبير الذي تحقق حتى الآن”.

وتابع بقوله: ” اللاعبون جيدون يظهرون لماذا هم في ليفربول مقارنة مع الاستثمارات الكبيرة في أندية تشيلسي، مانشستر سيتي وأرسنال، حتى أن توتنهام أنفق (168) مليون يورو، ولكن مع القليل من الأموال فقد وصلنا إلى مركز الصدارة، إنه شيء لا يصدق”.

وفي الوقت نفسه، فقد اعترف المدير العام لنادي ليفربول إيان أير أن هناك ازدهارا في ليفربول بعد أن كان قريبا جدا من انهيار اقتصادي وقال: “النادي كان على بعد ثوان من كارثة مالية، الناس في بعض الأحيان تنسى كيف كنا سيئين لأن ذاكرتهم صغيرة جدا، لقد كان مشوارا طويلا جدا”.

يبدو أن أبواب القلعة البيضاء ستفتح ذراعيها لاستقبال سواريز وسط ترحيب كبير من جمهور الميرينغي الساعي إلى تعزيز الخط الهجومي بلاعب كبير من طينة المهاجم الأوروغوياني


شخص مؤثر

أبدى سواريز امتنانه الكبير لقائد الفريق ستيفن جيرارد مؤكدا أنه قائد حقيقي بكل ما تحمله الكلمة من معان ولعب سواريز دورا رئيسيا في تطور الفريق هذا الموسم. وكان سواريز على وشك ترك ليفربول الصيف الماضي خصوصا وأنه تلقى مجموعة كبيرة من العروض المغرية في ظل عدم قدرة الـ”ريدز″ على احتلال موقع يؤهله للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، إلا أن المهاجم الأوروغوياني قرر في النهاية البقاء مع الفريق مؤكدا أن جيرارد لعب دورا كبيرا في اتخاذه هذا القرار.

وقال سواريز: “جيرارد شخص مؤثر في مسيرتي في الدوري الإنكليزي الممتاز″. وامتدح سواريز القائد جيرارد قائلا: “الأمر واضح بالنسبة إلى أي لاعب كرة قدم، كل من في هذا العالم يعرف من هو (جيرارد)، يمنح الكثير للمجموعة وهو قائد حقيقي بشتى الطرق”. وأضاف: “إنه دائما يحترم قرارات الآخرين، لأنه وعلى الرغم من كونه قائد الفريق ولاعبا في صفوفه لأكثر من 15 عاما، فإن كلمته ليست أكبر من كلمة أي لاعب آخر، إنه يحترم الآخرين وهو الأمر الذي يميزه، إضافة إلى أنه أثبت معدنه خلال الفترة التي قضيتها هنا كصديق خارج الملعب”. وتابع: “لقد ساعدني كثيرا خلال الصيف، ولا أملك سوى كلمات الامتنان لكل ما فعله، سيكون موجودا دائما على أنه شخصية مهمة في مسيرتي الكروية”.

من جهة ثانية، قدم سواريز دعمه لزملائه الشبان مؤكدا ثقته في قدرتهم على تعزيز حظوظ الفريق في المنافسة خلال الموسم المقبل الذي سيشهد عودة ليفربول إلى دوري أبطال أوروبا بعد غياب، وقال: “نعم، هناك الكثير من القدرات في هذا الفريق، هناك شبان مثل (دانييل) ستوريدج، كوتينيو، لويس ألبرتو الذي لم يلعب كثيرا، جو ألن، (جون) فلانغان، جميع هؤلاء لاعبون شبان في فريق جيد، لعبوا كثيرا هذا الموسم، وربما مع قدوم لاعبيْن جيدين يملكان خبرة أوروبية، فإن الأمر سيساعدنا كثيرا الموسم المقبل”.

22